"الزراعة والسلامة الغذائية": سلامة الأغذية مسؤولية مشتركة ونعمل على تفعيل دور المنتجين والمستهلكين
07/06/2021 12:00 ص

​أكدت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية التزامها بتحقيق أعلى معدلات السلامة الغذائية وضمان توفر الغذاء الآمن لكافة أفراد المجتمع في إمارة أبوظبي، عبر إحكام الرقابة على المنشآت الغذائية وسلاسل الإمداد، وضمان التزامها بأحكام القانون رقم (2) لسنة 2008 في شأن الغذاء بإمارة أبوظبي والتشريعات الصادرة بموجبه، والتحقق من تطبيق كافة المنشآت للتشريعات الغذائية والزراعية بما يحقق أفضل حماية ممكنة لأفراد المجتمع  ووفق أفضل معايير السلامة الغذائية بالإضافة الى حملات التوعية والإرشاد المستمرة لجميع العاملين في مجالي الأغذية والزراعة، وتوجيه رسائل توعية للمستهلكين للمساهمة في تحقيق السلامة الغذائية.

وأوضحت الهيئة بمناسبة اليوم العالمي لسلامة الأغذية والذي يصادف يوم السابع من يونيو من كل عام، حيث يقام هذا العام تحت شعار «غذاء مأمونٌ اليوم لغدٍ مفعم بالصحة» أن إنتاج واستهلاك أغذية مأمونة يحقق فوائد فورية وطويلة المدى للأفراد والدول والعالم أجمع، مشيرةً إلى أن سلامة الغذاء ليست فقط مكوناً حاسماً في الأمن الغذائي بل تعتبر دوراً حيوياً في الحد من الأمراض التي تنتقل عبر الغذاء، خاصة إذا علمنا أن  هناك 600 مليون شخص يتعرضون للمرض و420,000 حالة وفاة حول العالم سنوياً نتيجة للأمراض المنقولة عبر الغذاء حسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية والتي يمكن تجنبها والوقاية منها من خلال اتباع طرق الحفاظ على سلامة الغذاء في كافة مراحل السلسلة الغذائية، الأمر الذي يؤكد أن قضايا السلامة الغذائية تمثل أولوية استراتيجية في كافة الخطط والبرامج الموجهة لخدمة وإسعاد المجتمع، حيث تعمل الهيئة على ضمان تطبيق أفضل الممارسات المتعلقة بسلامة الغذاء في كافة مراحل السلسلة الغذائية، وتبني أنظمة رقابية فعّالة وبرامج توعوية متكاملة في مجال الزراعة والغذاء، تستند إلى العلم وأفضل الممارسات الدولية ومبادئ تحليل المخاطر، بما يسهم في تعزيز رفاهية وسلامة المجتمع من خلال حصوله على غذاء  سليم وآمن.

وتتطلب سلامة الأغذية نهجاً شاملاً، مثل "نهج الصحة الواحدة" الذي يرى العلاقة بين صحة الناس والحيوانات والنباتات والبيئة، وتعد صحة الحيوان والنبات أمراً بالغ الأهمية في مجال الزراعة، وذلك لإنتاج ما يكفي من الغذاء لطعام العالم. كما أن الحفاظ على صحة الحيوانات من شأنه أيضا أن يقلل من مخاطر مسببات الأمراض الحيوانية  )الكائنات الحية المسببة للأمراض التي يمكن أن تنتقل بين الحيوانات والبشر) والكائنات الحية المقاومة لمضادات الميكروبات وغير ذلك.

وأشارت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية إلى أن الدور الرقابي الذي تنهض به هو أحد أهم آليات التحقق من تطبيق  معايير السلامة الغذائية في كافة المنشآت الغذائية والزراعية العاملة في إمارة أبوظبي، من خلال أنظمة تفتيش متطورة وخطط تفتيش سنوية تعتمد على درجة الخطورة الصحية للمنشآت،  حيث بلغ إجمالي عدد زيارات التفتيش المنفذة خلال عام 2020 أكثر من 188,000  زيارة على جميع المنشآت الغذائية والزراعية والمزارع في الإمارة بما فيها زيارات التحقق من تطبيق الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار فيروس كوفيد 19، كما تم جمع ما يقارب من 9,000 عينة من الأغذية والاعلاف من الأسواق والمنافذ خلال نفس العام، وتم الكشف على أكثر من 91,000 إرسالية غذائية مستوردة. 

وشددت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية على أن سلامة الأغذية مسؤولية مشتركة بين الهيئات الحكومية المعنية، والمنتجين والمستهلكين، لكل منهم دور ومسؤولية يؤديها خلال كافة مراحل السلسة الغذائية من المزرعة إلى المائدة، حيث أن سلامة الأغذية قضية تهم الجميع لضمان أن يكون الغذاء الذي نستهلكه آمناً وصحياً، وتعمل الهيئة على إشراك كافة الأطراف في تحمل هذه المسؤولية وضمان الحد من مخاطر الأمراض المنقولة عبر الغذاء، كما تعمل على تعزيز التعاون مع السلطات المعنية بسلامة الغذاء على مستوى العالم وبالأخص منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) والشبكة الدولية للسلطات المعنية بالسلامة الغذائية (إنفوسان) لتعزيز الجهود الدولية لضمان سلامة الغذاء ورفاهية المستهلكين.

وأشارت الهيئة إلى أن الأزمة التي فرضتها جائحة "كوفيد-19" جعلت من التعاون على الصعيدين المحلي والدولي أمراً حيوياً، حيث سارعت منذ بداية الأزمة إلى تفعيل التنسيق مع السلطات المختصة بالغذاء عالمياً لتقييم المخاطر المترتبة على الغذاء جرّاء الأزمة، والمساهمة في إعداد ونشر وثيقة معرفية تتضمن أهم الإجراءات الوقائية اللازمة لرفع المستوى الصحي للعاملين في مجال الزراعة والغذاء، وتم تعميمها على مستوى العالم، إلى جانب اتخاذ جملة من التدابير الاحترازية والتنظيمية للمنشآت الغذائية والزراعية على صعيد إمارة أبوظبي للحفاظ على مأمونية الغذاء في كافة مراحل تداوله. كما أصدرت الهيئة دليلاً بالإجراءات والتدابير اللازمة للتعامل الآمن مع الغذاء أثناء جائحة كوفيد 19 وخدمات توصيل واستلام الغذاء، وتضمن الدليل شرحاً بثلاث لغات هي العربية والإنجليزية والأوردو للضوابط المتعلقة بالسلامة الغذائية والتدابير الاحترازية والممارسات الصحية الجيدة والتي ينبغي على متاجر بيع المواد الغذائية بالتجزئة وخدمات تقديم الغذاء ومقدمي خدمات توصيل الأغذية وتسليم الوجبات الغذائية مراعاتها، لتعزيز سلامة الغذاء والحفاظ على صحة المستهلك، ويمثل هذا الدليل وثيقة إرشادية للمنشآت الغذائية والمستهلكين للوقاية من فيروس "كوفيد  19" وتعزيز اشتراطات التعامل الآمن مع الغذاء خلال مراحل إعداده وتداوله ونقله واستهلاكه، وذلك وفق أحدث الدراسات العلمية وتوصيات منظمة الصحة العالمية والمنظمات الدولية المختصة بسلامة الغذاء.

ودعت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية جمهور المستهلكين للتواصل معها والإبلاغ عن أية مخالفات يتم رصدها في أي منشأة غذائية مثل عدم الالتزام أو الشك في محتويات المادة الغذائية من خلال الاتصال على الرقم المجاني لحكومة أبوظبي 800555 حيث يقوم فريق إسعاد المتعاملين في الهيئة بالتعامل مع البلاغات واتخاذ الإجراء اللازم، لضمان وصول غذاء آمن وسليم لجميع أفراد المجتمع في إمارة أبوظبي.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: يونيو 07, 2021