الزراعة والسلامة الغذائية تشارك في الاحتفال باليوم العالمي للطب البيطري 2021
25/04/2021 12:00 ص

​شاركت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية يوم أمس في النسخة الافتراضية للاحتفال باليوم العالمي للطب البيطري 2021 الذي يصادف سنوياً السبت الأخير من شهر ابريل، وقامت بتنظيمه جمعية الإمارات البيطرية هذا العام تحت شعار (استجابة الطبيب البيطري لأزمة كوفيد-19) وذلك تقديراً للدور المهم والريادي للعاملين في هذا القطاع وأثره في تعزيز التنمية البيئية والاستدامة من خلال تطوير قطاع ثروة حيوانية آمن ومستدام.

وألقى سعادة راشد بالرصاص المنصوري - المدير التنفيذي لقطاع الثروة الحيوانية في هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية كلمة أثنى فيها على جهود الأطباء البيطرين ودورهم في تعزيز فاعلية نظام الأمن الحيوي والحفاظ على صحة الحيوان والإنسان وتنمية قطاع الثروة الحيوانية. وقال سعادته: إن الطب البيطري يعد من التخصصات النوعية الهامة في عمل هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، وتولي الهيئة هذا التخصص أهمية قصوى حيث ساهمت في إطلاق برنامج العلوم البيطرية في كليات التقنية العليا عام 2012 بدعم كامل من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة الهيئة، لتخريج وتأهيل كوادر وطنية شابة للعمل في مجال الخدمات البيطرية الفنية بهدف دعم القطاع البيطري بكفاءات وطنية متخصصة، وتلبية الاحتياجات المتزايدة للمتخصصين في مجالات تتعلق بمنظومة إدارة الثروة الحيوانية (الإنتاج الحيواني وصحة الحيوان والتفتيش والحجر الصحي الحيواني والمختبرات البيطرية).

وأضاف سعادته أن الهيئة تضم بين صفوفها نخبة مميزة من الأطباء البيطريين الذين يبذلون جهوداً كبيرة للحفاظ على الثروة الحيوانية واستدامتها وتعزيز منظومة الأمن الحيوي وضمان تحقيق سلامة الإنسان وصحة الحيوان. لافتاً إلى أن هذه المجال لا يقتصر على الرجال فقط، بل للمرأة أيضاً مساهمة واضحة، حيث تضم الهيئة كوكبة من الطبيبات البيطريات اللاتي يعملن في عدة تخصصات ويتولين عدداً من المهام الرئيسية كإجراء العمليات الجراحية لمختلف أنواع الثروة الحيوانية وفحص وتشخيص الحالات المرضية واستلام الحالات الطارئة وتقديم العلاج المناسب.

وتعمل هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية على تعزيز منظومة الأمن الحيوي وتنمية الثروة الحيوانية من خلال منظومة متكاملة من الخدمات البيطرية التي تقدمها لمربي الثروة الحيوانية في إمارة أبوظبي تتضمن تقديم خدمات علاج وتحصين الثروة الحيوانية، حيث بلغ إجمالي عدد الحالات العلاجية التي قدمتها المستشفيات والعيادات البيطرية التابعة للهيئة خلال عام 2020 حوالي 667 ألف و14 حالة علاجية لأنواع مختلفة من الثروة الحيوانية. كما عملت الهيئة على تنفيذ حملة التحصين الثانية عشر ضد طاعون المجترات الصغيرة والحمى القلاعية والكفت بهدف تعزيز مناعة الثروة الحيوانية والسيطرة على الأمراض الوبائية واستئصالها، وبلغ إجمالي الثروة الحيوانية التي تم تحصينها حوالي 3,172,094 رأس من الماشية ضد أمراض الحمى القلاعية ، طاعون المجترات الصغيرة والكفت.

وتمثل تنمية الثروة الحيوانية واستدامتها وتعزيز منظومة الأمن الحيوي أولوية استراتيجية لهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، لذلك تبذل الهيئة كافة جهودها للارتقاء بقطاع الثروة الحيوانية والإنتاج الحيواني لضمان تحقيق التنمية المستدامة وترسيخ منظومة الأمن الغذائي والحيوي.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: مايو 09, 2021