إطلاق مشروع "سلامة زادنا" للمنشآت الغذائية الصغيرة في أبوظبي
إطلاق مشروع "سلامة زادنا" للمنشآت الغذائية الصغيرة في أبوظبي
03/03/2014 12:00 ص
​أطلق سعادة راشد محمد الشريقي مدير عام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية مشروع "سلامة زادنا" وهو المشروع الرائد والنظام العملي لإدارة سلامة الغذاء في المنشآت الغذائية الصغيرة والمستقلة في إمارة أبوظبي، والذي تم تطويره من قبل جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية بعد العديد من الدراسات والأبحاث المكثفة.

وقال سعادته، خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر الجهاز أمس:"على الدوام كان التركيز الأساسي لجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يتمحور حول النهوض بواقع المنشآت الغذائية والارتقاء بمستوى العمليات الغذائية التي تتم بها سعياً لضمان أقصى درجات السلامة الغذائية للمستهلكين من خلال الغذاء المقدم لهم عبر تلك المنشآت.

وأضاف سعادته:" نؤكد باستمرار أن العلاقة التي تربطنا بالمؤسسات الغذائية هي علاقة شراكة استراتيجية تقوم على مبدأ التعاون المشترك دون التغاضي عن التأكيد على التزام المنشآت بالاشتراطات والمعايير التي يضعها الجهاز".

وأوضح سعادته أن هذا المشروع يعتبر من النقاط الحيوية في استراتيجية الجهاز الخاصة بتحسين مستوى الممارسات المتبعة في المنشآت الغذائية في كافة مراحل السلسلة الغذائية ومتابعتها ميدانياً بشكل دوري لقياس مستوى التطبيق الفعلي لمعايير التحسين والتطوير التي يطرحها الجهاز للمنشآت.

وأكد سعادته أن الجهاز ومن خلال مشروع "سلامة زادنا" سيواصل مساعيه في تحدي عوائق اللغة والتعليم والثقافة وضعف الخبرات المهنية والفنية التي تواجهنا عند التعامل مع المنشآت الغذائية الصغيرة، وهو ما يحث الجهاز على ابتكار الأساليب غير التقليدية في رفع مستوى العاملين في تلك المنشآت.

من جهتها كشفت سعادة الدكتورة مريم حارب سلطان اليوسف المدير التنفيذي لقطاع السياسات والأنظمة خلال المؤتمر أن تطبيق النظام سيتم على عدة مراحل تستمر على مدار 12 شهراً وهو ما يأتي نتيجة دراسة تجريبية ناجحة أعدها الجهاز العام الماضي شملت 600 منشأة في أبو ظبي.

وأشارت سعادتها إلى أن النظام سيتم تعميمه على المنشآت الغذائية الصغيرة بدون أي تكلفة وفق خطة تم إعدادها لتطبيق عدد من ممارسات  التشغيل الآمن (SOPs) في المرحله الاولى ويتم حاليا  تطوير وإعداد المزيد من إجراءات العمل الآمنة الإضافية ليتم تطبيقها في المرحلة اللاحقة.

وأكدت سعادتها على أن مشروع "سلامة زادنا" سيكون نقطة تحول رئيسة للقطاع المستهدف كون المشروع ينبثق عن نظام تحليل المخاطر ونقاط الضبط الحرجة "الهاسب" الصادر عن هيئة الدستور الغذائي، لافتة إلى أن المشروع يسعى لتوفير وسيلة بسيطة للحفاظ على الممارسات الآمنة وتسجيل المعلومات الأساسية لسلامة الأغذية.

وذكرت سعادتها أن مجموعة من المفتشين المدربين خصيصاً لهذا المشروع ويعتبرون "مستشارين سلامة زادنا" سيقصدون المنشآت الغذائية لتعريفهم بكيفية استخدام النظام ورصد التقدم المحرز، مشيرة إلى أن تطبيق هذا النظام، الذي يعتبر صديقاً للمستخدم،  سيعتمد على نهج الشراكة بين جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية والمنشآت الغذائية، حيث  سيعمل "مستشاري سلامة زادنا"  على توجيه المنشآت حول كيفية تنفيذ النظام من خلال نقل المعرفة إلى العاملين في أماكن عملهم دون حاجتهم لترك العمل لغايات التدريب مما  يرفع من  الجدوى الاقتصادية للنظام بالنسبة  للمنشأة.

وأوضحت سعادتها أن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يوجه دعمه للمنشآت الغذائية الصغيرة لمساعدتها على الارتقاء بمعاييرها الصحية في ضوء تباين أحجامها، تنوع  أنشطتها، انتشارها الواسع، افتقارها إلى الخبرة التقنية وتدني المستوى العلمي فيما بين متداولي الغذاء في مرافقها، مؤكدة على كون مشروع "سلامة زادنا" نتاج بحث دقيق من قبل فريق من موظفي جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية سعى أعضاؤه إلى التوفيق بين أفضل الممارسات العالمية والخصوصية المحلية ليمثل الحل العملي والمبتكر لتعزيز الامتثال التنظيمي في هذا القطاع.

يذكر أن مشروع "سلامة زادنا" يركز على تحسين الممارسة بداية في مجالات الطبخ، تخزين الأغذية المبردة، تنظيف الأسطح عالية الخطورة، غسل الفواكه والخضار،غسل الأيدي، الملابس الواقية، النظافة ألشخصية والتعامل مع الغذاء  الجاهز  للأكل.

يأتي ذلك انطلاقاً من معاناة المنشآت الغذائية الصغيرة في معظم البلدان من تدني معايير السلامة الغذائية، وفي ظل التنوع اللغوي وضعف التعامل مع اللغة العربية أو الإنجليزية فيما بين المدراء  والعاملين في المنشآت الغذائية في دولة الإمارات العربية المتحدة، خاصة أن 69٪ من المدراء  ونحو 73% من متداولي الغذاء هنا يتكلمون لغات آسيوية كالأوردو، الهندية والمالايالام التي يتكلم بها الغالبية العظمى، لذا فقد تم تطوير مشروع "سلامة زادنا" باستخدام الصور غالباً مع الحد الأدنى من الكلمات، ومن المتوقع أن يكون نظام "سلامة زادنا" فعالاً في تعزيز مستوى السلامة الغذائية للمنشآت الغذائية الصغيرة في إمارة أبوظبي وذلك من خلال تعزيز الممارسات الآمنة لسلامة الغذاء وازدياد الامتثال للتشريعات الرقابية.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: يوليو 15, 2020