جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يطلق 18 مبادرة داخلية لإسعاد جمهوره وموظفيه
20/03/2017 12:00 ص

أعلن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية عن إطلاق 18 مبادرة داخلية تعنى بتحقيق السعادة والرضا الوظيفي لدى موظفيه، وذلك استجابة لتوجيهات القيادة الحكيمة بتطوير بيئة عمل محفزة على الإنتاج والابتكار في الجهات الحكومية، وتحقيق كافة سبل السعادة والرخاء للمجتمع، من خلال تقديم أرقى الخدمات وبوسائل حديثة ومبتكرة تعزز مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها الدولة في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.

وقال ثامر القاسمي المتحدث الرسمي باسم الجهاز، يأتي إطلاقنا لهذه المبادرات المهمة انسجاماً مع توجيهات القيادة الحكيمة الرامية لتمكين أدوات وسبل السعادة والرفاهية والرخاء في المجتمع الإماراتي، والتزاماً من الجهاز بأداء بالواجب المنوط به في أن يكون جزءاً فاعلاً ومتميزاً في خدمة كافة شرائح المجتمع، لافتاً إلى أن المبادرات التي يتبناها الجهاز تسعى لتحقيق رسالته في ترسيخ ثقافة خدمة المجتمع، وتعزيز قيم المسؤولية المجتمعية لدى موظفيه وجمهوره، مشيراً إلى المبادرات تم تصميمها لتحقيق سعادة الموظفين والمتعاملين على حد سواء، وتعزيز التواصل الداخلي والألفة وروح الفريق بين الموظفين لتحفيزهم وتشجيعهم على أداء مهامهم بأحسن صورة.

وأوضح القاسمي أن المبادرات اشتملت على برنامج عون الذي يتيح لموظفي الجهاز المشاركة في مختلف الأنشطة والحملات والفعاليات المجتمعية والوطنية والإنسانية والبيئية التي ينظمها الجهاز وذلك التزاماً من أسرة الجهاز بمبادئ المسؤولية المجتمعية، وإطلاق نظام (ADFCA 2020) لتكوين بيئة عمل تنافسية مبدعة، وتعميق روح المبادرة، وتحقيق جودة العمل، وتطوير الإجراءات، وكذلك تنمية إيرادات الجهاز وترشيد نفقاته، وتشجيع وتحفيز العاملين وإبراز جهدهم وغرس ثقافة التعلم المستمر وتطوير الذات.

وأضاف القاسمي، أن الجهاز والتزاماً باستراتيجية حكومة أبوظبي وبهدف خلق روح التنافس الإيجابي والارتقاء بالواقع الوظيفي وتقديراً لجهود الموظفين المتميزين أطلق جائزة الناموس للتميز الإداري والوظيفي بجميع فئاتها، بالإضافة إلى إطلاق مبادرة "مشاركات اجتماعية" لمشاركة الموظفين في مختلف مناسباتهم الاجتماعية وتقديم الدعم المعنوي لهم سواء في المناسبات السعيدة أو تقديم واجب العزاء من خلال الزيارات وإرسال التعازي الإلكترونية، إلى جانب مبادرة مجلس الجهاز والتي  وفرت مجلسا لموظفي الجهاز وذلك لعقد لقاءات وندوات لتبادل المعرفة من خلال استضافة شخصيات بارزة، كما يمكن استغلاله  في المناسبات الرياضية كمشاهدة البطولات الكروية العالمية.

كما اشتملت المبادرات على إنشاء مرفق رياضي لتعزيز روح التنافس بين الموظفين على ممارسة الأنشطة الرياضية وخلق صداقات جديدة فيما بينهم، وتنظيم بطولات رياضية، وتوفير خصومات وأسعار رمزية تلبي احتياجاتهم الاستهلاكية، متضمنة عروضا وخصومات مميزة تشمل شركات الطيران وشركات الاتصالات والفنادق والمحال التجارية، إضافة إلى توفير مطعم ومقهى خاص بالموظفين في مبنى الجهاز وبأسعار خاصة، حرصا على تعميق إحساس الموظفين بوجودهم في بيتهم، ولتوفير أكثر متطلباتهم.

وتضمنت المبادرات كذلك على مبادرة كفيت ووفيت والتي ابتكرها الجهاز من خلال استحداث بطاقة شكر وتقدير إلكترونية تمكن الموظفين من تبادلها فيما بينهم على اختلاف إداراتهم ودرجاتهم الوظيفية عن طريق التطبيق الذكي للجهاز، وتضم المبادرات كذلك مبادرة برزة مركز الأعلاف والتي يتم من خلالها الالتقاء بموظفي مراكز الأعلاف والمستفيدين منها بهدف الاطلاع على ملاحظاتهم والتعرف على احتياجاتهم بهدف الوقوف عليها ووضع الإجراءات التحسينية لها.

وتأكيداً لحرص الجهاز على تكريم المتميزين من موظفيه تم إطلاق مبادرة خاصة تتبنى قطاعات الجهاز عبرها جوائز داخلية ضمن معايير محددة لاختيار الموظفين المتميزين والعمل على تكريمهم تثميناً وتقديراً لجهودهم وإسهاماتهم المتميزة، بالإضافة إلى مبادرة نقل المعرفة والتي تهدف لإثراء المعرفة لدى الموظفين، وتشجيعهم على مشاركة الآخرين خبراتهم ومعارفهم، إلى جانب مبادرة الأنشطة الترفيهية والتي يتم بموجبها تخصيص أوقات لأنشطة السعادة والإيجابية من خلال تنظيم الأنشطة الترفيهية والتي تهدف لتعزيز وتوثيق الروابط والعلاقات الاجتماعية بين الموظفين مما ينعكس إيجاباً على الرضا الوظيفي للموظفين،  مثل بطولة البولينغ وسباق سيارات الكارتينغ وبطولة تنس الطاولة.

ويتبنى الجهاز عدد من المبادرات التي تصب في خانة إسعاد الموظفين من خلال تطبيق ساعات الدوام المرن والالتزام بنظام المكافآت والترقيات ضمن القواعد العامة المتبعة، كما يحرص الجهاز من خلال مبادرات الموارد البشرية بالالتقاء بالموظفين الجدد وحثهم على الإيجابية، وإجراء الفحص الدوري للصحة في إطار الاهتمام بالموظفين وصحتهم، كما اشتملت المبادرات على مبادرة خاصة بعام القراءة تم خلالها توفير مكتبة تحوي مجموعة من الكتب في كل طابق، بالإضافة إلى توفير غرفة في كل طابق من الجهاز لاستراحة الموظفين وإتاحة فرصة المطالعة لهم.

وتأتي هذه المبادرات في إطار الأنشطة الاجتماعية التي يوفرها الجهاز للموظفين تحفيزاً وتشجيعاً لهم، وسعياً منه لخلق بيئة عمل محفزة على الإنجاز والإبداع، من خلال تأمين كافة سبل الراحة والسعادة لموظفيه، مما يعزز إنتاجيتهم وينهض بمستوى العمليات التي يقدمها الجهاز للجمهور، وبالتالي تحقيق أرقى مستويات الرضا الوظيفي وسعادة المتعاملين.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: مارس 21, 2017