«الرقابة الغذائية» ينظم ورشة عمل مشتركة حول الأمراض الوبائية الحيوانية مع شركائه بأبوظبي
15/07/2017 12:00 ص

نظم جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية في الفترة 12-13 يوليو الجاري، في مقره الرئيسي بمدينة أبوظبي، بالتعاون مع شركائه الاستراتيجيين وأصحاب العلاقة ورشة عمل مشتركة حول الأمراض الوبائية الحيوانية والمشتركة وتقييم كفاءة الخطة المحلية للاستجابة  للأوبئة والأمراض المعدية و المشتركة التي تصيب الثروة الحيوانية، بحضور سعادة مدير عام الجهاز وعدد من قيادات الجهاز، إلى جانب ممثلين عن هيئة البيئة أبوظبي والقيادة العامة لشرطة أبوظبي وهيئة صحة أبوظبي والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث – مكتب التنسيق والاستجابة الوطني-أبوظبي ومركز إدارة النفايات بالإضافة إلى دائرة الشون البلدية والنقل.

وتناولت الورشة مناقشة خطة الاستجابة المحلية للتصدي لجميع المخاطر البيولوجية المتعلقة بالأوبئة والامراض المعدية التي قد تصيب الثروة الحيوانية في امارة ابوظبي، بالتنسيق مع مكتب التنسيق والاستجابة الوطني -أبوظبي، استنادا للاطار العام الذي تم تحديده عن طريق وزارة التغير المناخي والبيئة فيما يخص الخطة الوطنية لمكافحة الأوبئة والأمراض المعدية التي تصيب الثروة الحيوانية، باعتبارها مكملا لخطط الطوارئ والأزمات لأمارة أبوظبي، يتم تفعيلها عند وقوع او احتمال وقوع طارئ.

وهدفت الورشة إلى تقييم كفاءة إجراءات خطة الاستجابة المحلية للأوبئة والأمراض المعدية التي تصيب الثروة الحيوانية للتعامل مع الحالات الوبائية مجهولة السبب حال حدوثها، ومراجعة المراحل والخطوات للإجراءات المتخذة في حالة حدوث الأوبئة المرضية مجهولة المسبب في الثروة الحيوانية، إلى جانب تحديد ومراجعة أدوار الجهات ذات الصلة والمختصين عند حدوث استجابة لبلاغات وبائية لها علاقة بالثروة الحيوانية والإنسان والتأكد من جاهزيتها الكاملة للاستجابة بما يضمن تحقيق الأمن الحيوي.

وأكد المهندس ثامر راشد القاسمي المتحدث الرسمي باسم الجهاز بأن تنظيم الجهاز لهذه الورشة يأتي انسجاماً مع رسالته الهادفة إلى تطوير قطاع ذو تنمية مستدامة في مجال الزراعة وسلامة الأغذية بهدف توفير الغذاء الآمن للمجتمع وحماية صحة الحيوان والنبات وفي الوقت ذاته الترويج للممارسات الزراعية والغذائية السليمة عبر سياسات ولوائح ومعايير جودة وأبحاث وبرامج توعوية فعالة ومتكاملة، وتأكيداً على أولويات الجهاز في مكافحة الأوبئة التي قد تصيب الثروة الحيوانية والحد من انتشارها وبتنسيق مع شركاء الجهاز يسهم في تقليل الأخطار التي قد تمثلها هذه الأوبئة على أفراد المجتمع

وأشار القاسمي إلى حرص الجهاز بالتعاون مع شركائه على السيطرة على تفشّي الأمراض وانتشار الأوبئة التي تُصيب الثروة الحيوانية، ومراقبتها، والكشف المبكر عنها والاستجابة السريعة لها، وتعزيز الصحة العامة عبر السيطرة على الحوادث المتعلّقة بالسلامة الغذائية وتتبع مصدر الأوبئة ومكافحتها والاستفادة من خبرات وإمكانيات الشركاء وتبادل الأفكار ومناقشتها، واستخلاص نتائج من شأنها تحقيق القدر الأكبر من الاستجابة والتعامل الرشيد مع أي وباء طارئ، وتعزيز القدرة على السيطرة عليه، وتنسيق الجهود والعمل المشترك للتعامل معه، موضحاً أن الورشة تخللها تمرين طاولة يهدف إلى تعزيز جاهزية فرق العمل في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية والشركاء للاستجابة لأي طارئ يتعلق بمجال الأوبئة الحيوانية، ضمن نطاق مسؤولياتها، إضافة إلى تفعيل التواصل مع كافة الجهات ذات الصلة بخطة الاستجابة.

تجدر الإشارة إلى أن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يضطلع بالعديد من المهام التي تضمن سلامة الثروة الحيوانية في إمارة أبوظبي كتشخيص مختلف الأمراض السارية وغير السارية التي تهدد هذه الثروة الحيوية وتقديم العلاج المناسب للحيوانات المريضة، إضافة إلى تشخيص ومكافحة أمراض الطفيليات الداخلية والخارجية وتحصين الحيوانات ضد الأمراض الوبائية المختلفة، إلى جانب مقاومة الأمراض الحيوانية المشتركة بين الإنسان والحيوان والتي يمكن أن تمثل تهديداً لصحة الإنسان، علاوة على إجرائه لدراسات دورية عن الأمراض السارية الموجودة وتقييم الوضع للأمراض المتوطنة والوافدة، وتحديد أسباب نفوق الحيوانات، و إصدار الشهادات البيطرية المصاحبة للحيوانات المصدرة للخارج والتي تفيد خلو هذه الحيوانات من الأمراض.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: يوليو 15, 2017