الإجتماع الثالث عشر اللجنة العلمية لجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية
28/12/2014 12:00 ص

أكد سعادة راشد الشريقي مدير عام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية على أهمية اجتماعات اللجنة العلمية في رصد مدى التقدم والانجازات التي حققت في مختلف مجالات العمل بالجهاز كضرورة ملحة للاستمرار في الحفاظ للمسئولية الملقاة على عاتق الجهاز لضمان السلامة الغذائية والالتزام بالممارسات الزراعية والغذائية السليمة اللازمة لتحقيق الاستدامة الزراعية بالإمارة .

وقال الشريقي خلال افتتاحه أعمال اللجنة العلمية الثالث عشر الذي عقد يومي 14و15 ديسمبر الجاري بفندق جراند كابيتال هيلتون بأبوظبي أن الدعم الكبير الذي يقدمه سمو الشيخ منصور بن زايد ال نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة الجهاز و المتابعة الحثيثة من قبل أعضاء المجلس تعد القوة الدافعة الرئيسية للجهاز في المضي قدما على طريق تحقيق أهدافه .

 وحضر أعمال اللجنة العلمية سعادة المدراء التنفيذيين ومدراء الادارات والأقسام وموظفي الجهاز المعنيين وأعضاء اللجنة والتي تضم  نخبة من خبراء الجهات الرقابة الدولية  أبرزهم المدير التنفيذي لهيئة السلامة الغذائية في ايرلندا وخبير منظمة الأغذية والزراعة السابق ومدير عام المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة ومدير علوم الأمن البيولوجي بنيوزيلندا .

كما شهد الاجتماع مجموعة من الخبراء كضيوف متحدثين في مجالي الزراعة وسلامة الغذاء  و مدير مركز التميز البحثي في النخيل والتمور بجامعة الملك فيصل بالمملكة العربية السعودية و رئيس فريق العمل الخاص بأمراض الإبل بالمنظمة العالمية لصحة الحيوان و مدير مختبر ابحاث الطب البيطري المركزي بدبي .

وقدم الشريقي خلال الاجتماع تعريفا حول  أبرز انجازات الجهاز خلال العام الماضي والتي كان في صدارتها تبني الجهاز لـ"مشروع الري الذكي" الذي تنفذه محطات الأبحاث الزراعية التابعة له حاليا، حيث تم اختياره ضمن أفضل 6 مشاريع في العالم منافسات جائزة القمة العالمية للمعلومات للعام 2014، .. بجانب  فوز الجهاز بجائزة الشرق الاوسط لتميز البلديات - جائزة فئة السلامة الغذائية مرورا بتنظيم  الجهاز لمنتدى الابتكار الزراعي و اطلاقه لمشروع أبوظبي للزراعة المحمية بالإمارة إضافة لإصدار الأطلس المصور للأغذية بالإمارة.

 وأكد سعادته على اهتمام الجهاز بالإرتقاء المستمر بحوكمة التشريعات وإكساب المنظومات التشريعية السائدة المرونة والقدرة على تلبية مقاصد المُشرّع بتخفيف أعباء التطبيق والامتثال على كافة المتأثرين حيث بلغت التشريعات الصادرة 46 تشريعا في مختلف أوجه نشاطات الجهاز ، فضلا عن  تنظيم  الجهاز ورشة عمل حول مفهوم تقييم الاثر التشريعي أكدت على أهمية  تضمينه لعملية تطوير السياسات والتشريعات.

وأشار أيضا  إلى جهود الارتقاء بمنظومة  التفتيش المبني على درجة الخطورة لاستيفاء متطلبات ومعايير شهادة الايزو 17020.

وتناول سعادته كذلك  الإنجازات في مجال السلامة الغذائية في مقدمتها التقدم بثبات في تطبيق نظام إدارة سلامة الغذاء بالمنشآت الغذائية الصغيرة (سلامة زادنا) ،حيث تلقّي البرنامج قدرا وافراً من الإشادة والثناء من قبل عدد من الجهات الاتحادية والمحلية والعالمية ذات العلاقة مثل منظمة الزراعة والأغذية – الفاو .

وفي سياق الانجازات المستمرة بقطاع الزراعة  أشار سعادته بإنشاء قاعدة لبيانات المزارع شملت حوالي  24 الف مزرعة  وتطوير برنامج اليكتروني للرقابة عليها ،إلى جانب التقدم المشهود في  خطط لمكافحة آفة سوسة النخيل الحمراء واستكمال مطابقة عدد 110 مزرعة بالإمارة لمتطلبات ومعايير المنظمة العالمية للممارسات الزراعية الجيدة  المعروفة بال (GLOBAL GAP) فضلا عن التوسع في الاستفادة من مياه الصرف المُعالجة في الري لأغراض إحكام الرقابة ورفع كفاءة استهلاك المياه.

و تمثلت أبرز منجزات الجهاز في مجال الثروة الحيوانية التي أشار إليها مدير عام الجهاز في تطبيق توسيم اللحوم المنتجة بمقاصب الإمارة ، وتطوير خطط طوارئ لاحتواء أمراض حمى الوادي المتصدع ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية – فيروس كورونا إلى جانب وضع خطط عمل برنامج تطوير الثروة الحيوانية بالأمارة والشروع في إنشاء مستشفيات و مختبرات بيطرية جديدة لتعزيز الخدمات البيطرية.

وكشف سعادته في كلمته للاجتماع عن استحداث الجهاز برنامج إلكتروني يتيح متابعة دقيقة لخطوات تنفيذ المشاريع على مدار العام ، والقيام كذلك بحصر المعلومات الجيومكانية لعدد كبير من المنشآت الغذائية والعزب والمزارع ، وذلك ضمن مساعي الجهاز الحثيثة في دقة متابعة تنفيذ مختلف المشاريع من خلال قطاع الإستراتيجية والأداء بالإضافة الى انجاز عدة مشاريع حيوية في مقدمتها تطبيق اعتماد بطاقة الإمارات للهوية تحقيقا الربط الإلكتروني اللازم للارتقاء بمستوى الخدمات .. كما فرغ الجهاز من إنشاء أرشيفات مركزية و فرعية بالمناطق الثلاث وسجل اليكتروني شامل للوثائق المستخدمة وذلك من خلال قطاع الخدمات .

 كما تطرق سعادته أيضا للحضور المؤشر الذي سجله الجهاز بمهرجان الشيخ زايد التراثي الثاني ومعرض سيال الشرق الأوسط بالعاصمة أبوظبي ومهرجان الإمارات الدولي للنخيل والتمر وذلك ضمن فعاليات خدمة المجتمع  .

 واستعرض الاجتماع على مدى يومين أجندة أعمال تصدرتها عديد من القضايا الملحة ذات الاولوية والتي تشكل تحديات تستقطب اهتمام الجهاز في إطار سعيه المستمر لاستدامة الانتقال النوعي في الارتقاء بمجالات السلامة الغذائية والزراعة وفقا للمستجدات العلمية وأفضل الممارسات العالمية، حيث شكلت قضايا الاستدامة الزراعية وربط الدعم المادي بمتطلبات المحافظة على الموارد الطبيعية إلى جانب ضرورات التصدي للغش التجاري وجرائم الأغذية ، أبرز ما تم مناقشته في الجلسات إضافة الى إلى التأثيرات التغير المنآخي وطرق الاكثار النباتي المرصودة على انتاج الغذاء وتلبية متطلبات الأمن الغذائي.

كما تمت مناقشة المستجدات في مجالات تقييم مخاطر التلوث الكيمائي وتحديث آليات التتبع والاسترداد فضلا عن استعراض معطيات التكنولوجيا في جانب الوقاية الزراعية والحيوانية كأمراض النخيل ودراسة دور الجمال في نشر فيروس الكورونا ذو التأثير الهام على الصحة العامة .

وتخلل الاجتماع ثلاث جلسات منفصلة اختصت بمناقشة محاور السلامة الغذائية والزراعة والثروة الحيوانية تم فيها  استعراض عديد من القضايا المتنوعة التي تتصل بتطوير خطط وبرامج أعمال الجهاز المستقبلية.

واختتمت الجلسات في اليوم الثاني بتوصيات هامة تعلقت بالمواضيع المدرجة بالأجندة بناء على المعطيات العلمية التي تم تناولها أثناء العروض التقديمية،حيث خضعت لتناول تفصيلي ومناقشة مستفيضة استندت لواقع الظروف المحلية بالإمارة بغية توفير فرص النجاح والتطبيق الأمثل لها.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: يناير 05, 2015