راشد الشريقي يؤكد الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة لقضية الغذاء
11/03/2015 12:00 ص

اكد سعادة راشد محمد الشريقي مدير عام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية على الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة لقضية الغذاء والصحة العامة.

وأوضح في كلمته الختامية أمام منتدى الابتكارات الزراعية 2015 أن المنتدى يهدف الى الاطلاع على أهم الابتكارات والرؤى والأفكار الخلاقة في قطاع الزراعة والذى يتكرر للعام الثاني على التوالي ليؤكد حرص دولتنا الفتية على التواصل المستمر مع منجزات العصر وذلك بفضل الرؤى الثاقبة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي .

وقال ان مثل هذه الفعاليات الكبرى تنسجم مع استراتيجية تحقيق الأمن الغذائي بمفهومه الشامل والتي يحرص سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية على متابعة أدق تفاصيلها كجزء مهم في دولة الرفاه التي نعيش في كنفها.

وأضاف الشريقي " قبل عدة سنوات اجتاحت العالم أزمة غذاء طاحنة صاحبتها موجة غلاء رفعت أسعار السلع الرئيسية إلى مستويات مقلقة ..وبالرغم من انحسار هذه الأزمة قليلا إلا ان ندرة الموارد الطبيعية والزيادة المضطردة في أعداد السكان بالإضافة إلى تقلبات الأسواق تستوجب على كافة الدول الاهتمام بقضية تأمين الغذاء السليم لشعوبها في الأزمات والطوارئ كما في الظروف الطبيعية".

وأوضح ان أزمة الغذاء في العالم العربي تمثل التحدي الأكبر للكثير من الدول نتيجة للزيادة الكبيرة في عدد السكان وشح الموارد إذ من المتوقع أن يتضاعف عدد سكان العالم العربي ليصل إلى 480 مليون نسمه بحلول عام 2030 وهو ما يلقي بمسؤوليات جسام حيال تأمين الغذاء الآمن والمغذي لهذه الأعداد من السكان.

واكد الشريقي الاهتمام الكبير الذي توليه قيادتنا الرشيدة لقضية الغذاء والصحة العامة انطلاقا من إيمانها الراسخ بأنه لا أمن ولا استقرار ولا تقدم ولا مستقبل من دون إنسان معافى صحيح العقل والبدن ..موضحا أن رؤية القيادة لقضايا الغذاء تتجاوز كونه عصب الحياة إلى اعتباره جزءا من رفاهية الإنسان وأحد مقومات الحياة السعيدة حيث تحرص على توفير كافة الإمكانيات اللازمة لتأمينه بصورة كريمة للمواطنين والمقيمين على حد سواء وبجودة عالية تضمن أعلى معايير السلامة المتبعة.

واضاف ان مركز الأمن الغذائي - أبوظبي تأسس من أجل تأمين إمدادات الغذاء للمواطنين والمقيمين على هذه الأرض الطيبة حيث يعمل المركز وفق استراتيجية تستهدف تعظيم إنتاج ما يمكن زراعته محليا اعتمادا على التكنولوجيا الحديثة وإدارة الموارد الطبيعية بكفاءة مع تشجيع الاستثمار الزراعي بالخارج بالإضافة إلى الاستفادة من مكانة الدولة كواحدة من أكثر الأسواق نموا وازدهارا في المنطقة حيث أن نمو حركة التجارة الدولية عبر الإمارات يسهم بصورة كبيرة في تأمين إمدادات الغذاء وسهولة الوصول إليه في كل الأوقات.

وقال " إننا نعمل على محاور متعددة تدعم مظلة الأمن الغذائي ونركز على ابتكار حلول غير تقليدية مثل مشروع إدارة المخزون الاستراتيجي ونستفيد من التكنولوجيا الحديثة الداعمة للسياسات الغذائية مثلما هو الحال في مشروع صوامع الفجيرة الاستراتيجي والذي يتيح تخزين الغلال في أهم موقع استراتيجي للدولة على المحيط الهندي والخليج العربي ..كما نعمل على الاستفادة من كافة المبادرات والمشاريع الحكومية والخاصة الداعمة للأمن الغذائي بدءا من مشاريع خدمات البنية التحتية المتطورة وانتهاء بالمشاريع ذات الصلة المباشرة بالغذاء مثل مشروع مستودعات التخزين الضخمة في مدينة خليفة الصناعية "كيزاد" والتي تضم مساحة تخزينية تزيد على 220 ألف متر مربع".

وأشار الى تعليق آمال كبيرة على هذا المنتدى لتسليط مزيد من الضوء على جهود أبوظبي الرامية إلى تعزيز المعرفة في مجال الزراعة والغذاء وأنه فرصة مهمة للاطلاع على كل جديد في مجال الابتكارات الزراعية المتصلة بالغذاء سواء كانت ابتكارات تقنية أو أفكار وتجارب إنسانية ..موضحا ان سلامة الغذاء والأمن الغذائي من الأولويات التي تتسابق دول العالم الآن لتحقيقها وفق أرقى المعايير التي تضمن رفاهية شعوبها.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: مارس 10, 2015