مذكرة تفاهم بين "الرقابة الغذائية" ومعهد المواصفات البريطانية
مذكرة تفاهم بين "الرقابة الغذائية" ومعهد المواصفات البريطانية
01/05/2013 12:00 ص
​أبرم جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية مذكرة تفاهم مع معهد المواصفات البريطانية BSI وذلك على هامش ملتقى أبوظبي الأول للجودة الذي نظمه مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة يومي 28 و29  أبريل الجاري بفندق أبراج الاتحاد بأبوظبي.

وقع المذكرة كلاً من سعادة راشد محمد الشريقي مدير عام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية وهوارد كير الرئيس التنفيذي لمعهد المواصفات البريطانية بحضور عدد من مسئولي وموظفي الجهتين.

ويأتي توقيع هذه المذكرة ليعزز عمل اللجان العليا للمواصفات والتي أطلقها مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، لتمكين الجهات التنظيمية في الإمارة من العمل على تناغم المواصفات المعمول بها، والتي تسهم في سد حاجة القطاع الخاص من المواصفات ومن خلال التمثيل المباشر لهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس "مواصفات" في هذه اللجان.

وتهدف المذكرة التي وقعها جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، الذي يرأس مجموعات وفرق عمل الخبراء المعنية بالدراسات في مجال الغذاء، إلى تعزيز العلاقات المتبادلة بين الجانبين في مجال تطوير التشريعات الزراعية والغذائية ودعم جهود الجانبين في وضع المبادئ التوجيهية والمواصفات وتبادل الخبرات للوصول لأفضل الممارسات.

وقال سعادة راشد محمد الشريقي مدير عام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية خلال مشاركته في فعاليات ملتقى أبوظبي الأول للجودة:" ندرك اليوم، وبكل ثقة، أن المكانة المرموقة التي وصلنا إليها في دولة الإمارات العربية المتحدة ما هي إلا نتاج لمنظومة متكاملة من التخطيط الاستراتيجي الدقيق الذي يراعي جودة المدخلات وكفاءة العمليات لتحسين المخرجات، وهو ما يؤدي في النهاية إلى تحقيق باقة من المنجزات التي يشار لها بالبنان في كل زمان ومكان".

وأضاف سعادته:"اهتمامنا بترسيخ أسس الجودة في كل ملامح النهضة ومعالم البناء والتطوير ومساعي التنمية التي تشهدها دولة الإمارات، ساهم في تعزيز مناخ الاستثمار الإقليمي والدولي في مجتمعنا، إضافة إلى تشجيع شركات القطاع الخاص على تطوير أدائها وفق أعلى معايير التميز والجودة في ظل النمو الاقتصادي التي تشهده الدولة التي من شأنها تدعيم التنافسية والإنتاجية والإبداع والابتكار على المستويات كافة".

وأكد سعادته أن ملتقى أبوظبي الأول للجودة منصة مثالية لتبادل أفضل الممارسات والتطبيقات في إدارة الجودة الشاملة ما يسهم في تنفيذ التقويم الموضوعي والمستقل للواقع الاقتصادي المحلي المتنامي ومعرفة نقاط القوة والضعف ومواجهة العقبات بالتفكير والشفافية والأداء الجماعي والمحافظة على الاستدامة.

وختم بالتأكيد على حرص الجميع لتعزيز مفهوم الجودة والتميز من خلال التعرف على أفضل الممارسات عبر استضافة عدد من الخبراء والأكاديميين وأيضاً الشركات المتميزة الحائزة على جوائز الجودة والريادة لإلقاء الضوء على تجاربهم والتعرف على وجهات نظرهم في هذا الجانب للاستفادة منها بما يخدم المنشات الاقتصادية بشكل خاص والمعنيين في مجال الجودة والتميز بشكل عام. 

من جهته قال هوارد كير مدير معهد المواصفات البريطانية  BSIإن التعاون البناء بين المعهد وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية قائم منذ العام 2009 وهو يخدم مساعي الطرفين في تحقيق التنمية وتطوير نظم العمل بالإضافة إلى العديد من المشاريع الأخرى مثل الصحة والسلامة وغيرها.
  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: يوليو 15, 2020