الرقابة الغذائية ينظم "المنتدى الاستثماري الأول للصناعات الغذائية"
الرقابة الغذائية ينظم "المنتدى الاستثماري الأول للصناعات الغذائية"
14/04/2014 12:00 ص

​تشهد الدورة القادمة لمعرض "سيال الشرق الأوسط"، الذي ينظمه جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية برعاية كريمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة الجهاز، إطلاق "المنتدى الاستثماري الأول للصناعات الغذائية" وهو إحدى الفعاليات المستحدثة والهامة التي تضيفها اللجنة المنظمة لمعرض سيال الشرق الأوسط الذي تستضيفه أبوظبي في الفترة ما بين  24-26 نوفمبر القادم وتنظمه شركة سيال الشرق الأوسط.

وسيشهد معرض "سيال الشرق الأوسط" أيضاً تنظيم "معرض التغليف الغذائي للشرق الأوسط" ليمثل مع سابقه إضافة قوية لمعرض "سيال" الذي تستضيفه مدينة أبوظبي بمركزها الوطني للمعارض

وقال محمد جلال الريسي رئيس اللجنة المنظمة إن سيال الشرق الأوسط يسعى للاستفادة من بنك المعلومات الهائل الذي توفره مجموعة معارض سيال، وهي الأكبر في قطاع الاغذية على مستوى العالم، ويتضمن قائمة بكبار المستثمرين والشارين والموردين وكبرى الشركات العاملة في مجالات الصناعات الغذائية في جميع أنحاء المعمورة، بغية استدراجهم لدولة الإمارات وتأسيس حزمة من المشاريع النوعية ذات العلاقة بالغذاء.

وأضاف أن تنظيم هذين الحدثين للمرة الأولى ضمن "سيال الشرق الأوسط" يهدف إلى دراسة فرص إنشاء مصانع للأغذية في إمارة أبوظبي بشكل خاص والمنطقة عموماً، إضافة إلى استقطاب الشركات المصنعة والمغلفة للأغذية للتواجد في هذا المحفل الكبير.

وأشار إلى أن معرض "سيال الشرق الأوسط" أصبح من أكبر الفعاليات على مستوى العالم وتحرص الشركات العالمية العاملة في مجال الغذاء كل عام على المشاركة في دورة كل عام، وبنهاية العام الماضي حجزت أكثر من 87% من الشركات في الدورة القادمة مكاناً لها في سيال الشرق الأوسط 2014، وهو ما أسهم في زيادة مساحة العرض إلى أكثر من 12 ألف متراً مربعاً بزيادة نسبتها 19% عن مساحة معرض سيال السابق والذي بلغ إجمالي مساحة العرض فيه 10.120 متراً مربعاً.

وأكد الريسي أن أن الشركات العالمية ستجد واقعاً ملائماً لطموحاتها الاستثمارية في إمارة أبوظبي بعد الطفرة الكبيرة التي حدثت خلال السنوات الأخيرة والتي ارتقت بواقع الغذاء لمستويات متميزة لا تقل عن أي دولة متقدمة في العالم ساهم في ذلك كله وضع الاستراتيجيات واضحة الأهداف والخروج بتشريعات وقوانين توفر بنية تشريعية متوائمة مع متطلبات واحتياجات القطاعين العام والخاص لضمان سلامة الغذاء وتأمين إمدادات الغذاء للإمارة".

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: يوليو 15, 2020