"الرقابة الغذائية" يحاصر ظاهرة حرق المخلفات الزراعية
"الرقابة الغذائية" يحاصر ظاهرة حرق المخلفات الزراعية
13/05/2014 12:00 ص

​نفذت إدارة الرقابة الزراعية بجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية حملة تفتيش مكثفة شملت جميع مناطق مدينة زايد ومحاضر ليوا بالمنطقة الغربية على مدار أسبوع كامل، وامتدت خلال الفترتين الصباحية والمسائية، وذلك بهدف الحد من ظاهرة الحرق العشوائي للمخلفات الزراعية ورصد كافة حالات حرق المخلفات الزراعية التي يقوم بها بعض عمال المزارع واتخاذ الإجراءات العقابية بشأنها.

وحرر مفتشو إدارة الرقابة الزراعية خلال جولاتهم 30 مخالفة بحق المزارع التي يتسبب عمالها بتلك التجاوزات، في الوقت الذي تم فيه التنسيق مع مركز خدمات المزارعين لتعزيز التعاون حول الإبلاغ عن حالات رمي أو حرق المخلفات الزراعية، وتبين من خلال تقرير الحملة أن غالبية المخالفات تركزت في مركز مزيرعة ومركز سيح الخير الذان كانا من أكثر المراكز التي تم تحرير المخالفات فيها بواقع 15 مخالفة.

وشدد محمد جلال الريسي مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع على أنه سيتم استبعاد المزارع المخالفة لأنظمة وتشريعات الجهاز من برامج تحسين دخل المزارعين إضافة إلى فرض غرامات مالية على المخالفات التي يتم ارتكابها من أصحاب المزارع وذلك كإجراء عقابي نتيجة التجاوزات المرتكبة في المزارع.

وأكد الريسي أن ظاهرة حرق المخلفات الزراعية تعتبر ممارسة غير قانونية وضارة بالبيئة والصحة العامة ومصدر خطر قد يتسبب في نشوب الحرائق، كما تعمل حالات حرق النفايات على زيادة نسبة التلوث الجوي نتيجة تصاعد الدخان إضافة إلى تسببها في حساسية للأشخاص الذين يتعرضون للدخان، علاوة على أنها تعتبر مصدر إزعاج بسبب الروائح الكريهة التي تنتج عن عملية الحرق. كما ويعتبر حرق النفايات الزراعية إهدار للمصادر العضوية التي تنتج من المزارع.

وقال الريسي أن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يتعامل مع ظاهرة حرق المخلفات الزراعية من عدة جوانب أولها التنسيق مع الجهات الحكومية ذات العلاقة للحد من هذه الظاهرة حيث يتم التنسيق مع مركز خدمات المزارعين لتركيز الإرشاد الزراعي حول طرق التخلص الامن والسليم للمخلفات الزراعية وكذلك التنسيق مع مركز إدارة النفايات بأبوظبي بشأن تحديد مواقع لجمع النفايات الزراعية قرب المزارع.

وأضاف أن الجانب الثاني يتمثل في التوعية حيث يتم إرسال رسائل نصية للمزارعين حول طرق التخلص الآمن والسليم من المخلفات الزراعية وبيان أثاراها السلبية على البيئة والصحة العامة، إلى جانب التفتيش الروتيني لرصد حرق المخلفات الزراعية ومخالفة أصحاب المزارع الذين يقومون بعملية الحرق، مع استمرار تنظيم حملات تفتيش مكثفة في المناطق التي تكثر فيها ظاهرة حرق المخلفات الزراعية.

وأوضح الريسي أن مفتشي الجهاز يقومون خلال الزيارات التفتيشية الروتينية على المزارع بتوعية المزارعين بكيفية التخلص السليم من المخلفات الزراعية وإبلاغ المزارعين بمناطق تجميع المخلفات القريبة من مزارعهم لكي يقوم مركز أبوظبي لإدارة النفايات بالتعامل معها وترحيلها إلى موقع المعالجة النهائية دون إحداث أية آثار سلبية على البيئة.

وأكد أن الجهاز ينسق بشكل مستمر مع الجهات المعنية في الإمارات مثل هيئة البيئة من خلال المشاركة في فريق تنسيق التعامل مع النفايات والذي يقوم بتحديد الفجوات والحد من ظاهرة حرق المخلفات الزراعية على أدنى مستوى ممكن.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: يوليو 15, 2020