«سيال الشرق الأوسط» يستقطب 15 ألف زائر
26/11/2015 12:00 ص

توقعت اللجنة العليا المنظمة لمعرض «سيال» الشرق الأوسط لتجارة الأغذية الذي تنطلق فعاليات دورته السادسة خلال الفترة من 7 إلى 9 ديسمبر المقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، ارتفاع إجمالي زوار المعرض بنسبة 30 % مقارنة بالعام الماضي بما يعادل نحو 15 ألف زائر، فيما سيشهد المعرض تنظيم مسابقة عالمية للابتكار في مجال الغذاء، حيث سيتنافس 113 منتجاً جديداً في نهائيات المسابقة.

ويعقد المعرض تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، ويشارك فيه نحو 900 عارض، بالإضافة إلى 30 جناحاً دولياً.

ويترافق مع المعرض عقد الدورة الأولى من معرض أبوظبي الدولي للتمور، الذي يهدف إلى تسليط الضوء على أصناف مختلفة من التمور التي تعد من أكثر المحاصيل الزراعية انتشاراً في الدولة.وقال علي يوسف السعد رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرض سيال الشرق الأوسط 2015 مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد صباح أمس: «إن فعاليات الدورة السادسة من معرض سيال الشرق الأوسط لتجارة الأغذية، ستناقش العديد من المسائل المتعلقة بالابتكارات والاتجاهات العالمية للأغذية، بما في ذلك الاتجاهات المتعلقة بالاستهلاك المستدام للأغذية والمنتجات العضوية، بالإضافة إلى تحسين مصادر الأغذية المحلية.

2000 تاجر

وعن الدورة الأولى لمعرض أبوظبي الدولي للتمور المصاحب لمعرض سيال، قال السعد: إن معرض أبوظبي الدولي للتمور سيوفِّر منصة متخصصة للتبادل التجاري في مختلف أصناف التمور باستقطاب أكثر من 200 عارض من 15 دولة، فضلاً عن 6 أجنحة وطنية، وحضور ومشاركة أكثر من ألفي تاجر ومستورد من مختلف بلدان العالم تحت سقف واحد. وأضاف:«المعرض يهدف إلى توفير منصة تجارية فعالة تساهم في الارتقاء بواقع تجارة التمور في المنطقة والعالم وتعزز البنية التحتية لزراعة التمور محلياً فضلاً عن مساعدة المزارعين المحليين ومنتجي التمور على الاطلاع على آخر المستجدات في تجارة التمور وتلبية الطلب العالمي المتزايد، كما نتوقع أن يصبح هذا المعرض عاملاً حاسماً في التأثير على القرارات الشرائية لجميع المعنيين بتجارة التمور العالمية من المستوردين والتجار ومديري قسم المشتريات ، مما سيساهم في تعزيز المكانة المتنامية لإمارة أبوظبي كمركز عالمي لتجارة التمور».

محطة هامة

من جانبه، أكد الدكتور عبدالوهاب زايد الأمين العام لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر، الشريك في تنظيم معرض أبوظبي الدولي للتمور، أن المعرض سيشكِّل محطة هامة وفعالية مثمرة لقطاع نخيل التمر ويعد إضافة مميزة إلى هذا القطاع، حيث سيوفر منصة متخصصة للتبادل التجاري في مختلف أصناف التمور ويعرض مجموعة متنوعة من التمور المنتجة في عدد من دول العالم، كما سيتيح الفرصة لتبادل الخبرات والمعرفة والدراسات بين المزارعين والمشاركين والاطلاع على الآليات والطرق المتبعة.

وبيّن أن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر سوف تستضيف الأجنحة العالمية المشاركة في هذا المعرض من منطلق أهدافها الرامية إلى دعم وتشجيع كافة المهتمين بقطاع نخيل التمر من مزارعين ومؤسسات وخبراء للمساهمة في تطوير هذا القطاع والارتقاء به إلى مستويات أفضل.

جائزة متخصصة

وأوضح أن رعاية وتنظيم جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر لهذا الحدث الهام، تأتي ضمن أهداف الجائزة واستراتيجيتها الهادفة إلى ممارسة دورها - كأول جائزة متخصصة في قطاع نخيل التمر- في كافة المؤتمرات والمهرجانات والفعاليات الخاصة بالنخيل والتمور.

750 مليون وجبة

قال فادي سعد مدير سيال الشرق الأوسط إنه من المتوقع زيادة في إجمالي الصفقات التي يبرمها المعرض في دورته الجديدة مع زيادة عدد العارضين والشارين الذين تمت دعوتهم، لافتاً إلى أن هناك ارتفاعاً في الطلب على خدمات الضيافة على متن الطائرات بمنطقة الخليج حيث تقدم نحو 750 مليون وجبة طعام على متن شركات الطيران، فيما يتوقع زيادة الركاب المستخدمين لمطارات دول الخليج ليصل إلى 450 مليون شخص في عام 2020.

يشار إلى أن معرض سيال الشرق الأوسط للغذاء المختص بقطاع الأغذية والمشروبات وخدمات الضيافة، حقق في دورته الخامسة العام الماضي ما قيمته 544 مليون دولار من الصفقات.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: نوفمبر 26, 2015