«الرقابة الغذائية» يختتم حملته الإرشادية على منشآت اللحوم الطازجة في إمارة أبوظبي
24/05/2016 12:00 ص

اختتم جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ممثلا بقطاع الرقابة، مؤخراً، الحملة الإرشادية والتوعوية الشاملة لأسواق اللحوم الطازجة بإمارة أبوظبى، باعتبارها من المنشآت مرتفعة الخطورة، والتي استهدفت بدورها 106 منشأة، وذلك في إطار استعداده لدخول فصل الصيف وشهر رمضان الفضيل، وما يرافقه من ازدياد في الطلب على اللحوم بصورة كبيرة، بهدف توعية العاملين في منشآت اللحوم والمستهلكين بكيفية التعرف على البطاقة الغذائية الخاصة باللحوم وأنواع الأختام المختلفة، وتعريف المتعاملين بالمخالفات السابقة حتى يتمكنوا من تجنبها فى المستقبل.

واستهدفت الحملة في مدينة أبوظبي 71 ملحمة موزعة على سوق ميناء زايد،  وسوق المشرف، وسوق مدينة زايد، كما استهدفت الحملة 12 ملحمة في المنطقة الغربية، منتشرة في سوق مدينة زايد وجزيرة دلما، بالإضافة إلى استهداف 23 ملحمة في سوق اللحوم بمدينة العين، حيث يرتاد هذه الأسواق عدد كبير من  المستهلكين،  ويزداد فيها  حجم التداول اليومى للحوم وخاصة في الشهر الفضيل.

وقال علي يوسف السعد مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع بالإنابة، إن سلامة وصحة اللحوم لا تبدأ في محال بيعها وإنما من مزارع تربية حيوانات اللحوم مروراً بالمسالخ والترحيل والتخزين والتوزيع والعرض على المستهلكين وأجهزة التبريد والثلاجات مروراً الى أجهزة وأدوات التقطيع والأسطح المخصصة لذلك، إضافة إلى العناية بمن يعملون في تداولها وتوجيههم بكيفية التعامل مع هذه المنتجات.

وأضاف السعد أن اللحوم من المنتجات التي يستهلكها الجميع على مختلف الأعمار لما لها من أهمية غذائية واقتصادية، لذلك يدأب الجهاز في توعية العاملين في مجال بيعها بالمعايير والممارسات التي تضمن سلامتها، وإحاطتهم بالمعايير والاشتراطات المناسبة والتي تتماشى مع المعايير الدولية، حيث يشرف الجهاز من خلال مفتشيه على تطبيق تلك الاشتراطات والالتزام بها من قبل المنشآت الغذائية.

وأكد السعد أن الجهاز ممثلاً في قطاع الرقابة يتابع عن كثب نقل وتخزين منتجات اللحوم كونها تعتبر من الأساسيات في صحة المنتجات وحماية المستهلكين، ويركز كذلك على قضية غش اللحوم وبيع اللحوم على أنها طازجة على عكس حقيقتها، كما يحرص على تخزينها وعرضها بطرق سليمة تحافظ على جودتها وسلامة المستهلك.

ويسعى الجهاز من خلال الحملة إلى الارتقاء بالممارسات الصحية  للمتعاملين بأسواق اللحوم  بالإمارة، حيث أثبتت الدراسات التحليلية للمخالفات أن 75% من المخالفات المرتكبة هي عبارة عن ممارسات خاطئة يقوم بها العاملون في هذه المنشآت، ولتصحيح هذه الممارسات، حرص موظفوا الجهاز ضمن الحملة على تقديم مادة علمية مبسطة، وإرشادات ضرورية تضمن التداول الآمن والسليم للحوم في هذه المنشآت، مع مراعاة تقديم هذه المواد والإرشادات باللغات المختلفة، لضمان تحقيق الفائدة المرجوة.

وينظم الجهاز على مدار العام حملات تفتيشية على  منشآت اللحوم وفق برامج مبنية على درجة الخطورة، وذلك للتاكد من مطابقتها والتزامها بالقوانين والاشتراطات  الصحية واتخاذ الإجراءات الإدارية والقانونية حيال المخالف منها، وتشتمل الحملات على زيارات روتينية، ومتابعة، والكشف على شحنة، إلى جانب الزيارات المبنية على أمر إداري (ترخيص – شكوى – اخذ عينات)، ويتخذ المفتش وفق الزيارة بعض الإجراءات اللازمة بحسب التزام المنشأة بتطبيق الانظمة والاشتراطات.

وتتضمن مهمة المفتش التأكد من التزامات مسؤل المنشأة، وسلامة الموقع والتصميم والبنية والمعدات والأدوات، والصحة والنظافة الشخصية، والتحكم بدرجات الحرارة وغيرها من الأمور الواجب مراعاتها في هذه المنشآت عالية الخطورة، للتأكد أخيراً من صحة وسلامة اللحوم وضمان وصولها للمستهلك بطريقة آمنة وسليمة.​

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: مايو 30, 2016