منصور بن زايد : استضافة الإمارات تعكس مدى متانة العلاقات التي تجمعنا بالمملكة المغربية الشقيقة
24/04/2016 12:00 ص

تحل دولة الإمارات العربية المتحدة ضيف شرف على الملتقى الدولي للفلاحة في المغرب 2016 في دورته الحادية عشرة، الذي ينظم تحت رعاية صاحب الجلالة الملك محمد السادس ملك المغرب، ما بين 26 أبريل ولغاية الأول من مايو 2016، بمدينة مكناس في المملكة المغربية.

وبتوجيهات من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، ينظم مشاركة الدولة في الملتقى كل من وزارة شؤون الرئاسة وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية بمصاحبة شركات وطنية إماراتية، تأكيداً على علاقات الأخوة والصداقة القائمة بين البلدين الشقيقين وقيادتيهما الحكيمتين، وتعزيزا للتعاون بين البلدين في المجال الزراعي الذي دخل خلال السنوات الخمس الأخيرة منعطفاً هاماً بفضل أهمية المبادلات في القطاع الزراعي وتقوية الاستثمارات.

وتنعقد الدورة الحادية عشرة للملتقى الدولي للفلاحة تحت شعار" فلاحة مستدامة ومقاومة للتغيرات المناخية"، وستخصص للمهنيين يومي 26 و 27 أبريل على أن تفتح في وجه العموم من 27 أبريل إلى 01 مايو 2016، وتتناول مواضيع ذات أهمية بالغة للقطاع الزراعي، كالتصدي للتحدي الذي يواجه الزراعة، وحسن تدبير التربة الزراعية، ورفع كفاءة استخدام المياه في عمليات الري.

وقال سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان إن مشاركة الدولة في الملتقى لهذا العام كضيف شرف، تعكس مدى متانة وأصالة العلاقات التي تجمع دولة الإمارات بالمملكة المغربية الشقيقة، حيث تربط البلدين علاقات شراكة منذ فترة طويلة، إلى جانب برامج التعاون الثنائي التي أسهمت في تطوير علاقتهما الاقتصادية.

وأكد سموه على ضرورة تبادل الخبرات والتجارب في قطاع الزراعة وسط التحديات الكبيرة التي يواجهها هذا القطاع في ظل تفاقم مشاكل المناخ وشح المياه، لافتاً إلى أن دولة الإمارات، استطاعت في الآونة الأخيرة أن ترسخ تواجدها كمحطة مضيئة على خارطة الغذاء العالمية، لاسيّما وأن القيادة الحكيمة تولي جانباً كبيراً من اهتمامها لتنمية القطاع الزراعي ودعم مقوماته وركائزه، سعياً للنهوض به إلى مستوى التنافسية العالمية والاستدامة.

وأشار سموه إلى أن المشاركة في هذا الملتقى تأتي للاستفادة من الجهود التي بذلت في الدورات السابقة، ولتمكين الشركات الوطنية للاطلاع بشكل مباشر والتعرّف على الواقع الزراعي وآخر المستجدات في الميدان خاصة فيما يتعلق بالتكنولوجيا المرتبطة بقطاع الزراعة.

ومن المتوقع أن يشهد المعرض الذي يقام هذا العام على مساحة  172 ألف متر مربع منها 80 ألف متر مغطاة، مشاركة حوالي 850 ألف زائر ونحو ألف و200 عارضا يمثلون 60 دولة.

وتعتبر دولة الإمارات ثالث مستثمر أجنبي وأول بلد عربي مستثمر في المملكة المغربية، وتجمع المغرب والإمارات أكثر من 60 اتفاقية تعاون في قطاعات مختلفة منها الزراعة والصناعة والسياحة.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: أبريل 23, 2016