"الرقابة الغذائية" يكرم فريق عمل "التعداد الزراعي الشامل 2014"
 

أقام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، في مقره الرئيسي بأبوظبي، أمس (الأحد)، حفلاً تكريمياً لفريق عمل مشروع التعداد الزراعي الشامل 2014، بحضور سعادة راشد محمد الشريقي مدير عام الجهاز، وسعادة بطي احمد القبيسي، مدير عام مركز الإحصاء – أبوظبي، وسعادة  ناصر محمد الجنيبي، الرئيس التنفيذي لمركز خدمات المزراعين وعدد من المديرين التنفيذيين، وموظفين من الجهات المشاركة. تم خلاله استعراض مراحل إنجاز التعداد، إلى جانب تكريم فريق عمل المشروع على جهودهم التي امتدت طوال مراحل تنفيذه، والتي أثمر عنها تحقيق هدف الجهاز في إنشاء قاعدة بيانات محدثة للقطاع الزراعي بفرعيه النباتي والحيواني، تسهم في إنجاز أهداف و أبعاد استراتيجية قصيرة وبعيدة المدى، إلى جانب المساهمة في تطوير السياسات و التشريعات والخطط التنموية.

وتضمن المشروع الذي نفذه الجهاز بالتعاون مع مركز الإحصاء - أبوظبي ومركز خدمات المزارعين، في الفترة الواقعة بين يناير 2014 ولغاية ديسمبر 2015، مسح كافة الحيازات بكل تصنيفاتها النباتية والحيوانية، في مدينة أبوظبي، والمنطقةِ الغربية، بالإضافة إلى مدينة العين ليغطي هذا المشروع الوطني الكبير كافة أنحاء الإمارة.

وقال سعادة راشد الشريقي، "نحرص دائما في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية على إتباع رؤية استراتيجية تهدف إلى استدامة القطاع الغذائي، وذلك عبر الحفاظ على مصادر الغذاء والعمل على تطويرها، من خلال رصدها والوقوف على أهم احتياجات المزارعين ومربي الثروة الحيوانية، والعمل على تذليل كافة العقبات التي تقف في طريق تنمية هذه الثروة الحيوية المهمة، مع التركيز على السلامة الغذائية والأمن الغذائي".

وأضاف الشريقي " إن ما  يمثله الغذاء من أهمية كبيرة، يزيد من إصرارنا على العمل والبذل، ويدعونا لمباركة كافة الجهود الساعية لتعزيز أمن وسلامة هذا القطاع الهام، ولذلك نحن اليوم نكرم فريق عمل هذا المشروع، والذين استحقوا هذا التكريم عن اقتدار، لما رأيناه منهم من جدٍ ومثابرة واجتهاد خلال مراحل هذا المشروع".

وأوضح الشريقي أن المشروع قد تم تنفيذه على 5 مراحل وفق أسس ومعايير وضعت لتحقيق الهدف المنشود من التعداد، واشتملت هذه المراحل على 4 مراحل تحضيرية وتنفيذية بالإضافة إلى المرحلة النهائية، تم خلالها تغطية  كافة الحيازات الزراعية في إمارة أبوظبي.

كما أكد الشريقي الدور الريادي الذي يضطلع به كل من مركز الإحصاء- أبوظبي، بصفته شريكاً استراتيجياً هاماً، ودعمه المستمر لأنشطة الجهاز، ومركز خدمات المزراعين، ودوره الريادي في عملية التعداد الزراعي الذي جاء ترجمة لهذه الشراكة الهامة مع المركزين، من خلال  الدعم والجهد الكبير الذي بذلاه جنباً إلى جنب مع الجهاز ، بهدف تحسين الأبحاث وقواعد البيانات الإحصائية لجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية لأغراض تطوير قطاع ذو تنمية مستدامة في مجال الزراعة وسلامة الأغذية، وتوفير الغذاء الآمن للمجتمع، وبالتالي تعزيز أداء مستوى السلامة الغذائية في الدولة

من جانبه ثمن سعادة بطي احمد محمد القبيسي، مدير عام مركز الإحصاء – أبو ظبي الدور الكبير الذي يقوم به جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية في رفع معدلات السلامة الغذائية ودوره الرقابي الأمثل في مجال الغذاء والزراعة وتطبيقه الممارسات الغذائية والزراعية الجيدة بهدف دعم الحكومة في تحقيق أحد أهدافها الاستراتيجية المتمثل في أمن غذائي وقطاع زراعي مستدام، مشيدا بالتعاون الوثيق بين المركز والجهاز في إنجاز التعداد الزراعي الشامل لإمارة أبو ظبي (2014) الذي يعتبر أحد أهم المشاريع التي تهدف إلى تحسين جودة الإحصاءات الزراعية  ،حيث شهد هذا المشروع تعاوناً مشتركاً خاصة في مراحل إعداد المنهجية وتصميم الاستمارة وتدريب الباحثين الميدانيين.

 وأوضح سعادته الأهمية الاستراتيجية للقطاع الزراعي في تحقيق الاكتفاء الذاتي وتعزيز الأمن الغذائي للبلاد ومنوهاً بالاهتمام الخاص الذي يلقاه هذا القطاع من القيادة الرشيدة من أجل تنميته وتطويره، ومؤكداً استمرار المركز في التعاون المثمر مع كافة الجهات بتوفير الدعم الفني وتأهيل الكوادر المعنية بالعمل الإحصائي لخدمة عمليات التخطيط وصناعة القرار بناء على البيانات والمعلومات الدقيقة.

ويأتي تنفيذ هذه المشروع، امتداداً للجهود الحثيثة التي يبذلها جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية في سبيل تحقيق مجتمع غذائي آمن ومستدام انطلاقا من المزرعة وانتهاء بمائدة المستهلك.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: فبراير 24, 2016