راشد الشريقي يفتتح الاجتماع شبه الإقليمي حول أمراض الإبل في أبوظبي
 

افتتح سعادة راشد الشريقي مدير عام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، اليوم أعمال الاجتماع شبه الإقليمي حول أمراض الإبل، والذي يستمر ثلاثة أيام  في فندق روتانا بارك بأبوظبي، بالتعاون مع المنظمة العالمية للصحة الحيوانية ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (FAO)، حيث يستمع المشاركون إلى 24 محاضرة يلقيهـــا 16 خبيراً ومشاركاً.

وحضر الافتتاح كلٍ من سعادة المهدي الإدريسي ممثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة بدولة الإمارات العربية المتحدة ومنسق المكتب شبه الإقليمي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية واليمن، وسعادة الدكتورة دومونيك إلوا المدير العام للمنظمة العالمية للصحة الحيوانية، و د. سيلفيو بوريللو ممثل وزارة الصحة العامة في الجمهورية الإيطالية، وممثلون عن المنظمة العالمية للصحة الحيوانية، إلى جانب عددٍ من ممثلي الدول المشاركة.

وفي بداية الاجتماع رحب سعادة راشد الشريقي بأصحاب السعادة الحضور، وممثلي الدول المشاركة، في بلدهم الثاني، مثمناً لهم كريم تلبيتهم للدعوة. والحضور للمشاركة في الاجتماع، معرباً عن أمله في أن يثمر الاجتماع عن توصيــــات فاعلة ووضع أسس عملية لإنشاء شبكة معلومات حول أمراض الإبــــل، لتسهم في تحقيق مشروع إنشاء مركز مرجعي لأمراض الإبـــل بدولة الإمارات العربية المتحدة وتحقيق الأهداف المرجوة لذلك.

وقال الشريقي خلال الافتتاح: " لا يخفى عليكم أن الإبــل تمثل موروثــاً ثقافيـــاً واجتماعيا في الكثير من الدول العربية عمومــاً وفي دول الخليج العربي بشكل خاص ، مما حذا بالحكومات في هذه الدول لزيادة الاهتمام بهــــا بغرض المحافظة عليهـــا وتنميتهــــا، لما تمثله من أهمية بالغة لقطاع الثروة الحيوانية. ومن جهــة أخرى تنامى الاهتمام بالحيوانات الأخرى ووصل عدد المراكز المرجعية الخاصة بأمراض هذه الحيوانات إلى 49 مركزاً موزعة في أكثر من 26 دولـــة في قارات العام المختلفـــة ،  إلا أنه لا يوجد من بينها مركزاً متخصصاً بأمراض الإبل ،  ولذلك ارتأينا في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وبالتنسيق مع وزارة التغير المناخي والبيئة، بأن يكون هناك مركزاً مرجعياً خاصاً بأمراض الإبل، ينطلق من هنا ، من الإمارات ، فنحن في دولة الإمارات العربية المتحدة  نملك  خبرات متراكمة وتجارب رائدة في مجالات تربية الإبل ورعايتها."

وأفاد الشريقي بأن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية بدأ بالفعل بخطوات تنفيذ المركز، من خلال توقيع اتفاقية تأسيس المركز المرجعي لأمراض الإبل على هامش الاجتماع رقم 83 للجمعية العمومية للمنظمة العالمية للصحة الحيوانية بباريس – فرنسا في مايو من العــام الماضي ليكون أول مركز مرجعي لأمراض الإبل في العالم، لافتاً إلى أنه سيمثل الذراع العلمي الذي سيتم الاستناد إليه من قبل المنظمة العالمية لصحة الحيوان والدول الأعضاء في اتخاذ التوصيات والقرارات المتعلقة بأمراض الإبل. 

وأعرب الشريقي في نهاية حديثه عن تطلعه بأن يتمخض عن الاجتماع نتائج مثمرة، تثري قطاع الثروة الحيوانية في الدولة والعالم على حد سواء، مثمناً الجهود المبذولة من قبل فريق عمل الجهاز لتجسيد تطلعات القيادة الرشيدة الرامية إلى الحفاظ على الموارد الطبيعية للأجيال القادمة وتحقيق الأمن الغذائي، من خلال مواكبة التطورات العالمية، ومواجهة كافة التحديات التي تهدد أمن وسلامة الغذاء.

ويهدف الاجتماع شبه الإقليمي إلى وضع أسس عملية لإنشاء شبكة معلومات حول أمراض الإبــــل بين الدول المشاركة، تسهم في تحقيق مشروع إنشاء مركز مرجعي لأمراض الإبـــل بدولة الإمارات العربية المتحدة، من منطلق حرص الجهاز على تطوير القدرات والكفاءات في مجال صحة الحيوان بمستويات مرجعية عالمية، حيث يناقش المشاركون يوم(الاثنين) مجموعة من المواضيع ذات الصلة بالوضع الوبائي للأمراض الحيوانية بما فيها أمراض الإبل، واللقاحات وبرامج التحصين وطرق التشخيص المخبري، بالإضافة إلى الوقوف على تحديات الأمراض المشتركة بين الحيوان والإنسان.

كما يستمع المشاركون في اجتماع يوم (الاثنين) إلى عددٍ من المحاضرات المختصة يلقيهـــا نخبة من الخبراء والمشاركين من المنظمة العالمية للصحة الحيوانية، والدول الأعضاء ومنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، بالإضافة إلى المشاركين من دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويأتي مشروع إنشاء المركز المرجعي لأمراض الإبل لتحقيق جملة من الأهداف المتمثلة في تحسين القدرات العلمية والتقنية لفهم وبائية وتشخيص أمراض الإبل في المنطقة من خلال إجراء البحوث العلمية، والدورات التدريبية وورش العمل تحت إشراف خبراء دوليين، وتطوير وتوحيد والتحقق من طرق تشخيص الأمراض الوبائية وفقا لمعايير المنظمة العالمية للصحة الحيوانية، والتحقق من كفاءة التطعيم ضد أمراض الجمال الرئيسية، وإجراء الأبحاث الوبائية فيما يتعلق بأمراض الإبل في المنطقة من خلال إجراء الدراسات الميدانية والمخبرية، وإنشاء شبكة علمية وتقنية إقليمية تتبع للمركز المرجعي لأمراض الإبل تهدف إلى دعم السلطات الوطنية في دول مجلس التعاون الخليجي في برامج المراقبة والسيطرة على أمراض الإبل الرئيسية والتعاون مع المؤسسات الدولية لتبادل الخبرات.​

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: فبراير 20, 2016