"أبوظبي للرقابة الغذائية" ينمي الثروة الحيوانية في مزارع وعزب الإمارة
19/04/2016 12:00 ص

نفذ جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ممثلاً بقطاع الثروة الحيوانية، مؤخراً،  56 برنامجاً إرشادياً في الحقل، وذلك لإرشاد مربي الثروة الحيوانية وتوعيتهم بالممارسات العلمية الصحيحة لإدارة القطيع والاستغلال الأمثل للتغذية خلال  المراحل الإنتاجية المختلفة كالتسمين  وإنتاج الحليب  والدفع الغذائي، وتأتي هذه البرامج في إطار الدور الذي يضطلع به الجهاز في تنمية قطاع الثروة الحيوانية في إمارة أبوظبي وتعزيز اقتصاديات مربي للثروة الحيوانية.

واشتملت البرامج التي نفذها الجهاز على 10 برامج متخصصة في الدواجن، والباقي تم توزيعه على كل من الأغنام، والماعز،  والإبل، حيث نفذ 21 برنامج في مدينة أبوظبي في كل من الطيبة، والوافية، والشهامة، والفايه، والسمحة، بالإضافة إلى العجبان، كما اشتملت هذه البرامج كذلك على برنامج بمدينة العين في مناطق الفوعه ومزيد وعراد ومساكن وغمض، و21 برنامج في الغربية بالسلع وغياثي ومزيرعة وليوا وخنور ومينور إلى جانب مدينة زايد، وتعتبر تلك العزب والمزارع التي شملها البرنامج بمثابة نواة إرشادية تعليمية في هذه المناطق.

 كما تم تنفيذ برنامج تأهيلي لـ 17 مواطن في تربية الدواجن، امتد لفترة  6 أيام، بالتعاون مع صندوق خليفة لدعم المشاريع، بهدف توعيتهم وتعريفهم بصناعة الدواجن ومتطلباتها.

وللتشجيع على التنوع في الإنتاج الحيواني، تم إعادة تشغيل مزرعة للنعام حيث قدم الأخصائيين بقسم تنمية الإنتاج الحيواني التوجيه العلمي والدعم الفني في إعداد خطة العمل لإعادة تشغيل المزرعة بعد تعثرها وتوقفها لفترة طويلة،

وعلى صعيد الاستزراع السمكي فقد تم إعداد دراسة بالتنسيق مع منظمة الأغذية والزراعة (FAO) ، لقياس مدى إمكانية تطبيق عملية الاستزراع، والأنواع السمكية المقترحة.

وتعكس هذه البرامج مدى اهتمام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية بقطاع الثروة الحيوانية  وتنميته وتطويره، والذي يعتبر دعامة رئيسية في دعم الاقتصاد الوطني المستدام من خلال تنويع مصادر الدخل، ورفع نسبة الاكتفاء الذاتي من المنتجات الغذائية المحلية الوطنية الآمنة صحيا، واستغلال الموارد الطبيعية المحلية على أسس علمية واقتصادية قادرة على المنافسة والاستدامة.​

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: أبريل 19, 2016