"الرقابة الغذائية" يطلق مشروع نظام التفتيش المبني على درجة الخطورة لقطاع الإنتاج الحيواني ومدخلاته
15/12/2015 12:00 ص

أطلق جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية متمثلا بقطاع السياسات والأنظمة مشروع نظام التفتيش المبني على درجة الخطورة لقطاع الإنتاج الحيواني ومدخلاته وذلك  في ورشة عمل تشاورية عقدت مؤخراً  مع القطاع الخاص .

 وقد أشارت د. مريم أحمد الظاهري المدير التنفيذي لقطاع السياسات والأنظمة بالإنابة بأن هذه المبادرة جاءت بالاستناد إلى المبادئ الرئيسية للسياسة العامة للزراعة والغذاء بمنشآت الإنتاج الحيواني بالإمارة مبنية على الأسس العلمية ومبدأ تحليل المخاطر، وإلى السياسات العامة للزراعة والغذاء والتي تنص على الإطار المتكامل لإدارة المخاطر ونهج السلسلة الغذائية المتكاملة (من المزرعة إلى المائدة).

وأضافت إن قطاع السياسات والأنظمة قد شرع بالعمل على تصميم وتطوير نظام التفتيش المبني على درجة الخطورة الصحية لقطاع الإنتاج الحيواني ومدخلاته  للمساهمة في تحقيق اهداف خطة إمارة ابوظبي بتحقيق أمن غذائي وقطاع زراعي مستدام مشيرة إلى أن هذا المشروع يستهدف المنشآت المرخصة العاملة في مجال الإنتاج الحيواني والتي من ضمنها المزارع الحيوانية بأنواعها المختلفة كمزارع الأبقار والدواجن والأسماك  والمنشآت التي تعمل في مجال مدخلات هذا القطاع كمصانع الأعلاف والصيدليات العيادات البيطرية  وغيرها من المنشآت ذات العلاقة.

وجاءت مبادرة هذا المشروع بعد مناقشتها ضمن أعمال اللجنة العلمية التي أكدت على أهمية هذه المبادرة لما يحمله قطاع الإنتاج الأولي من أهمية في الحفاظ على صحة وسلامة المنتجات ذات الأصل الحيواني كما

و تناولت الورشة التشاورية استعراضاً لأهم الأهداف التي يرمي المشروع لتحقيقها وأهمها، تطوير القطاع الخاص ورفع مستوى سلامة الأغذية وخصوصا تحقيق متطلبات الأمن الحيوي  ومتطلبات الرفق بالحيوان  ومتطلبات سلامة الأغذية  وتذليل معوقات الإنتاج بأنواعه مثل اللحوم والألبان والأسماك وبيض المائدة ومراجعة إجراءات السيطرة على الأمراض الحيوانية الوبائية والمشتركة بما يشمل الأمراض التي تؤدي إلى تدني مستوى الإنتاج في المزارع الحيوانية .

كما يسعى المشروع إلى جانب ذلك إلى تطوير نظام التفتيش الحالي وتحديثة حسب أفضل الممارسات العالمية المبنية على مبادئ تحليل المخاطر ومراجعة البنية التشريعية ذات العلاقة وكيفية تطبيقها بالتنسيق مع جميع الجهات ذات العلاقة  وذلك من خلال التشاور المستمر مع القطاع والعمل على إشراكهم في هذا المشروع بأكبر قدر ممكن وتشكيل فرق مشتركة لأصحاب العلاقة .

وقد أشاد الحضور بدور الجهاز بالعمل على  مساعدة القطاع الخاص وبأهمية عقد مثل هذه الورش لتبادل الآراء ووجهات النظر للوصول إلى حلول علمية وعملية تساهم في الوصول إلى أمن غذائي وقطاع زراعي مستدام.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: ديسمبر 21, 2015