«الرقابة الغذائية»: 24.7 ألف حيازة تقليدية في إمارة أبوظبي
09/11/2016 12:00 ص

رصد جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية خلال العام الماضي، في إمارة أبوظبي 24,733 حيازة من الحيازات التقليدية ( العزب )، تركز العدد الأكبر منها في منطقة العين بنسبة 60%من إجمالي عددها، وتلتها منطقة أبوظبي بنسبة 22% حيث بلغ العدد الكلّي للثروة الحيوانية فيها من الضأن والماعز في إمارة أبوظبي 3 ملايين رأس، يتركز العدد الأكبر منها في منطقة العين، حيث احتوت على 63.8% من إجمالي الضأن والماعز في الإمارة، أما الجمال فقد بلغ العدد الكلّي لها 383,887 رأساً تركّز معظمها في منطقة العين أيضاً بنسبة 54.5% من إجمالي عدد الجمال.

كما بينت المسوحات الإحصائية  للجهاز نسبة الضأن والماعز على مستوى الإمارة حيث بلغت 87.6% من مجموع أعداد الثروة الحيوانية تليها الجمال بنسبة 10.9%، وأخيراً الأبقار بنسبة 1.5% من مجموع الثروة الحيوانية في الحيازات التقليدية في إمارة أبوظبي عام 2015.

ومن بين أهم الخدمات التي يقدمها الجهاز في سبيل الارتقاء بقطاع الثروة الحيوانية في الإمارة، حملات التحصين ضد الأمراض حيث أنجز الجهاز الحملة الأخيرة في مايومن العام الماضي، مستهدفة  الاغنام  التي تم تحصينها من جدري الضأن والماعز وطاعون المجترات الصغيرة، لتشمل الحملة أكثر من  1,942,493 رأس، تركزت النسبة الأكبر من تلك التحصينات في منطقة العين حيث بلغت 58% ضد مرض الجدري و ضد مرض الطاعون تليها منطقة ابوظبي و  الغربية بنسبة 22% و20%.

كما شملت حملة التحصين الأغنام والأبقار ضد مرض الحمى القلاعية ( على مدى جرعتين) حيث بلغت عدد الحيوانات المحصنة من  الأغنام   1,938,710 رأس والأبقار  19,354 راس ، ونظراً لتمركز العدد الأكبر من الثروة الحيوانية في منطقة العين، فقد شغلت المدينة الحصة الأكبر في عدد الحيوانات المحصنة وعدد التحصينات فكانت نسبة الأغنام والأبقار المحصنة ضد مرض الحمى القلاعية خلال الجرعتين  58% من إجمالي الأغنام والأبقار المحصنة، تليها بذلك المنطقة الغربية وأبوظبي  حيث كانت النسبة 21% لكلا المنطقتين  

كما اشتملت الحملة على تحصين 810,252  من الماعز ضد مرض الكفت كذلك تركزت النسبة الأكبر في منطقة العين بنسبة 62% وتقاربا كل من المنطقة الغربية ومنطقة أبوظبي بنسب 18% و20% على التوالي 

أما القطاع التجاري من الثروة الحيوانية في إمارة أبوظبي والمتمثل بالحيازات التجارية ( مزارع الإنتاج الحيواني ) والذي يعد مصدراً غذائياً واستثمارياً كبيراً في مجال توفير اللحوم وبيض المائدة والحليب ومنتجات الألبان، بالإضافة إلى ما يقدمه للقطاع الصناعي من المواد الخام ومستلزمات الإنتاج التي تدخل في كثير من الصناعات المختلفة وخاصة الغذائية ومن خلال المسح التخصصي للعام 2015 والذي ينفذه الجهاز بشكل سنوي بالتعاون مع مركز الإحصاء – أبوظبي،  فقد بلغ إجمالي عدد المزارع التجارية 31 مزرعة من بينها 13 مزرعة أبقار متخصصة بإنتاج الحليب حيث بلغت كمية إنتاج الحليب فيها 102.8 الف طن ، كما بلغ عدد المزارع المتخصصة بإنتاج لحوم الدجاج 9 مزارع بإنتاجية بلغت كميتها 22,632 طن خلال العام نفسه، أما إنتاج بيض المائدة فكان عدد المزارع المتخصصة في إنتاجه 7 مزارع بلغ إنتاجها 356.4 مليون بيضة.

وتعكس هذه الأرقام النجاح الذي حققه جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية في الارتقاء بواقع قطاع الثروة الحيوانية  وتنميته وتطويره، والذي يعتبر دعامة رئيسية في دعم الاقتصاد الوطني المستدام من خلال تنويع مصادر الدخل، ورفع نسبة الاكتفاء الذاتي من المنتجات الغذائية المحلية الوطنية الآمنة صحيا، واستغلال الموارد الطبيعية المحلية على أسس علمية واقتصادية قادرة على المنافسة والاستدامة.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: نوفمبر 10, 2016