سحب منتجات طحينة Gesas التركية من الأسواق
 سحب منتجات طحينة Gesas التركية من الأسواق
27/06/2013 12:00 ص
​أصدر جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أمراً بسحب منتجات الطحينة التركية من العلامة التجارية Gesas من منافذ البيع بإمارة أبوظبي وذلك بعد شيوع تقارير وتحذيرات دولية تفيد بتلوثها ببكتيريا السالمونيلا.

وذكر محمد جلال الريسي مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع أن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية شدد خلال الأسبوع الماضي إجراءاته على المنافذ الحدودية للتحقق من المنتجات الواردة خلال الفترة السابقة وهل من ضمنها الطحينة التركية الملوثة أم لا، وذلك بعد تلقي الجاهز إخطاراً من الشبكة الدولية للسلطات المعنية بالسلامة الغذائية "إنفوسان" حول تلوث منتجات طحينة وحلاوة طحينية مخلوطة بالفستق والكاكاو والفانيلا ببكتيريا السالمونيلا.

وأشار إلى أن ذلك يأتي بالتوازي مع التواصل الفوري مع المراكز التجارية ومنافذ البيع الاستهلاكية لسحب المنتج احترازياً ومنع تداوله، لافتاً إلى أن إدارة العمليات الميدانية عممت على مفتشيها بضرورة التدقيق في كافة المنتجات المذكورة والمشابهة لها لضمان سلامة المعروض في الأسواق، وتم سحب عينات لإخضاعها للفحص المخبري لمعرفة حقيقة تلوثها من عدمه والخروج بالنتائج النهائية التي تثبت سلامة جميع التشغيلات المعروضة في الأسواق.

في ذات الإطار، أكد الريسي خلو منافذ البيع المحلية من منتجات مشروبات عضوية يدخل في تركيبتها الرمان التركي والتي نشرت مؤخراً تقارير إعلامية حولها تفيد الاشتباه بتسببها في إصابة بعض الأفراد في الولايات المتحدة الأمريكية بفيروس الكبد الوبائي، نافياً أن تكون أية منتجات من هذا النوع قد دخلت إلى الإمارة ضمن الواردات الغذائية خلال الفترة السابقة.

وقال إن الجهاز يطبق أعلى معايير الرقابة على الشحنات الغذائية المستوردة من خلال تطبيق نظام التفتيش المبني على درجة الخطورة الصحية الذي من خلاله يتم إخضاع كافة المنتجات الغذائية للتحليل المخبري وخصوصاً المنتجات ذات الخطورة العالية وذلك للوقوف على سلامة المنتجات الغذائية الواردة للإمارة.

وأضاف أن تقارير التفتيش الميداني وبالرجوع لقواعد البيانات المتوفرة لدى قسم المنافذ الحدودية تأكد تلك المنتجات ليست ضمن المواد الغذائية المستوردة خلال الفترة السابقة وأن المنتجات الموجودة حالياً في الأسواق سليمة وخالية من أية ملوثات قد تسبب خطراً على صحة المستهلكين.

وأشار إلى أن الجهاز يتابع القضايا الغذائية العالمية بشكل حثيث ويستقبل الإخطارات الغذائية من عدة مصادر عبر نقاط اتصال محددة بحيث تقوم بمتابعتها والقيام بعملية تحليل المخاطر لمصادر الخطر المرتبطة بالحادثة الغذائية المعنية، ومن نقاط  الاتصال تلك منظمة الصحة العالمية "الشبكة الدولية لسلامة الأغذية"، المفوضة الأوروبية "نظام الإنذار السريع للأغذية والأعلاف"، الهيئة العامة للغذاء والدواء بالسعودية "نظام الإنذار السريع الخليجي للأغذية" ووزارة البيئة والمياه.

وشدد على أن الفترة الحالية تشهد نشاطاً رقابياً مكثفاً من مفتشي الجهاز خاصة مع حلول فصل الصيف واقتراب شهر رمضان والأعياد وهو ما يتطلب تكثيف الإجراءات بداية من المنافذ الحدودية وصولاً إلى رفوف العرض.
  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: يوليو 15, 2020