جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يؤكد أن منع تذويب الأسماك يتعلق بالجودة والأسعار وليس السلامة الغذائية
جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يؤكد أن منع تذويب الأسماك يتعلق بالجودة والأسعار وليس السلامة الغذائية
12/12/2013 12:00 ص
​أكد جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أن الأسماك المذابة التي قد تباع في بعض منافذ البيع أو في أسواق الأسماك تكون صالحة للاستهلاك كمادة غذائية ولا تمثل أي ضرر على صحة المستهلكين، مشدداً على أن قرار منع تداول الأسماك المذابة الذي اتخذه الجهاز يأتي بهدف تلافي الغش التجاري فقط من حيث بيع الأسماك المذابة على أنها طازجة.

وقال محمد عبد الله الفردان مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع بالإنابة في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية إن تذويب الأسماك كان من الممارسات المسموحة سابقاً من قبلنا إلا أن رصد مفتشي وحدة اللحوم لحالات غش تجاري استدعت إصدار تعميم على أسواق ومنافذ بيع الأسماك بمنع تذويب الأسماك لأسباب تتعلق بالأسعار والجودة دون أن يكون ذلك مرتبطاً بسلامة المنتج وصلاحيته للاستهلاك، مؤكداً أن الأسماك المذابة سليمة وصالحة للاستهلاك الآدمي.

وأضاف أن مفتشي وحدة اللحوم يقومون بجولات مكثفة ودورية على أسواق الأسماك في ضواحي مدينة أبوظبي للتأكد من سلامة الأسماك المعروضة فيها وتم رصد عدة حالات تذويب للأسماك المجمدة وعرضها للبيع مع الأسماك الأخرى وتم التأكد من سلامتها وعدم فسادها إلا أنه تم اتخاذ الإجراء اللازم بحق المخالفين للتعميم بمنع تذويب الأسماك للأسباب السابقة.

وأشار الفردان إلى أن سيارات الأسماك القادمة من الإمارات الأخرى نادراً ما تكون محملة بأسماك مذابة وفي حال تم اكتشاف ذلك يتم إتلافها عادة واتخاذ الإجراءات العقابية ضدهم، لافتاً إلى أن وحدة اللحوم بجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية خصصت مفتشين دائمين بسوق السمك بمدينة أبوظبي يتواجدون خلال الفترتين الصباحية والمسائية طيلة أيام الأسبوع وخلال العطلات إضافة إلى أنه يتم تنظيم حملات تفتيشية مفاجئة على الاسواق المركزية ومحلات الأسماك بشكل منتظم.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: يوليو 15, 2020