اللجنة العلمية لجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية تعقد اجتماعها الثاني عشر
اللجنة العلمية لجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية تعقد اجتماعها الثاني عشر
12/12/2013 12:00 ص

​عقدت اللجنة العلمية بجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية مؤخراً اجتماعها الثاني عشر بحضور سعادة راشد الشريقي مدير عام الجهاز والمدراء التنفيذيين وأعضاء اللجنة وموظفي الجهاز.

وشهد الاجتماع مشاركة مجموعة من الخبراء كضيوف متحدثين في تخصصات مختلفة في مجالي الزراعة وسلامة الغذاء وهم البروفيسور نعمان كنفاني، الدكتور عبد الله الدخيل، الدكتور إيفان سيرجينت، الدكتور دونالد سامين، الدكتور نصيف ريحاني، المهندس محمد بوطويبة.

وتم من خلال الاجتماع مناقشة العديد من القضايا الحيوية ذات الأهمية  في مجالات الزراعة وسلامة الغذاء، في مقدمتها موضوع  الحواجز غير الجمركية كشكل مستحدث من أشكال الحماية للمنتجات الوطنية وقضية اللحوم المغشوشة المخلوطة بلحوم الخيول التي شغلت الأوساط الأوروبية مؤخراً، إضافة إلى استعراض التطور التاريخي للسياسة الزراعية العامة في الاتحاد الأوروبي، وأيضا التداول السليم للأعلاف الحيوانية.

تخللت الاجتماع جلسات تخصصية منفصلة  لمحاور السلامة الغذائية والزراعة والثروة الحيوانية تم فيها مناقشة عديد من القضايا المتنوعة التي تشكل أولويات خاصة لأعمال الجهاز، ففي مجال السلامة الغذائية تم استعراض عدة مواضيع منها المقترح الجديد المقدم لهيئة الدستور الغذائي ( الكودكس) حول الأغذية الحلال؛ وكذلك موضوع الأمراض الفيروسية المنقولة بالغذاء، ونظام (سلامة زادنا)، إضافة لموضوع السيطرة على تلوث المواد الغذائية بالطفيليات والمبني على مستوى الخطورة وكذلك مقاومة مضادات الجراثيم خلال مراحل السلسة الغذائية.

وفي مجال الثروة الحيوانية تناول المجتمعون برنامج الجهاز الخاص بتطوير الثروة الحيوانية وكذلك تم إلقاء الضوء على الاستراتيجية الشاملة للسيطرة على أمراض الحيوان؛ إضافة لمناقشة كفاءة وجدوى التشخيص المختبري لبعض الأمراض الحيوانية الهامة والممارسات الجيدة لمكافحة مرض (نظير السل) في المجترات.

واستعرضت الجلسات الخاصة بقضايا الزراعة موضوع استخدام مياه الصرف المعالجة ( بالدرجة الثالثة من المعالجة) في الري، وتم عرض تجربة الأشقاء بالمملكة العربية السعودية في هذا المجال، كذلك تم مناقشة آليات المكافحة المتكاملة للآفات الزراعية ومراقبة مستويات المتبقيات الكيماوية في المنتجات الزراعية.

وأكد سعادة راشد الشريقي المدير العام  لجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية في افتتاح أعمال اللجنة العلمية أن العام المنصرم حفل بجهود جادة وواثقة أثمرت العديد من الإنجازات البارزة التي تضاف لسجل النجاح المستحق للجهاز في ارتياد آفاق تحديات التطوير والتحديث وإحراز التقدم في مجالات عمله المختلفة والتي تمثلت في مزيد من التطوير للنموذج التشريعي المنشود وصدور عدد من من تلك التشريعات التي تتسم بالشفافية والوضوح وسهولة التطبيق خاصة فيما يتعلق بدعم صغار المنتجين.

وقال سعادة المدير العام إن العام الحالي شهد كذلك، استكمال الجهاز تطبيق نظام الإدارة المتكامل الذي يتضمن 7 أنظمة معترف بها عالميا كأول منظمة على مستوى العالم تحقق هذا الانجاز المرموق وتمنح شهادة المطابقة الخاصة بالنظام وفقا لمتطلبات المعهد البريطاني للمواصفات (BSI)، ولقد تحقق ذلك بالموارد الذاتية ضمن اطار زمني محدد، كذلك فاز جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية بجائزة الشرق الأوسط للتميز في إدارة الاتصال المؤسسي والتواصل الإعلامي.

وأضاف سعادته أنه وعلى صعيد البحث العلمي والتطوير فاز الجهاز بالمركز الأول لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر في فئة الأبحاث والدراسات عن البحث " تدعيم عجينة التمر باستخدام مسحوق نوى التمر" ، إضافة لإستكمال العمل بأطلس الأغذية والذي يعتبر أحد متطلبات دراسة مكونات المياه والغذاء وعلاقتها بالأمراض المزمنة في إمارة أبوظبي.

وفي مجال الزراعة أنجز الجهاز جملة من المشاريع تصّدرها تطبيق برنامج المكافحة المتكاملة لآفات أشجار النخيل وتشجيع الالتزام بالممارسات الزراعية الجيدة بنحو 100 مزرعة، وفي مجال ترشيد استخدام واستدامة مياه الري بُذلت جهود كبيرة لترسيخ الممارسات الجيدة التي تحقق كفاءة الاستخدام الأمثل لمياه الري ، تمثل ذلك في مشروع تركيب أجهزة قياس الاستهلاك ( العدادات) بحوالي 200 مزرعة بغية التوصل لتحديد دقيق لحجم الاستهلاك الفعلي للمياه بالإضافة لبرنامج تقديم خدمة حفر الآبار بالتنسيق مع هيئة البيئة شمل 3 آلاف مزرعة من مزارع الإمارة.

وكشف سعادته عن تمكن الجهاز من السيطرة التامة على أمراض الماشية  المعدية وتم ذلك من خلال القيام بحملات للتحصين شملت أهم الامراض المستوطنة كالحمي القلاعية، الكفت، طاعون المجترات الصغيرة وجدري الأغنام والماعز وذلك استناداً لقاعدة بيانات نظام تعريف وتسجيل الحيوانات بإمارة أبوظبي.، تم إمداد أكثر من 20 مزرعة إنتاجية للدواجن والأبقار باللقاحات المطلوبة وفقاً للخارطة الوبائية التي أنجزت مؤخراً، كما تم الانتهاء من الانشاءات الخاصة بتجديد وتحديث عدد من المستشفيات البيطرية المركزية والعيادات وإنشاء مركز لتقنيات نقل الأجنة يوفر الخدمات اللازمة للمربين، إضافة إلى الانتهاء من تعريف أكثر من ثلاث ملايين رأس من الماشية وفقا لبرنامج تعريف وتسجيل الحيوانات وضم جميع مقاصب الإمارة لقاعدة بيانات النظام.

وتوجه سعادته في ختام كلمته بأسمى آيات الشكر والامتنان لسمو رئيس مجلس الإدارة وأصحاب المعالي والسعادة أعضاء مجلس الإدارة لدعمهم السخي اللامحدود والمتواصل لهذه المؤسسة والذي تُوج بسلسلة الإنجازات التى تم استعراضها  داعيا الحضور للخروج بتوصيات من شأنها إحداث المزيد والتقدم  والانجازات في مسيرة الجهاز الحافلة بالعطاء.

وقد أشرفت الدكتورة مريم حارب اليوسف المدير التنفيذي لقطاع السياسات والأنظمة على  صياغة وإقرار التوصيات الختامية  للاجتماع من خلال ترؤسها للجلسة الختامية  حيث أكدت  من جانبها على  ضرورة  التركيز على الخيارات المحققة  لتطوير ورفع مستويات الأداء الحالي مع الأخذ بالحسبان المشاريع المدرجة سلفا  ضمن الخطط الجارى تنفيذها،  داعية  كما هو الحال إلى  الاستناد في  منح الاولوية عند اختيار موضوعات الاجتماع الدوري القادم استنادا لمقتضيات الضرورة الماسة وفقا لما  يستجد من تحديات على الصعيد العملي.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: يوليو 15, 2020