"برنامج العلماء" يستضيف 300 من كبار العلماء لبحث سبل التصدي للجوع ونقص التغذية في العالم
14/02/2015 12:00 ص

أعلن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية اليوم أن الدورة المقبلة من المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية 2015، ستشهد تقديم "برنامج العلماء" الذي يستضيف 300 من كبار العلماء والخبراء من 71 دولة لبحث الحلول الكفيلة بالتصدي لتحديات الجوع ونقص التغذية في العالم نتيجة تضاؤل الموارد وتغير المناخ.

وتقام الدورة الثانية من المنتدى في أبوظبي بين 9 و11 مارس 2015، برعاية كريمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وضمن شراكة استراتيجية مع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية.

وتم تصميم البرنامج ليكون بمثابة مركز للأبحاث العلمية يضم العلماء البارزين في مجال الزراعة المستدامة، ويركز على الزراعة الذكية مناخياً، بالإضافة إلى توفير البيئة المناسبة لتبادل وجهات النظر مع الخبراء المحليين حول مستقبل إنتاج الغذاء، فضلاً عن إتاحة الفرصة للمشاركين للتفاعل مع ما يصل إلى 6000 من خبراء الاستدامة للدفع باتجاه التغيير المنشود وبحث سبل التعاون في مجال الزراعة المستدامة.

 

وسيشتمل البرنامج التفاعلي على ورشة عمل تقام بتاريخ 9 مارس، وفعالية خاصة بالحلول متعددة التخصصات في 10 مارس، كما سيقوم البرنامج بعرض ملخصات الأبحاث الرئيسية للمشاركين، ليتولى جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية بعد ذلك جمعها ضمن كتاب خاص من أجل تعميم الفائدة.

 

وبهذه المناسبة، قال محمد جلال الريسي، مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ورئيس اللجنة المنظمة للمنتدى: "نحن فخورون بتنظيم مثل هذا الحدث الدولي الذي يعكس رؤية القيادة الرشيدة بشأن تحفيز الابتكار في جميع مناحي الحياة، وخصوصاً في المجالات الاستراتيجية مثل الزراعة. وتماشياً مع مبادرة 'عام الابتكار' التي أعلن عنها سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وإضافة إلى ذلك فقد أولى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، راعي المنتدى، اهتماما بالغاً بقضايا الابتكارات الزراعية وسيراً على ذات النهج ارتأينا ضرورة إثراء هذا المنتدى من خلال التنويع في مضمونه وشكله، بهدف جعله علامة فارقة في الجهود العالمية للابتكار في القطاع الزراعي".

 

وتعليقاً على الفعاليات الجديدة في دورة هذا العام، أضاف الريسي: "تأتي أهمية استضافة برنامج العلماء من أنه يتعاطى مع مختلف النواحي المتعلقة بالزراعة الذكية مناخياً وإننا نرحب بمشاركة كل من لديه دراسة أو بحث من شأنه التعجيل في اتخاذ خطوات حقيقية لإحداث تغيير ملموس لتلبية حاجات ما يصل إلى مليار شخص يبيتون جائعين في كل ليلة. ولا شك أن البرنامج وفعاليات المنتدى الأخرى تمثل خطوات هامة نحو إيجاد حلول فاعلة لمواجهة التحديات الملحة التي يواجهها العالم".

 

ودعا الريسي كافة المؤسسات التعليمية ذات العلاقة إلى المشاركة في هذا المنتدى العالمي للاستفادة من النقاشات التي ستجري بين أبرز الخبراء العالميين في قطاع الزراعة،... مشيراً إلى أن باب المشاركة مفتوح لجميع المهتمين وبالإمكان التنسيق مع الجهات المنظمة لضمان حصولهم على مختلف المعلومات اللازمة.

 

وتجدر الإشارة إلى أن بعض المشاركين في البرنامج من العلماء والمختصين قد حازوا على جوائز وتكريمات عالمية في هذا القطاع، بمن فيهم الدكتور كاثلين ماريغان، المدير التنفيذي للاستدامة في جامعة جورج واشنطن الذي تمَ اختياره من بين أكثر 100 شخصية تأثيراً في العالم من قبل مجلة التايم، والدكتور مشتاق أحمد، الأستاذ المساعد في جامعة السلطان قابوس في سلطنة عمان والذي نشر أكثر من 150 ورقة علمية في ذات الشأن.

 

وكان المنتدى قد شهد منذ انطلاقه في عام 2014 اهتماماً واسعاً بفضل التزامه بالعمل على تغيير الأساليب والآليات المستخدمة في إنتاج الغذاء، حيث يحظى حالياً بدعم من 40 من أبرز الشركاء في مختلف أنحاء العالم ممن يتطلعون للاستفادة من المنتدى كمحفز للتغيير المنشود باعتباره واحداً من أكثر الأحداث الزراعية تأثيراً في العالم وسيكون له دور فاعل في دعم المساعي الرامية إلى نشر الممارسات الزراعية المستدامة. وسوف يستضيف الحدث نخبة من كبار المتحدثين من الشركات والمنظمات العالمية، بما في ذلك ماكين كونتيننتال، والبنك الدولي، ومؤسسة روكفلر، وبلانتاجون، ولجنة الأمن الغذائي العالمي.

 

وسيتضمن المنتدى 6 مؤتمرات رئيسية تقام بشكل متزامن، وتشهد مشاركة أكثر من 250 متحدثاً يناقشون مجموعة من القضايا الرئيسية ذات الأهمية بالنسبة لمستقبل الزراعة العالمية والإنتاج الغذائي، وهي تشمل:

مؤتمر القمة العالمية للزراعة الذكية مناخياً – يقودها التحالف العالمي للزراعة الذكية مناخياً، وتعرض دراسة حول التقنيات والأساليب والتوجهات الإبداعية لتنفيذ نظم ذكية مناخياً في إنتاج الغذاء.

مؤتمر خسائر الأطعمة والنفايات من الوقاية إلى التثمين – التقنيات والممارسات والسياسات اللازمة للتصدي للتحديات التي يواجهها مختلف الأطراف ذات الصلة.

مؤتمر المدن القابلة للحياة: بناء القدرة على التكيف مع الزراعة الحضرية - الابتكارات والتقنيات اللازمة لإنشاء نظم مستدامة وذكية مناخياً لإنتاج الغذاء في المناطق الحضرية حول العالم.

مؤتمر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لخدمة الزراعة المستدامة – تحقيق الاستفادة القصوى من أجهزة الكمبيوتر المحمولة، وحلول الاتصال والبيانات الكبرى.

مؤتمر الاستعمالات غير التقليدية للمياه في المناخات الجافة - التحديات والفرص في مجال استخراج وإنتاج المياه والزراعة في المياه المالحة، وإعادة استخدامها.

برنامج الابتكار - المجموعة الأوسع في العالم من الحلول المبتكرة والمستدامة في مجال الزراعة المستدامة. فبعد عملية تقييم شملت450 مشاركة، قامت اللجنة التوجيهية باختيار قائمة بأفضل 100 مشاركة لعرضها خلال الدورة المقبلة من المنتدى؛ وسيكون لدى كل مشارك 15 دقيقة فقط ليعرض فكرته وكيف يمكن أن تساهم في تأمين الغذاء لسكان العالم.

يذكر أن المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية يقام برعاية مركز الأمن الغذائي – أبوظبي، ومركز خدمات المزارعين في أبوظبي، وشركة Exeed Industries، واتحاد غرف التجارة والصناعة في دولة الإمارات. كما يحظى المنتدى بدعم إماراتي رسمي من وزارة البيئة والمياه، ويتضمن كلمة رئيسية يلقيها معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد، وزير البيئة والمياه الإماراتي.

يمكن متابعة أخبار المنتدى عبر الموقع الإلكتروني: www.innovationsinagriculture.com أو الانضمام إلى مجموعة "شبكة المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية" (Global Forum for Innovations in Agriculture Network) على موقع لينكد إن، أو متابعة صفحة المنتدى على موقع تويتر عبر الوسم @GFIA2015، أو زيارة الموقع الإلكتروني www.FutureAgriculture.info . ​

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: فبراير 14, 2015