«الرقابة الغذائية» ينفذ 10 مبادرات خاصة بالقراءة خلال العام الماضي
29/01/2017 12:00 ص

أعلن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، عن تنفيذه لعشر مبادرات خاصة ضمن حملته المجتمعية الخاصة بعام القراءة، والتي أطلقها الجهاز مطلع العام الماضي تحت عنوان "الجهاز يقرأ"، استجابة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، باعتبار عام 2016 "عام القراءة"، والتي عمل الجهاز خلالها على توزيع عشرات الآلاف من الكتيبات التوعوية والإرشادية والكتب المتنوعة بالتعاون مع شركاء الجهاز إلى جانب توزيع أكثر من 10 آلاف كتاب على موظفيه، ضمن سعيه الدائم إلى المساهمة في ترسيخ ثقافة خدمة المجتمع، من خلال تبنيه العديد من المبادرات والأنشطة المجتمعية الهادفة للارتقاء بمستوى الوعي لدى الجمهور على كافة الأصعدة، وخاصة بما يتعلق بمبادرات القيادة الرشيدة.

وقال ثامر القاسمي المتحدث الرسمي باسم الجهاز: "هدفت مبادراتنا الخاصة بعام القراءة إلى حث الجمهور على القراءة والمطالعة، وتوعيتهم بأهمية توجيهات رئيس الدولة حفظه الله في تخصيص عام 2016 ليكون عاماً للقراءة، لما تحققه القراءة من فائدة عظيمة على المجتمع، وأثرها في تعزيز كافة مجالات التنمية والنهضة التي تشهدها الدولة، فالرؤى الحكيمة لقيادتنا الرشيدة، جعلت من الاستثمار في إعداد الأجيال وتمكينهم مفتاحاً لسعادة المواطن، وسبيلاً لتحقيق أعلى معايير الأمن والرخاء للمواطنين والمقيمين على حد سواء."

وأضاف القاسمي أن حملة "الجهاز يقرأ" التي كان قد نفذها الجهاز العام الماضي، جاءت لتواكب عام القراءة، إيماناً من الجهاز بأهمية دوره في خدمة المجتمع، وضرورة أن يكون له إسهامات واضحة في تجسيد المبادرات المهمة التي تتبناها الدولة في شتى مناحي الحياة، لافتاً إلى ضرورة تكاتف الجهود بين الجميع لتحقيق التنمية الشاملة لدولة الإمارات، من خلال بناء شراكة قوية وفاعلة بين هيئات ومؤسسات المجتمع تسهم في تحقيق وترجمة توجهات الحكومة الرشيدة إلى إنجازات ونتائج مميزة.

موضحاً أن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يرتبط بشراكات استراتيجية مع العديد من الهيئات الحكومية والمؤسسات على مستوى الدولة، وذلك سعياً منه لتحقيق التعاون في الكثير من التظاهرات الحضارية والفعاليات التي تعود بالنفع على المجتمع الإماراتي، خصوصاً فيما يتعلق منها بتعزيز الهوية الوطنية والثقافة والارتقاء بدرجة الوعي المجتمعي.

وأكد أن الحملة التي دشنها الجهاز تضمنت عشر مبادرات متنوعة، استهدفت موظفي الجهاز والمجتمع بشكل عام، لدعوتهم للاهتمام بالقراءة، وإثراء مخزونهم العلمي والثقافي من خلال مطالعة الكتب الغنية بالمعلومات والمعرفة، والتي عمل الجهاز على توفير جزء كبير منها لمن يرغب، وتصدرت هذه المبادرات مبادرة توزيع نسخٍ من كتاب "ومضات من حكمة" لصحاب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، على موظفي الجهاز، بهدف استعارتها وقراءتها، لما ينفرد به هذا الكتاب من جوانب في صميم الحياة، وحمله لروافد من معين الحكمة الإنسانية حول الحياة والإدارة والبناء والتنمية التي يقدمها الكتاب بأسلوب عذب سهل مُمتنع.

كما اشتملت هذه المبادرات على مبادرة "قرأنا لكم" والتي وضعت أمام الجمهور نبذة تعريفية عن بعض الكتب المختارة والمؤلفات المحلية والعالمية، التي تتناول مواضيع مختلفة تلبي حاجة القارئ من المعرفة، وتقدم ملخصاً شيقاً عن هذه الكتب بأسلوب يحفز المتابع على قراءتها، يتم تصميمه بصورة مميزة ووضعه في أماكن مخصصة بمقر الجهاز، ليطلع عليها مرتادي الجهاز.

 وتضمن المبادرات كذلك، مبادرة "في كل طابق مكتبة"، والتي سعى الجهاز من خلالها إلى إيجاد ركن خاص بالقراءة في كل طابق من مقره الرئيسي، يتيح للموظف فرصة مطالعة الكتب المتنوعة واستعارتها، وإلى جانب هذه المبادرة جاءت مبادرة "معرض كتب الموظفين"، والتي تم خلالها تنظيم يوم مفتوح للموظفين، يعرضون فيه عدداً من الكتب التي يقتنونها بهدف تبادلها فيما بينهم وقراءتها.

ونظراً للمشاركات الكبيرة للجهاز في المعارض المحلية، تم تخصيص مبادرة "ركن للقراءة في كل معرض شارك فيه الجهاز، وذلك بتخصيص زاوية في جناح الجهاز المشارك في المعرض وتخصيصه لعرض عدد من الكتب ذات الصلة باختصاص الجهاز كالكتيبات التوعوية، والنشرات الإرشادية، وبعض قصص الأطفال والكتب المنوعة والتي تتناسب وجمهور المعرض، إلى جانب توزيع الجهاز لأكثر من 1600 كتاب على موظفيه حول السعادة مع نهاية العام الماضي.

كما انضوت مبادرة "مشاركة الجهاز في معرض الكتاب" تحت مظلة الحملة، لتكون بمثابة وسيلة حضارية يسهم من خلالها الجهاز في نشر ثقافة القراءة بين أفراد المجتمع بشكل عام، وذلك لما يمثله معرض الكتاب من جسر تواصل بين كافة شرائح المجتمع، والأفراد الباحثين عن المعرفة والمؤلفات الوفيرة التي يطرحها المعرض.

وللكتب المحلية مكانة خاصة في حملة الجهاز، حيث تم تخصيص مبادرة "كتاب الشهر"، والتي تهدف لتزويد الموظفين بملخص عن  كتابٍ محلي بشكل شهري، ويقوم الجهاز بتوفيره في كل القطاعات والطوابق ليكون متاحاً للاستعارة من قبل الموظفين.

وتأتي مبادرة "قطاعنا"، والتي تم طرحها من قبل موظفي الجهاز، تأكيداً لحرصهم على إثراء حملة "الجهاز يقرأ"، وتعبيراً عن رغبتهم في المساهمة بتحقيق توجيهات رئيس الدولة حفظه الله، وتهدف مبادرة "قطاعنا" إلى تخصيص يوم من كل شهر لأحد قطاعات الجهاز، يبرز من خلالها القطاع إبداعات وأفكار موظفيه حول فكرة القراءة بين زملائهم موظفي الجهاز.

كما اشتملت الحملة على مبادرة " ماذا ، كيف ، متى.... أقرأ"، حيث نظمت هذه المبادرة العديد من اللقاءات بين نخبة من الكتاب والأدباء الإماراتيين وموظفي الجهاز، عبر محاضرات تعريفية بأهمية القراءة والكتابة، وتعريف الموظفين بإرشادات القراءة السليمة، والأوقات المناسبة الواجب تخصيصها للمطالعة، بالإضافة إلى نوعية الكتب التي تعود على القارئ بالفائدة والمعرفة الحقيقية.

إضافة إلى ذلك أطلق الجهاز ضمن حملته المجتمعية مبادرة" المكتبة الإلكترونية"، والتي أتاحت لموظفي الجهاز مطالعة العديد من الكتب المختارة والمتنوعة عبر الموقع الإلكتروني الخاص بجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، لما تشكله الكتب الإلكترونية من قيمة مضافة للقراءة والمطالعة.

وتزخر أجندة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ممثلاً بقطاع الاستراتيجية والأداء، بالعديد من المبادرات والبرامج المجتمعية المختلفة، التي يحقق فيها الجهاز حضوراً مميزاً من خلال مشاركاته المتنوعة والهادفة إلى تعزيز ثقافة خدمة المجتمع، والاستفادة المثلى من ممكنات العمل المجتمعي بكافة أصنافه، إلى جانب دور الجهاز الأساسي في رفع مستوى الوعي لدى الجمهور حول السلامة الغذائية، والتعامل الأمثل مع الغذاء، لضمان وصول الغذاء إليهم بشكل آمن وسليم.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: فبراير 01, 2017