جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يحتفل بيوم المرأة الإماراتية
28/08/2017 12:00 ص

نظم جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية اليوم (الاثنين)، في مقره الرئيسي بمدينة أبوظبي، احتفالية خاصة بيوم المرأة الإماراتية والذي يصادف الثامن والعشرين من شهر أغسطس كل عام، بحضور سعادة راشد محمد الشريقي مدير عام الجهاز وقيادات وموظفي الجهاز، وذلك تقديراً لأهمية المشاركة الفاعلة في المناسبات والمبادرات الوطنية لا سيما ويوم المرأة الإماراتية، لما تمثله من مرتكز أساسي في مسيرة التنمية والنهضة التي تشهدها الدولة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.

وجاء الاحتفال الذي نظمه الجهاز تأكيداً على ضرورة تفاعل مؤسسات المجتمع كافة مع المبادرات الكريمة التي ترعاها الدولة، وتثميناً للدور البارز لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة أم الإمارات، في تمكين المرأة الإماراتية، وتوفير كافة سبل الرعاية اللازمة لها.

وقال  سعادة راشد الشريقي في كلمة له خلال الحفل "استطاعت المرأة الإماراتية بكل جدارة وكفاءة اعتلاء سلم النجاح والمجد، واكتسبت العديد من الاستحقاقات الكبيرة والمؤثرة في مسيرة النهضة في بلادنا، فما وصلت إليه الإمارات اليوم من مكانة أممية رفيعة تجعلها تتصدر دول العالم مجالات تمكين المرأة وتنمية قدراتها; جاء بفضل الله عز وجل والتوجيهات الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، الذي انتهج في رؤيته الحكيمة نهج الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، والذي حرص كل الحرص على دعم المرأة وتمكينها وإزالة جميع المعوقات التي تقف حائلا أمام تقدمها، فعزز دعم المرأة من خلال إطلاق برامج طموحة وفتح أمامها آفاقا واسعة، لتكون شريكا أساسيا مع أخيها الرجل في مختلف مجالات العمل الوطني، فتبوأت أرفع المناصب السياسية والتنفيذية والتشريعية ومختلف مناصب القيادة العليا التي تتصل بوضع الاستراتيجيات واتخاذ القرار".

وأضاف "اليوم تعيش المرأة الإماراتية أزهى عصورها في ظل حرص القيادة الرشيدة على تذليل كافة العقبات التي تقف أمام تلبية طموحاتها وتحقيق أهدافها، وتقديم كل الدعم اللازم لإعدادها على أحسن صورة، وبحمد الله عز وجل، نحن اليوم في دولة الإمارات العربية المتحدة، نفتخر بالمكانة المرموقة والمشرفة التي حققتها "بنت الإمارات" على الصعيدين الداخلي والخارجي، فالمرأة الإماراتية اليوم مضرباً للمثل في كل المحافل الدولية التي تتناول قضايا المرأة وشؤونها، وباتت شريكاً رئيسياً ومهماً في كافة مجالات التنمية والبناء التي تشهدها دولتنا الحبيبة".

وقال الشريقي "إن سمو الشيخة فاطمه بنت مبارك أم الإمارات كانت وما زالت الداعم الأول والمثل الأعلى في تمكين المرأة وريادتها، فهي أساس كافة المنجزات الكبيرة التي حققتها المرأة الإماراتية في هذا الوطن العزيز، وما كان للاستحقاقات الوطنية التي اكتسبتها ابنة الإمارات منذ بزوغ فجر الاتحاد إلى يومنا هذا أن تكون لولا توجيهاتها الرشيدة ودعمها السخي، فالحديث عن تميز المرأة الإماراتية يبدأ من الدعم الكبير والمتابعة الحثيثة لسموها، فهي المعزز الأول لدور المرأة في شتى ميادين الحياة، وساهمت بشكل فعال في خلق وعي مجتمعي  تعامل مع المرأة بوصفها شريكاً في البناء والنهضة."

وأعرب الشريقي عن فخره بوجود نحو 400 موظفة ضمن فريق عمل جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أكثر من 96% منهن مواطنات وبينهن 27 موظفة يحملن درجات علمية عليا، قائلاً "إننا في الجهاز نقدر دور المرأة الإماراتية في اعتلاء المناصب القيادية وقدرتها على المساهمة في تحقيق الإنجازات التي ترقى لتطلعات القيادة الحكيمة، اليوم نحتفل بالرقم الصعب الذي حققته المرأة الإماراتية في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، فوجود  100% من إجمالي الموظفات اللواتي يشغلن مناصب قيادية في الجهاز مواطنات هو مبعث فخر واعتزاز  لنا ومحل احتفاء وتقدير، وهذا الأمر إن دل على شيء فإنما يدل على المكانة الرفيعة التي تحظى بها المرأة الإماراتية في ظل الدعم اللامتناهي من قبل الحكومة الرشيدة، فمسيرة تمكين المرأة في دولة الإمارات يشار إليها بالبنان، وتعد نموذجاً فريداً في التنمية والرقي والتحضر والاستثمار في إعداد الإنسان".

وتوجه الشريقي  بهذه المناسبة بالشكر والتقدير والاعتزاز إلى أمهاتنا أمهات شهداء الإمارات الأبرار أبناء الأسرة الإماراتية الواحدة، الذين تمثل تضحياتهم العظيمة مصدر فخر واعتزاز ومنهل عزة وإباء لكل إماراتي وإماراتية بأعظم عبارات الشكر والتقدير والاعتزاز، مشيراً إلى أن أم الشهيد هي مدرسة للشرف والكرامة والتربية ومصنع الرجال الأوفياء المنتمين إلى وطنهم حق انتماء والمؤمنين بقدسية واجبهم تجاه قضايا وطنهم وأمتهم، وأم الشهيد هي أم لكل أبناء هذا الوطن الحبيب الذي نفتديه بأرواحنا، وهي مصدر للشموخ والرفعة ومبعث للقوة والعزيمة والإصرار على التشبث بالقيم والمبادئ الأصيلة التي غرسها فينا الوالد المؤسس باني نهضة الإمارات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.

كما تقدم الشريقي في ختام كلمته بتقديم بآيات الشكر والتقدير والامتنان لمنبع الرجولة والشهامة والتضحيات أمهات أبنائنا في القوات المسلحة قائلاً " هن تاج على رؤوسنا نباهي به الأمم، ومنهن نستقي أروع الدروس والقيم في الولاء لقيادتنا الحكيمة والانتماء لثرى وطننا المفدى، وبهن نؤكد عزيمتنا على تحقيق المزيد من الإنجازات والمكتسبات لوطننا، ولا ننسى في هذا المقام أن نرفع أروع عبارات الثناء والتقدير للمرأة الإماراتية في كافة ميادين العمل، فهي معزز رئيسي في دفع مسيرة التنمية وتحقيق المزيد من الإنجازات والرقي والتطور لهذا الوطن الحبيب، فكل عام والمرأة الإماراتية بألف خير، وأدامها الله رمزاً للتميز والنجاح ومثالاً للعزيمة والعطاء في ظل دولة الاتحاد التي تؤمن بأهمية تمكين المرأة ودعم طموحاتها".

وتخلل الحفل جلسة حوارية استضاف بها الجهاز الكابتن طيار روضة المنصوري كنموذج على المرأة الإماراتية الطموحة، تحدثت خلالها عن رحلتها العلمية والمهنية، وعن دور الدعم الذي توليه القيادة الرشيدة لبنات الوطن في تعزيز مسيرتها وتحقيق ذاتها وبلوغ أهدافها، مؤكدة عن أن المرأة الإماراتية اليوم باتت قادرة على شغل العديد من المواقع المؤثرة إلى جانب أخيها الرجل بكل كفاءة وتميز. كما صاحب الحفل كذلك بعض الفقرات الخاصة بموظفات الجهاز تكريماً لجهودهن الكبيرة في الجهاز.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: أغسطس 29, 2017