الزراعة والسلامة الغذائية تشدد على ضرورة العناية بالثروة الحيوانية خلال موسم الصيف
29/07/2020 12:00 ص

​دعت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية مربي الثروة الحيوانية إلى العناية بممتلكاتهم من المواشي واتباع الممارسات الصحيحة للرفق بالحيوان مع مراعاة التدابير الخاصة بحماية الثروة الحيوانية من التعرض للإجهاد الحراري الذي يتسبب في انخفاض الكفاءة الإنتاجية والتناسلية ونقص معدلات النمو.

وأكدت الهيئة على أهمية تظليل أماكن تربية الحيوانات بأي وسيلة مناسبة وذلك لضمان حماية الحيوانات من التعرض لأشعة الشمس المباشرة والتي قد تؤثر على الإنتاجية أو تعرض الحيوانات للنفوق ، موضحة أنه في حال الارتفاع الشديد في درجات الحرارة مع وجود رطوبة عالية ينصح برش الحظائر والحيوانات بالماء خاصة أثناء فترة العصر لتقليل حدة الحرارة مع إبقاء الحيوانات في الظل طوال الوقت، ومنع الحيوانات من شرب الماء الساخن أو الحار لما يسببه من مشاكل صحية عديدة.

ونوهت إلى أهمية التأكد من توفر المياه في المشارب بشكل مستمر وإبقائها في أماكن مظللة لضمان استمرارية وجود المياه وعدم تعرضها للجفاف نتيجة التبخر أو ارتفاع درجة حرارتها، كما أوصت الهيئة بأهمية تظليل خزانات المياه في حظائر التربية للمحافظة على اعتدال درجة حرارة المياه وبقائها صالحة لشرب الحيوانات أطول فترة ممكنة، مؤكدة على أهمية عدم تعريض الحيوانات للجوع أو العطش وسوء التغذية مع الحرص على تقليل تغذية الحيوانات بالأغذية الغنية بالطاقة طوال فصل الصيف حيث تحتوى الأغذية الغنية بالطاقة مثل الذرة الصفراء على نسبة عالية من الدهون أو الزيوت مما يتطلب مجهوداً أكبر لهضمها ويشكل ضغطاً على الحيوانات ويزيد من الإجهاد الحراري خلال فترة الصيف، مع مراعاة الحفاظ على نفس كميات الغذاء المقررة يومياً وتوزيعها على أكثر من وجبة نظراً لضعف شهية الحيوانات للأكل أثناء الحرارة الشديدة، كما يجب الاهتمام بإضافة الفيتامينات بصفة مستمرة إلى مياه الشرب خاصة فيتامين (C) وفيتامينات (A,D,E)، وذلك لتخفيف العبء الواقع على الحيوانات.

وشددت الهيئة على ضرورة مراعاة متطلبات النقل الآمن للحيوانات وتجنب نقلها من مكان لآخر خلال فترة الظهيرة أو فترة العصر حيث ذروة ارتفاع درجات الحرارة، مؤكدة على أهمية  التزام مربي الثروة الحيوانية في إمارة أبوظبي بمتطلبات الأمن الحيوي لتنمية قطاع الثروة الحيوانية بطريقة مستدامة وتعزيز متطلبات الصحة العامة والوقاية من الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان.

وتقوم الهيئة بتوعية المربين بمختلف الطرق والوسائل الإرشادية حول الأسس العلمية والعملية لإدارة وتنمية الثروة الحيوانية، وذلك من خلال الترويج للممارسات الجيدة التي تهدف إلى زيادة الإنتاج وتعظيم المردود المالي للمربين، حيث يتولى المختصون بالثروة الحيوانية من موظفي الهيئة التواصل بصورة دائمة مع المربين لتوعيتهم بأفضل الممارسات للعناية بالحلال وتوجيههم إلى طرق رفع الأداء الإنتاجي لقطعانهم من أجل تحقيق أكبر قدر ممكن من الاكتفاء الذاتي من المنتجات الحيوانية المحلية وتقليل الفجوة بين المنتج والمستورد.   

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: يوليو 29, 2020