«أبوظبي للرقابة الغذائية» ينظم فعالية «رؤية زايد نبراس القلوب والعقول»
25/10/2018 12:00 ص

نظم جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ضمن مبادراته الخاصة بعام زايد، أمس (الأربعاء)، فعالية بعنوان "رؤية زايد نبراس القلوب والعقول، في مقره الرئيسي بمدينة أبوظبي، بحضور الدكتورة مريم حارب السويدي المدير التنفيذي لقطاع الرقابة وعدد من قيادات الجهاز وسعادة محمد عبدالجليل الفهيم وممثلين عن نادي تراث الإمارات ومديرية المؤسسات العقابية والإصلاحية، والإعلامي هلال خليفة، إلى جانب عدد من موظفي وموظفات الجهاز، بهدف التعريف بإنجازات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه في مجالات الزراعة والبيئة والنهضة الإنسانية، واستلهام الدروس والعبر من سيرته العطرة وجعلها مرتكزاً لعمليات البناء والتطوير، ودافعاً لتحقيق التميز والريادة في خدمة الوطن والمواطن.

وفي مستهل الفعالية رحبت الدكتورة مريم السويدي بالحضور الكريم وأكدت المكانة المتميزة التي يمثلها عام زايد في قلوب الجميع، والتي يستمدها من معانيه الطيبة التي تخلد ذكرى عزيزة على قلوب الجميع، ذكرى قائد استثنائي ارتبط اسمه دائماً بالقيم النبيلة والأفعال الحميدة "زايد الخير"، مشيرة إلى أن الوالد المؤسس الذي صنع التاريخ، وغرس الخير والتسامح والطيبة والعدل سيبقى قامة باسقة يشار إلى إنجازاتها العظيمة في بناء الإنسان والوطن، ومدرسة في الحكمة والإرادة والتصميم  لتستكمل القيادة الحكيمة من بعده مسيرة المجد ومشوار النجاح والتميز لرفعة الوطن وازدهاره. 

وقالت: " مبادرة عام زايد رسالة لدول العالم كافة بأن المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بنى أمة، وكتب تاريخاً جديداً للمنطقة التي شهدت من خلال سياساته نهضة حقيقية باتت نموذجاً للنمو والتنمية وتوظيف الموارد لخدمة البشر، ليصبح إرثه ذاكرة وطن محفورة في وجدان العالم كرست المبادئ والقيم الأخلاقية والإنسانية، وجعل الخير والعطاء نهجاً للأجيال.

وأشارت السويدي إلى أن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ومنذ إطلاق المبادرة في بداية العام الجاري ، عمل جاهداً لتبني عدد من المبادرات القيّمة والفعاليات الخاصة بهذه المناسبة بهدف تعزيز التوعية لدى الجمهور المحلي والإقليمي والدولي وتعريفه بمسيرة القائد المغفور له الشيخ زايد ومنجزاته، وتخليد شخصية الشيخ زايد ومبادئه وقيمه عالميًا كمثال لواحد من أعظم الشخصيات القيادية في العالم وأكثرها إلهامًا، وتعزيز مكانة المغفور له الشيخ زايد محليًا ودوليًا بوصفه رمزًا للوطنية وحب الوطن، إضافة إلى تخليد إرث الشيخ زايد عبر مشروعات ومبادرات مستقبلية تتوافق مع رؤيته وقيمه.

وتضمنت الفعالية كذلك جلسة حوارية مع سعادة محمد الفهيم أدارها الإعلامي الإماراتي هلال خليفة، تحدث خلالها سعادته عن دور الوالد المؤسس في بناء الدولة والإنسان، وعن إصراره طيب الله ثراه على النهوض بمستوى العيش في إمارة أبوظبي وإنجازاته الفريدة التي حققها في شتى المجالات والتي كانت بمثابة اللبنة الأساس للدولة العصرية والحضارية التي نراها اليوم، مستعرضاً محطات بارزة من حياة الوالد المؤسس وإنجازاته الكبيرة التي حققها في سبيل تحقيق التنمية المستدامة في الدولة، لافتاً إلى أن سعادة المواطن والمقيم على حد سواء كانت ولا زالت أولوية القيادة الحكيمة للدولة.

  كما تخلل الفعالية فقرات ثقافية وفنية اشتملت على عرض فيلمٍ قصير من إعداد إحدى موظفات الجهاز يستعرض محطات متنوعة من حياة الوالد المؤسس، إلى جانب معرض تراثي وتوزيع عدد من إصدارات نادي تراث الإمارات على المشاركين.

وفي الختام كرّمت الدكتورة مريم السويدي الضيوف والمشاركين بالفعالية، ووزعت عليهم شهادات الشكر والتقدير مثمنة لهم حضورهم ومشاركتهم، ومؤكدة أهمية مثل هذه الفعاليات في تعميق الشعور بالهوية الوطنية والاستفادة من الدروس المشرفة من السيرة العطرة للوالد المؤسس طيب الله ثراه، لتكون دافعاً ومحفزاً للجميع للمساهمة في دعم مسيرة النهضة والتنمية الشاملة التي تشهدها الإمارات.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: نوفمبر 15, 2018