"الزراعة والسلامة الغذائية" تستعرض "خوارزمية الذكاء الاصطناعي" مع وزارة الزراعة السعودية
23/09/2020 12:00 ص
عقدت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية اجتماعاً -عن بعد- بتقنية الاتصال المرئي مع وزارة البيئة والمياه والزراعة في المملكة العربية السعودية، وذلك بهدف الاطلاع على تجربة الهيئة ومشروعاتها في مجال علوم البيانات والذكاء الاصطناعي ودورها في تعزيز منظومة الأمن الحيوي والغذائي، وتحقيق الاستدامة الزراعية في إمارة أبوظبي.

ويمثل هذا الاجتماع حلقة ضمن شراكة ممتدة بين هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية ووزارة  البيئة والمياه والزراعة السعودية، تقوم على تبادل الخبرات ونقل المعرفة في مختلف المجالات المتصلة بالزراعة والأمن الغذائي والحيوي.

وفي بداية الاجتماع رحب سعادة راشد بالرصاص المنصوري – المدير التنفيذي لقطاع الثروة الحيوانية في هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، بالمشاركين، مؤكداً عمق علاقات الأخوة التي تربط البلدين، وأهمية تعزيز الشراكة عبر تبادل الخبرات والاستفادة من التجارب الناجحة لتحقيق التنمية الزراعية المستدامة.

وأكد المنصوري حرص الهيئة على تبادل الخبرات مع مختلف المؤسسات البحثية والعلمية والوزارات المماثلة في الدول الشقيقة والصديقة من أجل تطوير أنظمة الزراعة وإنتاج الغذاء ، وتنمية الثروة الحيوانية، مشيراً إلى أهمية تبادل الخبرات وتعزيز الاستفادة من تجارب البلدين في مجالات تطبيق الذكاء الاصطناعي والتي تسهم بشكل كبير في رفع كفاءة الخدمات المقدمة في مجال الزراعة والسلامة الغذائية.

ومن جانبها استعرضت عائشة علي الشامسي – مدير إدارة الإحصاء والتحليل في هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية تجربة الهيئة في مجال تبني وتوظيف تقنيات علوم البيانات والذكاء الاصطناعي لتطوير مجالات عمل الهيئة والتي تشمل الاستدامة الزراعية والأمن الغذائي والحيوي والسلامة الغذائية.

وتناولت تجربة الهيئة في الاعتماد على  الذكاء الاصطناعي لتعزيز منظومة الأمن الحيوي من خلال مكافحة الأوبئة التي تصيب المواشي وتهدد صحة الحيوان، حيث تم التركيز بشكل خاص على  تجربة الهيئة في تطوير خوارزمية ذكية تهدف إلى السيطرة واستئصال مرض "طاعون المجترات الصغيرة" وتعزيز مناعة الضأن والماعز من خلال التحصين.

وقدمت الشامسي شرحاً تفصيلاً لآلية تطوير الخوارزمية، وربط بيانات التحصين ضد مرض طاعون المجترات الصغيرة مع بيانات المنظومة الرقمية لتعريف وتسجيل  الثروة الحيوانية في إمارة أبوظبي، واستخدامها كقاعدة لتحديد درجة الخطورة التي قد تتعرض لها الحيوانات، حيث ساهمت الخوارزمية في تحسين التخطيط  لحملات التحصين ضد مرض طاعون المجترات الصغيرة ، وبالتالي تخفيض التكلفة والوقت من خلال رفع كفاءة الحملات والاستخدام الأمثل للموارد.

كما تم تسليط الضوء على خوارزمية التشخيص الذكي للأمراض الحيوانية والتي تعمل عليها الهيئة حاليا، بحيث يصبح التشخيص للأمراض البيطرية الشائعة افتراضياً من خلال القراءة المباشرة لبيانات المختبرات وتشخيصها.

الجدير بالذكر أن هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية كانت قد طورت أول خوارزمية ذكية هي الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط، وطبقتها لاستئصال مرض طاعون المجترات الصغيرة الذي يصيب الضأن والماعز  لتعزيز مناعة الثروة الحيوانية وتنميتها، حيث حققت نتائج مذهلة، منها خفض نفوق الحيوانات المتأثرة بمرض طاعون المجترات الصغيرة، وزيادة إنتاجية الأطباء البيطريين وتمكين فرق التحصين من زيارة أكبر عدد ممكن من العزب وبالتالي زيادة رؤوس الماشية المحصنة.

وفي ختام الاجتماع أثنى المشاركون من وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية على تجربة الهيئة في مجال الذكاء الاصطناعي، مؤكدين أن الاطلاع على هذه التجارب من شأنه خدمة توجه الوزارة لتنمية  القطاع الزراعي في المملكة.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: سبتمبر 23, 2020