أبوظبي للرقابة الغذائية يستعرض جهوده باستشراف المستقبل في مؤتمر سلامة الأغذية
22/11/2017 12:00 ص

شارك جهاز ابوظبي للرقابة الغذائية في مؤتمر دبي العالمي الحادي عشر لسلامة الأغذية الذي نظمته مؤخراً بلدية دبي، من خلال تقديم ورقة عمل لمنظومة الرقابة الذاتية ومنظومة البرامج الرقمية التي يسعى من خلالها لإحداث نقلة نوعية في مجال مراقبة سلامة المواد الغذائية في المنشآت المستهدفة والتي سيتم اختيارها وفق معايير محددة مسبقاً.

وشارك المهندس ثامر راشد القاسمي المتحدث الرسمي باسم الجهاز في جلسة حوارية ناقشت موضوع الشائعات الغذائية ودور المؤسسات الرقابية والقطاع الخاص في التصدي لها، قدم خلالها حلولا مبتكرة للحد من الشائعات الغذائية والتصدي لها، عبر منظومة توعوية متكاملة تعتمد على سلسلة من الإجراءات الإنمائية والوقائية، تهدف للارتقاء بوعي المجتمع حول القضايا المتعلقة بالغذاء والسلامة الغذائية، وتتشارك في تنفيذها مجموعة من المؤسسات والهيئات الحكومية جنباً إلى جنب مع القطاع الخاص، من خلال خطط عمل مشتركة ومتكاملة.

وأكد القاسمي أن مشاركة الجهاز تضمنت كذلك استعراضا لمشاريعه الخاصة باستشراف مستقبل الرقابة الغذائية والحيوانية والزراعية من خلال منظومة الرقابة الذاتية التي يسعى الجهاز من خلالها إلى رفع وتحسين معدلات السلامة في المنشآت الغذائية والحيوانية والزراعية القائمة في إمارة أبوظبي وتفعيل دور أصحاب هذه المنشآت في ضمان مسؤولية سلامة المنتجات بصفة مستمرة في المنشاة، بالإضافة إلى وجود رقابة دقيقة وشاملة على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع بالإضافة الى ذلك تمكين أصحاب ومسؤولي المنشاة المستهدفة من التواصل الفوري مع المفتش المسؤول للتوجيه والإرشاد.

كما استعرض الجهاز خلال مشاركته فيديو قصير عن التصور المستقبلي في منصة الجهاز، تم خلاله اطلاع الزوار والمشاركين على مشروع الرقابة الذاتية والتصور المستقبلي لأهم الأنظمة الرقمية التي سيتم العمل عليها خلال السنوات القادمة، ومن بينها تطبيق التفتيش الذاتي الذي سيتيح لمسؤول المنشأة إمكانية المراقبة الدورية للعمليات التي تتم في المنشأة لضمان سلامة المنتج ورفع التحديات مباشرة إلى المفتش المسؤول، من خلال اتصال مرئي يمكن المسؤول والمفتش من تحديد المخاطر المحتملة في نفس اللحظة، مع وجود خاصية متابعة الشكاوى والبلاغات الغذائية والتحقق منها وتحسين سرعة الاستجابة.

 ويهدف جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية من خلال ابتكاره لهذه الأنظمة إلى تحسين الكفاءة التشغيلية وخفض الإنفاق وتوفير الجهد بشكل كبير، وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمتعاملين وتبسيط الإجراءات، وتوفير قدر عالٍ من الشفافية والمتابعة، وزيادة الوعي بهدف ضمان نشر ثقافة التفتيش الذاتي وتدعيم جهود الرقابة في أبوظبي بتضافر جهود المسؤول ومالك المنشأة على حد سواء من خلال تفعيل الرقابة الذاتية في المنشآت المستهدفة.​

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: نوفمبر 25, 2017