«الزراعة والسلامة الغذائية» جهود استثنائية لتنمية الثروة الحيوانية العام الماضي
20/01/2020 12:00 ص

​​أعلنت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية عند تقديمها لأكثر من 641 ألف خدمة علاجية للثروة الحيوانية في إمارة أبوظبي، خلال العام الماضي 2019، وذلك ضمن جهودها في تحقيق التنمية المستدامة لقطاع الثروة الحيوانية بإمارة أبوظبي، وتعزيز فاعلية نظام الأمن الحيوي وحماية صحة الحيوان والنبات والترويج للممارسات الزراعية والغذائية السليمة عبر سياسات ولوائح ومعايير جودة وأبحاث وبرامج فعالة ومتكاملة، وصولاً لترسيخ منظومة الأمن الغذائي في الإمارة.

وقال الدكتور محمد سلمان الحمادي مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع بالإنابة: " تسعى هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية من خلال برامج الدعم المادي والمعرفي التي تستهدف مربي الثروة الحيوانية في الإمارة، والخدمات العلاجية والوقائية والإرشادية المختلفة المقدمة لهم، لحماية وتمكين أنظمة الأمن الحيوي في القطاع الزراعي وإرساء منظومة الخدمات البيطرية التي تقدمها لمربي الثروة الحيوانية في إمارة أبوظبي، وتعزيز الصحة الحيوانية بما يضمن تنمية الثروة الحيوانية ورفع كفاءة إنتاجيتها وتعظيم مساهمتها في ترسيخ مرتكزات ومقومات الأمن الغذائي، عبر توفير منتجات محلية ذات جودة عالية، وزيادة مساهمة المنتج المحلي في تلبية احتياجات السوق من اللحوم الطازجة والألبان وغيرها من المنتجات الحيوانية.

وأفاد الحمادي بأن 71% من الخدمات العلاجية التي قدمتها الهيئة عبر منشآتها البيطرية البالغ عددها 25 مستشفى وعيادة موزعة على مناطق الإمارة خلال العام الماضي 2019 استهدفت الضأن والماعز، و29%  الإبل والأبقار والدواجن،  إلى جانب الخدمات المخبرية التي قدمتها الهيئة والتي تمثلت بإجراء أكثر من 378 ألف اختبار تضمنت التشريح المرضي وتحليل الأنسجة، والكيمياء الحيوية، والمايكرو بيولوجيا والبيولوجيا الجزئية، لنحو 103 آلاف عينة جمعتها الهيئة من الحيازات الحيوانية في الإمارة، للوقوف على سلامة الحيوانات ومسببات الأمراض في حال وجودها.

وكشف الحمادي عن إجمالي كميات الأعلاف التي تم توزيعها في نفس الفترة على المربين المستفيدين من برنامج دعم الأعلاف والبالغ عددهم 18,507 مستفيد، من خلال مراكز توزيع الأعلاف التابعة للهيئة والبالغ عددها 15 مركزاً موزعة على مناطق أبوظبي والعين والظفرة، والتي بلغت نحو 1.256 مليون طن، عبر ما يزيد عن 441 ألف معاملة أنجزتها الهيئة خلال العام الماضي، مبيناً أن 98% من هذه المعاملات تمت باستخدام منظومة الخدمات الرقمية للهيئة والتي توفرها عبر تطبيقها الذكي وموقعها الإلكتروني، لافتاً إلى أن هذا الإنجاز يجسد النجاح الكبير الذي حققته الهيئة في مجال التحول الرقمي بتقديم خدماتها، والإقبال المتزايد من قبل المتعاملين على منظومتها الرقمية، مما ساهم في الارتقاء بجودة وكفاءة الخدمات التي تقدمها الهيئة، وتحسين تجربة المتعامل وتسهيل رحلته في الحصول على الخدمات المختلفة للهيئة.

وأكد حرص الهيئة على تطوير منظومة خدماتها الذكية والرقمية لتلبية الطلب المتنامي على خدماتها المقدمة للمجتمع، وذلك تعزيزاً لجهودها الرامية لإسعاد المتعاملين وتحقيق أعلى مستويات الرضا لديهم، من خلال تحسين خططها التطويرية في ضوء قراءة وتحليل الطلبات والمقترحات التي تتلقاها بشكل دائم، والوقوف على احتياجات المتعاملين، ومن ضمنها تحسين كفاءة وفاعلية الخدمات الإلكترونية، وتكثيف برامج التوعية لفئة الأفراد، والحرص على تحسين مؤشرات دقة الرد لإسعاد المتعاملين.

وأضاف الحمادي أن الهيئة تواصل حملة التحصين السنوية الحادية عشرة 2019-2020، ضد الأمراض التي تصيب الثروة الحيوانية في إمارة أبو ظبي، وذلك في إطار الحملات الوقائية التي تنفذها لتمكين أنظمة الأمن الحيوي في القطاع الزراعي والترويج لأفضل الممارسات المتصلة بذلك في سياق دعمها الكبير لمربي الثروة الحيوانية في الإمارة، موضحاً أن حملات التحصين التي تنفذها الهيئة بشكل سنوي منذ العام 2009 أثمرت بتقديم نحو 60 مليون جرعة، ساهمت بشكل فعّال في تعزيز الصحة الحيوانية بالإمارة والحد من تأثير وانتشار الأمراض الموسمية وتقييد آثارها البيئية والاقتصادية.

وتضطلع هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة والغذائية بمهمة تطوير قطاع ذي تنمية مستدامة في مجال الزراعة والسلامة الغذائية وحماية صحة النبات والحيوان بما يسهم في تعزيز الأمن الحيوي وتحقيق الأمن الغذائي، وإعداد الخطط والبرامج والأنشطة في مجالات عملها، من خلال تنظيم برامج الدعم الزراعي والغذائي في الإمارة وحماية الموارد الطبيعية، والعمل على رفع مستوى الخدمات الفنية والإرشادية المقدمة لأصحاب العلاقة من مزارعين ومربي ثروة حيوانية ومتداولي الغذاء والقطاع الخاص، ووضع خطط وبرامج الأمن الحيوي للمحافظة على الصحة الحيوانية والنباتية، والإشراف والرقابة على تنفيذها بالتنسيق مع الجهات المعنية.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: يناير 23, 2020