جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ينظم ورشة لموظفيه حول الرقابة الذاتية
20/09/2018 12:00 ص

نظم جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية اليوم (الخميس)، في مقره الرئيسي بمدينة محمد بن زايد بأبوظبي، ورشة بعنوان (التحول من الرقابة التقليدية على الغذاء إلى الرقابة التشاركية التفاعلية)، بحضور موزة سهيل المهيري المدير التنفيذي لقطاع السياسات والأنظمة وعدد من قيادات وموظفي الجهاز، انطلاقاً من الهدف الرئيس لمختلف عمليات وأنشطة الرقابة على الغذاء وهو ضمان احترام التشريعات واللوائح والقرارات الخاصة بصحة وسلامة الغذاء والتقيد بها من قبل جميع متداولي الغذاء.

ناقشت الورشة كيفية ضمان التحول نحو الرقابة الذاتية والمتمثلة في ترسيخ وحدة الهدف بين المفتشين ومتداولي الغذاء وترسيخ المسؤولية المشتركة عن سلامة وصحة الغذاء بين فرق التفتيش التابعة للجهاز ومتداولي الغذاء، والتركيز على الدور الجديد لمفتشي الغذاء المتمثل في تقديم المعرفة والخبرة والنصيحة والمتابعة قبل تنفيذ العمليات الرقابية وإصدار المخالفات.

 وتطرقت لتقييم قدرة المفتشين على تغيير الممارسات الخاطئة عند متداولي الغذاء، من خلال توعيتهم بالفوائد المترتبة على احترام التشريعات والالتزام بالممارسات الصحية لسلامة الغذاء والذي يتأتى من خلال التدريب الفعال المستمر والتفتيش المبرمج الموحد، وصولاً لرفع مستوى التزام أصحاب العلاقة بقضية سلامة وصحة الغذاء.

تجدر الإشارة إلى أن جهاز أبوظبي للرقابة من أوائل المؤسسات العالمية التي تحصل على اعتماد دولي من هيئة الاعتماد البريطاني (اليوكاس) في مجال الرقابة على الغذاء، من خلال تبنيه أحدث أنظمة التفتيش التي تضمن تحسين الكفاءة التشغيلية وتوفير الجهد بشكل كبير، وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمتعاملين وتبسيط الإجراءات، وزيادة وعي العاملين في المنشآت الغذائية بأهمية تبني ثقافة التفتيش الذاتي وتدعيم جهود الرقابة الغذائية في أبوظبي.

ويسعى الجهاز من خلال تطبيق نظام الرقابة الذاتية على المنشآت الغذائية بإمارة أبوظبي إلى تعزيز كفاءة الجهود الرقابية والارتقاء بمعدلات السلامة الغذائية في المنشآت القائمة في الإمارة وضمان توافقها مع الاشتراطات المنظمة لهذا القطاع كما وتعزز مسؤولية أصحاب المنشآت أو من ينوب عنهم في الإبلاغ عن المخاطر الغذائية والاستجابة لها.​

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: نوفمبر 11, 2018