"المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية" ‏ينطلق الاثنين في أبوظبي
27/03/2019 12:00 ص

تستضيف أبوظبي يوم الاثنين المقبل فعاليات النسخة السادسة من المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية، أكبر معرض في العالم للحلول الزراعية المستدامة، والذي ينعقد على يومي 1 و2 أبريل بمركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك)، تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية. وستركز النسخة السادسة من المنتدى على دور الذكاء الاصطناعي في تعزيز التقدم على صعيد القطاع الزراعي من أجل زيادة إنتاج الغذاء وضمان الأمن الغذائي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وينعقد المنتدى في مركز أبوظبي الوطني للمعارض "أدنيك" بالتزامن مع النسخة الثانية لمعرض تربية النحل وإنتاج العسل، والمؤتمر الدولي الثاني للجمعية العربية لتربية النحل، والمؤتمر السنوي الخامس عشر لجمعية النحالين الآسيوية الذي ينعقد لأول مرة بمنطقة الشرق الأوسط.

جاء الإعلان عن انطلاق المنتدى خلال مؤتمر صحفي استضافته غرفة تجارة وصناعة أبوظبي في إطار حرصها على دعم المنتدى وفعاليات هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، بحضور سعادة المهندس سيف محمد الشرع - وكيل وزارة التغير المناخي والبيئة المساعد لقطاع المجتمعات المستدامة، وسعادة محمد هلال المهيري - مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، والشيخ المهندس سالم بن سلطان القاسمي - رئيس مجلس إدارة شركة ANHB ، ، والأستاذ الدكتور أحمد الخازم الغامدي - رئيس الجمعية العربية لتربية النحل،  والمهندس ثامر راشد القاسمي - رئيس اللجنة المنظمة للمنتدى.

وبدوره، أشار سعادة المهندس سيف محمد الشرع للاهتمام الخاص الذي أولاه الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه- لتنمية القطاع الزراعي في الدولة، والدعم المتواصل الذي توليه قيادتنا الرشيدة لقطاع إنتاج الأغذية.

وأكد الشرع دعم الوزارة غير المحدود لأهداف المنتدى سواءً المتصلة بالابتكار أو الشراكة أو الاستثمار، مشيراً إلى أن الحلول المبتكرة وحدها القادرة على مواجهة الضغوط والتحديات التي تواجه قطاعات إنتاج الأغذية، وتلبية الطلب المتزايد على الغذاء نتيجة النمو السكاني المتوقع في العقود القليلة القادمة.

وأوضح سعادته أن وزارة التغير المناخي والبيئة تعمل في الوقت الحالي، بالتعاون مع شركائها في القطاعين الحكومي والخاص، على إيجاد حلول مبتكرة لتطوير قطاعات إنتاج الأغذية وتعزيز قدرتها على المساهمة بشكل أفضل في الأمن الغذائي، وفي الاقتصاد الوطني، وذلك بالتركيز على زيادة الإنتاجية وضمان جودة المنتج المحلي، موضحاً أن تطوير هذا القطاع على أسس تجارية يشكل أحد أهم المسائل في سياسة التنويع الغذائي التي تسعى الوزارة لتحقيق أهدافها، بالتعاون مع شركائها في القطاعين الحكومي والخاص وأصحاب المصلحة المتعددين، وذلك من خلال تعميم الابتكار الزراعي، وبناء القدرات، ونقل التقنيات والممارسات الحديثة والمستدامة إلى العاملين في هذا المجال، واستقطاب المزيد من الاستثمارات الخاصة، والاهتمام بالحد من هدر الأغذية، وتعزيز قدرة النظم الزراعية في الدولة على التكيف مع التغير المناخي.

وقال المهندس ثامر راشد القاسمي رئيس اللجنة المنظمة للمنتدى: "يتمثل الهدف الأساسي للمنتدى في دعم وتسهيل الأعمال التجارية الزراعية والتركيز على سبل تعزيز كفاءة الإنتاج الغذائي واستدامته، كما أنه يمثل منصة مهمة تجمع أبرز الفاعلين في هذا المجال بهدف النهوض بالقطاع من خلال التبادل المعرفي وتعزيز الابتكار. وعقب الإعلان مؤخراً عن اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مجموعة من الحزم التحفيزية تصل قيمتها إلى مليار درهم لاستقطاب الشركات المحلية والعالمية المتخصصة في مجال التكنولوجيا الزراعية إلى أبوظبي، يأتي المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية في توقيت بالغ الأهمية لتطوير منظومة التكنولوجيا الزراعية في الإمارة، وترسيخ مكانة أبوظبي كمركز عالمي للابتكار في مجال التكنولوجيا الزراعية في البيئات الصحراوية. ويسعدنا أيضاً أن ينضم إلينا خمسة مبتكرين شباب من مدارس أبوظبي المحلية لاستعراض ابتكاراتهم الزراعية الخاصة خلال فعاليات المنتدى هذا العام".

وأكد القاسمي أن هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية ستسلط الضوء خلال المنتدى على فرص وممكنات الاستثمار الزراعي والغذائي في إمارة أبوظبي، كما ستعمل على إبرام عدد من الاتفاقيات مع القطاعين الحكومي والخاص لإطلاق حزمة من الاستثمارات الزراعية والغذائية في إمارة أبوظبي، لافتاً إلى أن المنتدى هذا العام يركز بشكل رئيسي على اقتصاد المعرفة والبحث العلمي، لتمكين القطاع الزراعي في إمارة أبوظبي والمنطقة وتعزيز مساهمة التكنولوجيا الحديثة في خدمة المزارعين والمنتجين المحليين، بما يحقق زيادة في كفاءة الإنتاج وفي الوقت ذاته خفض المدخلات والحد من استهلاك الموارد الطبيعية لتحقيق التنمية المنشودة في القطاع الزراعي.  

وأضاف القاسمي "تم الإعلان مؤخراً عن إطلاق علامة وطنية  للزراعة المستدامة بالإمارات العربية المتحدة الأولى من نوعها المتوافقة مع أطر تقييم الزراعة المستدامة لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، وهو ما يعني أن التكنولوجيا الزراعية التي تلبي معايير الإنتاج المستدام والابتكارات في مجال كفاءة استهلاك المياه دون استخدام المواد الكيميائية ستؤدي دوراً رئيساً في تطوير قطاع الزراعة في البلاد، كما تمثل هذه الخطوة إشارة واضحة تؤكد استعدادنا للعمل والتعاون في هذا الصدد. وستشمل فعاليات المنتدى أيضاً سوقاً تتيح للمزارعين المحليين الحصول على اللوازم الزراعية الأساسية بحسومات تتراوح بين 15-30٪ مقدمة من شركات مختارة".

وتعليقاً على الدعم المقدم لمعرض تربية النحل وإنتاج العسل والمؤتمر الدولي الثاني للجمعية العربية لتربية النحل، قال سمو الشيخ سالم بن سلطان القاسمي، رئيس مجلس إدارة شركة ANHB وراعي جوائز مسابقة العسل: "يجمع معرض تربية النحل وإنتاج العسل، أكبر حدث إقليمي مخصص لإنتاج العسل وتربية النحل، كبريات الشركات الموردة لحلول تربية النحل ومنتجي العسل لمدة ثلاثة أيام للتواصل وتبادل المعارف والخبرات، بهدف تمكين نحالي المنطقة من تحقيق إيرادات إضافية وتوسيع عملياتهم بشكلٍ مستدام وتعزيز نمو هذا القطاع في الإمارات والمنطقة عموماً. ونحن فخورون باستضافة المؤتمر السنوي الخامس عشر لجمعية النحالين الآسيوية لأول مرة في الشرق الأوسط كجزء من فعاليات برنامج معرض تربية النحل وإنتاج العسل".

وقال الأستاذ الدكتور أحمد الخازم الغامدي رئيس الجمعية العربية لتربية النحل نائب رئيس اتحاد النحالين الدولي (الإيبومنديا) لشؤون الشرق الأوسط والعالم العربي: "نحل العسل هو أهم ملقح للمحاصيل الغذائية في العالم وله أهمية كبيرة في تحقيق الأمن الغذائي الإقليمي والعالمي. ويوفر قطاع تربية النحل فرصاً كبيرة في ظل وجود نحو 1,200,000 خلية في الإمارات العربية المتحدة و1,800,000 في المملكة العربية السعودية، واستيراد البلدين نحو مليون ونصف خلية سنوياً وإنتاج دول الخليج لعشرات الآلاف من أطنان العسل. ويسعدنا الإعلان عن قيام عدد من منتجي العسل المحليين بعرض عينات من منتجاتهم وبيعها في على هامش المعرض".

أكد سعادة محمد هلال المهيري مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، على مشاركة الغرفة كراعي داعم للمنتدى  وذلك لكونه أحد أبرز الأحداث العالمية المهتمة بمجال الاستثمار في الزراعة والثروة الحيوانية والسمكية وتقنيات الابتكار فيه واستدامته، مشيرا إلى اهتمام الغرفة الدائم بالترويج لقطاع الأغذية، ودعم وتسهيل الأعمال التجارية المعنية بهذا المجال الحيوي، ومواكبتها للتطلعات الحكومية الخاصة بمستقبل الاستثمار في الأمن الغذائي في إمارة أبوظبي تحديداً ودولة الإمارات عموماً، وأضاف المهيري أن غرفة أبوظبي تنظر للمنتدى العالمي للابتكارات الزراعية 2019 ، ببالغ الاهتمام لما يشكله من وجهة رئيسية للشركات العالمية المنتجة والمصنعة والموردة ضمن القطاع الزراعي، وعرض لأحدث منتجاته، وخلق مجالات للتعاون مع الشركات الوطنية العاملة في الدولة والمعنية بذات المجال، بما يضمن توفير احتياجات ومتطلبات السوق المحلية من هذه المواد الاستراتيجية للغذاء، فضلاً عن اكتشاف الفرص الاستثمارية المتاحة في الصناعات الغذائية والزراعية، وبالتالي دعم أجندة تحقيق الأمن الغذائي لدولة الإمارات وزيادة النمو الاقتصادي لإمارة أبوظبي، وأعرب مدير عام غرفة أبوظبي عن ثقته بالنجاح الذي سيحظى به المنتدى وما سيقوم به من تمهيد الطرق أمام عقد الصفقات وتفعيل مجالات الشراكة بين المشاركين والعارضين والحضور من المستثمرين، وطرح الاستثمارات الواعدة والمبتكرة لتحقيق الأمن الغذائي محلياً وإقليمياً وعالمياً، وفضلا عن إتاحته لفرص بناء المشاريع القوية بين القطاعين العام والخاص والتي تسهم في تحقيق التنمية المستدامة في قطاع الأغذية بدولة الإمارات.

ومن المرتقب أن يشارك في المنتدى شركات من نحو مئة دولة ستعرض أفضل ما لديها من منتجات ومشاريع وابتكارات تدعم وتعزز أساليب الإنتاج الغذائي المستدام أمام ما يزيد عن ثمانية آلاف زائر يتوقع حضورهم إلى المعرض والمؤتمر اللذين سيعقدان على مدى يومين. وسيقدم المنتدى لأول مرة في أبوظبي أكثر من 50 ابتكاراً زراعياً ثورياً من كافة أنحاء العالم وستمنح "جوائز الابتكار" من المنتدى لأفضل الابتكارات التي من شأنها تحسين الأمن الغذائي العالمي. يعتبر المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية حدثاً زراعياً مكرساً للزراعة المستدامة في كافة أنواع الإنتاج الغذائي، ضمن خمس مجالات رئيسية، الزراعة الداخلية والزراعة المائية، وإنتاج وتربية المواشي والحيوانات، وإنتاج التمر، وتربية الأحياء المائية، والمحاصيل المستدامة.​

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: أبريل 22, 2019