الزراعة والسلامة الغذائية تنشط لتوعية المزارعين بالممارسات الصحيحة لجني الرطب وتجفيف التمور
01/07/2020 12:00 ص

تكثف هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية من جهودها لتوعية أصحاب المزارع بالممارسات الصحيحة لجني الرطب وتجفيف التمور، وذلك بالتزامن مع بدء موسم الحصاد والذي يستمر حتى شهر أكتوبر القادم، وينقسم إلى  ثلاث مراحل هي جني الرطب (الخرافة)، وتجفيف التمور (الجداد)،  وأخيراً مرحلة تخزين التمور.

وتتنوع وسائل التوعية التي تستخدمها الهيئة لتعريف أصحاب المزارع  بالممارسات الصحيحة لجني الرطب وتجفيف التمور، وعمليات ما بعد الحصاد، من خلال الزيارات الإرشادية للمزارع والتي  ينفذها مهندسو الإرشاد الزراعي ملتزمين بالإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، في حين تكثف الهيئة من الرسائل النصية ونشرات التوعية الإلكترونية الموجهة للمزارعين لتوعيتهم بالممارسات الصحيحة لجني الرطب وتجفيف التمور وتقليل الفاقد من الإنتاج.

وأوقفت الهيئة عمليات رش أشجار النخيل التي تطبقها في مزارع أبوظبي ضمن برنامج الإدارة المتكاملة لآفات النخيل، وذلك للمحافظة على فترة الأمان اللازمة  قبل الحصاد، وضمان جودة الثمار وخلوها من متبقيات المبيدات. وتنصح الهيئة جميع المزارعين بضرورة التقيد بالإرشادات الخاصة بفترة الأمان والامتناع عن رش أية مبيدات لمنع تلوث الثمار والحد من متبقيات المبيدات في  مرحلة الرطب.

وفيما يتعلق بمرحلة الحصاد تقدم الهيئة مجموعة من النصائح والإرشادات لتحقيق أفضل إنتاجية من محصول الرطب والتمر، حيث تتعدد  وسائل جني الثمار باستخدام ا الحبال ( الحابول ) أو السلالم الخشبية أو المعدنية (الالمنيوم)، كما تتعدد مراحل جني الثمار بدءً من مرحلة الجني المتعدد للثمار مكتملة الترطيب ووضعها داخل أواني لا تزيد عن 3-4 طبقات لاستهلاكها بشكل مباشر أو المحافظة عليها بالتجميد في عبوات بلاستيكية أو كرتونية تحت درجة حرارة سالب 18 لاستهلاكها لاحقاً كرطب، ثم مرحلة التمر الهامد والتي تتم بعد أن تنضج غالبية الثمار  من خلال هز العذق حتى يتساقط منه الرطب والتمر الهامد داخل الكيس البلاستيكي المشبك، بحيث لا يبقي على  العذق سوى البسر وبعد ذلك يتم فرز التمر الهامد من الرطب  والتعامل معه إما بالتجفيف لتحويلة إلى التمر أو بتخزينه تحت درجة حرارة سالب 18 لاستهلاكها لاحقاً كرطب هامد ، وأخيراً تأتي مرحلة الجني بعد اكتمال النضج والتي تتم من خلال ترك الكيس البلاستيكي المشبك حول العذق حتى نهاية اكتمال النضج وتستخدم هذه العملية في معظم الأصناف التجارية.

وتعتبر عملية جني التمور من العمليات المهمة في تحديد القيمة التسويقية لتمور المزرعة، شريطة المحافظة على الثمار من التعرض لأشعة الشمس وعدم تركها لفترة طويلة ، وربط العذوق بالحبل وإنزالها الى الأرض، والمحافظة على الثمار من التلوث بالأتربة والأوساخ، وأخيراً فـــرز الثـمــار بعناية.

وتنصح هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية بتجنب عوامل تلف الثمار أثناء الجني والفرز، حيث يمكن تلافي الأضرار الميكانيكية إذا تم التعامل مع الثمار برفق، وتتفاوت أصناف التمور في قوة وصلابة  ثمارها أثناء مرحلة الترطيب بجانب قوة التصاق الثمار بالشماريخ، فالصنف (خلاص) على سبيل المثال يتميز بقوة التصاق ثماره بالشماريخ، لذا فقد يؤدي جذب الثمار بقوة إلى تلف الثمرة أو تضرر شكلها الطبيعي، لا سيما في المراحل المتقدمة من الترطيب، في حين يتميز صنفي البرحي بكون لحم ثمارهما رهيفاً، لذا قد يتشوه شكل الثمرة إذا لم يتم التعامل معها برفق، كذلك ينبغي عدم إلقاء العذوق بعد قطعها مباشرة على الأرض، وتجنب خلط الثمار المتساقطة مع الثمار  التي تم حصادها لإمكانية إصابة الثمار المتساقطة بالآفات، مع ضرورة وضع حصير( فرشة) حول حوض  النخلة لمنع تلوث الثمار بالأتربة. وتنصح الهيئة بعدم خلط الثمار التي تظهر عليها أعراض الإصابة بالحشرات أو التعفن أو التحمض مع الثمار السليمة.  كما تشدد على أهمية العناية  بالتمور أثناء عملية التعبئة والنقل، وتنصح بعدم وضع الثمار فوق بعضها البعض أو تعريضها لأشعة الشمس المباشرة، مع مراعاة الممارسات الصحيحة للتخزين بعد تنظيف وتعقيم المخازن قبل إدخال التمور إليها.

ومن جانبه أكد سعادة مبارك علي القصيلي المنصوري المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الزراعية في هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية أن الهيئة تولي عناية كبيرة بأشجار النخيل لما لها من أهمية لدى المزارعين بالإضافة إلى أهمية إنتاج التمور بوصفها إحدى المنتجات الزراعية الاستراتيجية. 

وقال إن جودة التمور ترتبط بمواصفات خاصة بالحجم والوزن وشكل ولون الثمار بالإضافة إلى العيوب الظاهرية كالتقشر أو العيوب الفسيولوجية والمرضية، لذا فالثمار الجيدة ينبغي أن تكون ذات حجم ولون متناسقين ، مكتملة النضج وخالية من أية عيوب ظاهرية، مشيراً إلى أن الهيئة تعمل على تزويد أصحاب المزارع  بأفضل الممارسات التي تؤدي لإنتاج أفضل أنواع التمور، حيث تشجع المزارعين على تطبيق نظم الإدارة المتكاملة للنخيل للعناية بأشجار النخيل في جميع مراحل النمو من بداية الموسم وحتى مرحلة جني الرطب وتجفيف التمور وحفظها.

وحث المنصوري المزارعين على ضرورة اتباع الممارسات الصحيحة لعمليات ما قبل  الحصاد وما بعد الحصاد للحفاظ على جودة الثمار وتقليل الفاقد والهدر نتيجة الممارسات الخاطئة، مؤكداً أن اتباع الممارسات الصحيحة يطيل من عمر المنتج ويتيحه في الأسواق لأطول فترة ممكنة مما يساهم في زيادة إنتاج الغذاء ودعم منظومة الأمن الغذائي.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: يوليو 01, 2020