"الزراعة والسلامة الغذائية" تنظم ورشة لتطوير نظام التفتيش المبني على درجة الخطورة الصحية في المنشآت الغذائية
14/02/2021 12:00 ص
نظمت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية الأسبوع الماضي ورشة عن بُعد عبر برنامج "ميكروسوفت تيمز" لاستطلاع رأي أصحاب المنشآت الغذائية بشأن تطوير نظام التفتيش المبني على درجة الخطورة (RBS) والمطبق في الهيئة منذ عام 2010، حيث استهدفت الورشة تطوير النظام الحالي وإضافة بعض التحديثات عليه بما يتوافق وأحدث الممارسات العالمية بهذا المجال، وذلك في إطار سعي الهيئة لتعزيز التعاون مع شركائها الاستراتيجيين وتعزيز الجهود المبذولة للارتقاء بمنظومة السلامة الغذائية في إمارة أبوظبي.

شارك في الورشة فريق عمل تطوير نظام التفتيش المبني على درجة الخطورة والذي يضم موظفين مختصين من قطاعي الرقابة والتطوير بالهيئة، بالإضافة إلى عدد من مسؤولي المنشآت الغذائية العاملة في إمارة أبوظبي، حيث تستهدف هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية تطوير  نظام احتساب درجات وتصنيف المنشآت الغذائية خلال الزيارات الروتينية وتسلسل الإجراءات الإدارية التي تضمن انفاذ التشريعات بالإضافة الى  تطوير واضافة عوامل خطورة متعلقة بتصنيف المنشآت الغذائية وفقاً لنظام التفتيش المبني على درجة الخطورة للحد من الممارسات غير الصحيحة التي تؤثر على منظومة السلامة الغذائية.

واستعرض فريق العمل أهم المقارنات المعيارية التي أجرتها الهيئة لأنظمة التفتيش المبني على درجة الخطورة والتي شملت الأنظمة المتبعة في عدة دول منها الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة، وكندا، وأيرلندا، وسنغافورة، وماليزيا، بالإضافة إلى المملكة العربية السعودية وإمارة دبي ومنظمتي الصحة العالمية والأغذية والزراعة (الفاو)، حيث خلصت الهيئة من خلال هذه المقارنات إلى اقتراح تطوير نظام احتساب درجات المنشآت الغذائية خلال الزيارات الروتينية مبني على مقياس من 100 نقطة، مع تصنيف المنشآت إلى أربع فئات حسب الدرجة النهائية التي تحصل عليها وذلك، عن طريق نظام خصم النقاط وفقا  لعدد نقاط عدم المطابقة،  وشدة عدم المطابقة، ونوع المعيار.

وافتتحت الورشة المدير التنفيذي لقطاع الرقابة سعادة الدكتورة مريم حارب السويدي بحضور ما يقارب 200 من مسؤولي وأصحاب المنشآت الغذائية. حيث رحبت سعادتها في بداية كلمتها بالحضور وثمنت مشاركتهم في الورشة كما أكدت على الدور الفعال لمسؤولي المنشآت الغذائية وأهميته في  ضمان سلامة الغذاء وحماية صحة المجتمع والمشاركة في تحقيق الهدف الحكومي "أمن غذائي وقطاع زراعي مستدام". وشارك الحضور بعد ذلك  بطرح آرائهم وملاحظاتهم ومقترحاتهم القيمة على محاور الورشة ليتم مناقشتها والاستفادة منها في تطوير النظام.    

كما تم استعراض مقترح تطوير مصفوفة عوامل الخطورة التي تحدد دورية التفتيش على مستوى كل منشأة غذائية مع اعتماد عدة معايير منها درجة خطورة المنشأة الثابتة التي تعتمد على الأنشطة المصنفة حسب درجة الخطورة  إلى عالية، ومتوسطة، ومنخفضة ونتيجة تقييم المنشأة اثناء الزيارة الروتينية بالإضافة إلى تاريخ أداء المنشأة من خلال الزيارات السابقة مثل وجود شكاوى مثبتة أو ثبوت حالة اشتباه تسمم غذائي على المنشأة أو إغلاق إداري أو عدم مطابقة منتج غذائي من خلال التحليل المخبري أو استدعاء منتج من الأسواق تسببت به المنشأة، هذا بالإضافة إلى معايير أخرى مهمة مثل فعالية تطبيق نظام الرقابة الذاتية في المنشاة والثقة في تطبيق نظام إدارة سلامة الغذاء.

وقد تم عرض مقترح تغيير نظام تسلسل الإجراءات الإدارية المتخذة بحق المنشأة الغذائية  لضمان انفاذ التشريعات في حال عدم تجاوب المنشأة في إزالة اسباب نقاط عدم المطابقة.

وبعد استعراض محاور الورشة تم تخصيص جزء منها للنقاش المفتوح حيث أجاب فريق العمل على أسئلة واستفسارات المشاركين والذين بدورهم أثنوا على التعاون والجهود المبذولة من قبل الهيئة. 

 

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: فبراير 24, 2021