«الزراعة والسلامة الغذائية» تنفذ 1300 ساعة تطوعية العام الماضي
01/04/2020 12:00 ص

نفذت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية من خلال برنامجها الخاص بالخدمة المجتمعية (عون)، العام الماضي 2019 (عام التسامح)، 1300 ساعة تطوعية عبر 56 فعالية مختلفة أقامتها الهيئة بمشاركة أكثر من 1000 موظف وموظفة من منتسبيها، قدمت خلالها ما يزيد عن 130 ألف درهم إماراتي من إسهامات الموظفين والأنشطة الخيرية التي نظمتها الهيئة خلال العام الماضي، وذلك مواصلة لجهودها في تطوير وتحسين ظروف المجتمع ورفع مستوى المعيشة والارتقاء بجودة الحياة، والتزاماً منها بتعزيز شراكتها مع المؤسسات والهيئات الخيرية والإنسانية والتنموية في الدولة، لترسيخ دور الإمارات عالمياً في مجالات العمل الإنساني والخيري.

وقال الدكتور محمد سلمان الحمادي مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع بالإنابة: " تفخر هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية بالاهتمام الكبير الذي توليه فرق عملها لميادين العمل التطوعي وبرامج المسؤولية المجتمعية من خلال مشاركتها بالفعاليات المختلفة التي ننظمها عبر برنامج عون، مؤكداً أن الهيئة نجحت في إرساء قيم ومفهوم العمل التطوعي في بيئة عملها منذ إطلاقها لبرنامج عون عام 2009، حيث تشهد فعاليات البرنامج عاماً بعد آخر إقبالاً متزايداً من منتسبي الهيئة، ومشيراً إلى أن الهيئة بادرت مؤخراً بإصدار وثيقة خاصة لكل متطوع تحت عنوان "جواز سفر عون" كأداة مبتكرة لترسيخ مفهوم التطوع في بيئة العمل وتنظيم الجهود التطوعية وتوجيهها لتحقيق الفائدة القصوى للمجتمع.

وبين الحمادي أن الفعاليات التطوعية التي تم تنفيذها خلال العام الماضي ركزت على عدد من الجوانب الرئيسية التي تتصل مباشرة بجميع فئات المجتمع، حيث استحوذ الجانب التثقيفي منها على 59%، و41% منها استهدفت الجوانب الخيرية والإنسانية والتنموية، لافتاً إلى أن الهيئة حرصت على تنفيذ هذه الفعاليات بالتعاون والتنسيق مع عدد من الهيئات الخيرية والإنسانية ومؤسسات الرعاية الصحية والاجتماعية في الدولة ومراكز الخدمة المجتمعية في إمارة أبوظبي تحقيقاً لعنصر التكاملية في تنفيذ الخطط والبرامج وتعظيماً لمفهوم المشاركة المجتمعية والتعاون على مستوى هيئات ومؤسسات المجتمع المحلي.

وأشار الحمادي إلى أبرز الفعاليات الخيرية التي نظمتها الهيئة والمتمثلة في مسيرة التسامح وفعالية ( قطرة تسامح ) للتبرع بالدم ، ومبادرة أطعم تؤجر لتوزيع وجبات الإفطار على عدد من العمال، وفعالية زراعة أشجار الغاف في عدد من المدارس والمرافق الحكومية، وفعالية المير الرمضاني، إلى جانب فعالية الإفطار مع الأيتام، وفعالية "نعين ونعاون" للتبرع بالحقائب المدرسية بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، وحملة نظافة مدينتي، بالإضافة لمشاركة الهيئة بمبادرة وثيقة المليون متسامح، وتنظيمها لفعاليتها السنوية "طبق الخير" بالتعاون مع مؤسسة خليفة الإنسانية وهيئة الطيران المدني والتي يعود ريعها للمحتاجين والمعوزين ودعم مشاريع الهيئة الخيرية بالإضافة لعشرات الفعاليات المختلفة.

وكشف الحمادي عن إجمالي المبالغ التي تم تقديمها ضمن برنامج الخدمة المجتمعية عون، منذ إنشائه عام 2009 والتي بلغت 4.502 مليون درهم إماراتي، تم إنفاقها على برامج الرعاية الإنسانية والاجتماعية واستهدفت فئات هامة من المجتمع كالمرضى والغارمين وأصحاب الهمم والأيتام والمهتدين الجدد، إلى جانب دعم البرامج الإغاثية والتنموية الداخلية والخارجية للمؤسسات الخيرية والإنسانية في الدولة، ودعم جهود الجمعيات الخيرية ودور الرعاية على مستوى الدولة.

كما بادرت الهيئة ضمن جهودها المجتمعية في العام الماضي 2019 بكفالة 8 أيتام، وتحقيق أمنية 10 أشخاص في الذهاب للأراضي المقدسة لأداء مناسك العمرة بالتنسيق مع فريق فخر أبوظبي التطوعي، وتوزيع أكثر من 400 وجبة إفطار على مرتادي الطرق خلال شهر رمضان المبارك بالتعاون مع فريق أبشر يا وطن التطوعي، فضلاً عن تنظيمها لفعالية ترفيهية بمناسبة يوم الطفل الإماراتي لعدد من الأطفال المصابين بمرض حساسية القمح بمدينة الشيخ خليفة الطبية وبحضور أولياء أمورهم وعدد من متطوعي الهيئة والمستشفى.

تجدر الإشارة إلى أن برنامج الخدمة المجتمعية "عون" تم إطلاقه من قبل الهيئة في الثاني عشر من أكتوبر عام 2009 للمساهمة في تطوير وتحسين ظروف المجتمع ورفع مستوى الحياة النوعية من خلال الوسائل المتاحة سواء المادية أو المعنوية وتأصيل ممارسات الخدمة العامة والمسؤولية المجتمعية لدى كافة شرائح المجتمع الإماراتي لتكون الهيئة نموذجاً يحتذى للمؤسسات في أعمال التنمية المجتمعية وخدمة المجتمع.​

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: أبريل 19, 2020