المكتب شبه الإقليمي للصحة الحيوانية يعلن خطه عمله حتى نهاية العام
13/10/2020 12:00 ص

​أعلن المكتب شبه الإقليمي للمنظمة العالمية للصحة الحيوانية، والذي يتخذ من العاصمة أبوظبي مقراً له خطة عمله خلال الربع الأخير من العام الجاري  2020 ، حيث تضم الخطة اجتماعات تنسيقية وبرامج للتوعية بطرق التعامل مع الأمراض التي تصيب الثروة الحيوانية في منطقة الخليج واليمن، بالإضافة إلى تنظيم ندوات ومحاضرات حول القضايا التي تعزز منظومة الأمن الحيوي وتدعم تنمية الثروة الحيوانية والترويج للمبادئ التوجيهية ومعايير المنظمة العالمية لصحة الحيوان.

وقال الدكتور محمد علي الحوسني مدير المكتب شبه الإقليمي للمنظمة العالمية للصحة الحيوانية لدول مجلس التعاون الخليجي واليمن، أن أجندة عمل المكتب حافلة بالأنشطة والفعاليات والاجتماعات التنسيقية من الآن وحتى نهاية العام الجاري، حيث سيتم استضافة ثلاث اجتماعات تنسيقية للدول الأعضاء بالمنظمة على مستوى الشرق الأوسط بالإضافة إلى إقامة بعض الندوات والمحاضرات للتوعية بأبرز القضايا المتصلة بصحة الحيوان والأمن الحيوي بهدف نقل المعرفة وتبادل الخبرات بين الدول الأعضاء على مستوى المنطقة.

وأوضح أن الأجندة تتضمن استضافة اجتماع اللجنة التوجيهية لمنطقة الشرق الأوسط لبرنامج "الإطار العالمي للمكافحة التدريجية للأمراض الحيوانية العابرة للحدود" والذي سيتم من خلاله تحديد أهم الأمراض الحيوانية المشتركة في المنطقة ووضع خطط وبرامج المكافحة والتخلص من هذه الأمراض، كما سيتم استضافة اجتماع ممثلي دول الشرق الأوسط لمكافحة المضادات الحيوية ذات الاستخدام الحيواني، وذلك لمناقشة أبرز التحديات الناتجة عن الاستخدامات غير الصحية للمضادات الحيوية، ووضع البرامج اللازمة للتوعية والتثقيف بمخاطر الاستخدام المفرط للمضادات الحيوانية وأثرها على صحة الإنسان والحيوان.

كما تتضمن الأجندة أيضاً استضافة الاجتماع التنسيقي لممثلي المكاتب الإقليمية وشبه الإقليمية في القرن الإفريقي ومنطقة الشرق الأوسط لمناقشة تفعيل مبادرة " تطبيق أفضل المعايير لتجارة أكثر أمانًا في مجال الثروة الحيوانية ومنتجاتها"، وذلك بهدف تعزيز التعاون بين دول المنطقة ودول القرن الإفريقي في مجال مكافحة الأمراض وتأهيل الحيوانات الحية ومنتجاتها الغذائية لاستيفاء شروط وضوابط التجارة الدولية.

إضافة إلى ذلك سيقوم المكتب شبه الإقليمي للمنظمة العالمية للصحة الحيوانية بالتعاون مع هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية والجهات ذات الصلة في الدولة بتنظيم العديد من الندوات والمحاضرات التي تناقش قضايا صحة الحيوان ومتطلبات الأمن الحيوي، منها ندوة بعنوان " ضمان الجودة في بيئة متغيرة"، يتم تنظيمها بالتعاون مع إدارة المختبرات البيطرية في الهيئة بهدف تعزيز مفهوم الجودة في مجال المختبرات البيطرية، ومناقشة أهم التحديات والحلول لضمان استمرارية الأعمال في المختبرات وفقا لمعايير الجودة، كما سيتم تنظيم ندوة أخرى حول "مفهوم الصحة الواحدة في مواجهة كورونا المستجد" لتسليط الضوء على النموذج المتميز للتكامل بين المختبرات الطبية والمختبرات البيطرية في دولة الإمارات لمواجهة فيروس كورونا المستجد "كوفيد19".  

وأشاد مدير المكتب شبه الإقليمي للمنظمة العالمية للصحة الحيوانية بالدعم الذي تقدمه دولة الإمارات ممثلة في هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية حيث يعمل المكتب من مقرها الرئيسي في أبوظبي، ويحظى بكافة أشكال الدعم الفني والمالي لكي يؤدي دوره في الترويج للمبادئ التوجيهية ومعايير المنظمة العالمية لصحة الحيوان، ومساعدة دول المنطقة على تطبيق أفضل المعايير المتصلة بصحة الحيوان وتحسين نظام معلومات الأمراض الحيوانية وتتبعها لتحليل الأوبئة والمخاطر وتعزيز التواصل مع المؤسسات البيطرية وبرامج مراقبة الأمراض والتخطيط لحالات الطوارئ، إلى جانب تعزيز قدرات الخدمات البيطرية، ومتابعة تقارير أدائها على المستوى الإقليمي، بالإضافة إلى تنسيق لوائح التجارة الإقليمية في الحيوانات والمواءمة بين الشهادات التجارية، وتعزيز الاستراتيجية الإقليمية للرفق بالحيوان.

الجدير بالذكر أن المنظمة العالمية للصحة الحيوانية كانت قد اختارت العاصمة الإماراتية أبوظبي مقراً دائماً للمكتب التمثيلي شبه الإقليمي لدول الخليج العربي واليمن، ليضاف إلى سبعة مكاتب شبه إقليمية وخمسة مكاتب إقليمية تتبع المنظمة الدولية حول العالم، ويبلغ عدد الدول الأعضاء في المنظمة العالمية لصحة الحيوان 182 دولة، بينها 12 دولة من منطقة الشرق الأوسط، حيث تتخذ من العاصمة الفرنسية باريس مقراً،  بينما تستضف العاصمة اللبنانية بيروت المكتب الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط، وذلك لدعم جهود تعزيز صحة ورفاهية الحيوان ودعم التنمية المستدامة على المستويين الإقليمي والدولي.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: أكتوبر 13, 2020