"الزراعة والسلامة الغذائية" تستعرض مع النحالين جهود تطوير سلالة النحل الإماراتية
31/12/2019 12:00 ص

​نظمت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية في مقرها بالعين أمس (الاثنين) ملتقى النحالين الثاني، بحضور عدد كبير من مربي النحل ومنتجي العسل في إمارة أبوظبي، حيث تم استعراض ما تحقق من إنجاز لتطوير سلالة نحل العسل الإماراتية القادرة على التكيف مع الظروف المناخية للدولة، بالإضافة إلى الوقوف على التحديات التي تواجه النحالين في إمارة أبوظبي.

كما تم خلال الملتقى الذي حضره الفريق المشرف على تنفيذ مشروع تطوير نحل العسل في الهيئة، الإعلان عن مسابقة النحالين التي ستقام ضمن فعاليات معرض ( ApiArab ) المتخصص في تربية النحل وإنتاج العسل والمقام على هامش المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية 2020، حيث تحرص هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية على تحفيز النحالين في الدولة على المشاركة في المسابقة وإبراز حجم التطور الذي يحققه هذا القطاع.

ويأتي تنظم الملتقى تعزيزاً لجهود هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية الداعمة لاستدامة قطاع الزراعة بصورة عامة ودعم استدامة تربية النحل وإنتاج العسل في إمارة أبوظبي بصورة خاصة، حيث يعد الملتقى فرصة تتيح للنحالين تبادل الخبرات ومناقشة أوضاع تربية النحل وإنتاج العسل من مختلف جوانبها، بالإضافة إلى إشراكهم في الخطط الرامية لتطوير هذا القطاع الداعم للأمن الغذائي.

وفي بداية الملتقى استعرض سعيد اليماحي مدير إدارة الأبحاث و التطوير بالإنابة بهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية جهود الهيئة لتطوير  سلالة نحل العسل الإماراتية القادرة على التكيف مع الظروف المناخية للدولة، مشيراً إلى أن الهيئة كثفت من جهودها لتطوير سلالة النحل الإماراتية اعتباراً من 2015 والتي ستكون قادرة على  إنتاج أنواع عالية الجودة من عسل السدر والغاف وعسل السمر وغيرها من الأصناف الإماراتية التي تنافس المستوردة في جودتها.

وأوضح أن الملتقى يسعى لإبراز أهمية تربية النخل وإنتاج العسل كونه أحد المنتجات الغذائية الهامة التي لا غنى عن استهلاكها بشكل يومي لما تحتويه من فوائد غذائية كبيرة بالإضافة إلى الأهمية البيئية لتربية النحل لضمان النظام البيئي من خلال مساهمة النحل في عملية التلقيح المرتبطة بإكثار النباتات والأشجار، مؤكداً حرص الهيئة على تقديم كافة أشكال الدعم لمربي النحل وإنتاج العسل، وإجراء الدراسات والأبحاث اللازمة لتطوير الأساليب والممارسات المتبعة في عملية تربية النحل واختبارها بهدف تعميمها على النحالين لتعزيز كفاءة واستدامة عمليات التربية وتحفيز المزيد من المربين على الدخول إلى هذا المجال الحيوي.

كما ناقش الملتقى التحديات التي تواجه النحالين في إمارة أبوظبي، حيث طالب عدد من المشاركين بضرورة التدخل للحد من زراعة أشجار "الداماس" التي تزرع كمصدات رياح حول المزارع وتؤثر بصورة سلبية على مذاق وجودة إنتاج عسل السدر.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: يناير 05, 2020