«الرقابة الغذائية» يشارك وزارة البيئة والمياه والزراعة وجامعة الملك فيصل بالأحساء احتفالهم باليوم العالمي للطبيب البيطري
01/05/2018 12:00 ص

شارك جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية مؤخرا، باحتفال جامعة الملك فيصل بالمملكة العربية السعودية باليوم العالمي للطبيب البيطري والذي يوافق السبت الأخير من شهر أبريل في كل عام والذي أقيم برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية وبحضور صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود محافظ الإحساء وذلك تكريماً للأطباء البيطريين وتعظيما لمهنة الطب البيطري والإشادة بدور الطبيب البيطري في تعزيز فاعلية نظام الأمن الحيوي والحفاظ على صحة الحيوان والإنسان.

وممثلة عن الجهاز شاركت الدكتورة سلامة سهيل المهيري -مدير المختبرات البيطرية - بعرض تقديمي حول شبكة الشرق الأوسط للإبل كامينت باعتبارها من المراكز الفريدة من نوعها على مستوى العالم ، بينت خلاله أهمية الشبكة المتمثلة في تعزيز الأمن الحيوي وتحقيق الاستدامة في قطاع الثروة الحيوانية بشكل عام والإبل بشكل خاص وتعظيم الموارد، وإمكانية دمج الذكاء الاصطناعي في عمليات الشبكة لتحقيق نقلة نوعية في عملية إدارة الأوبئة وسرعة الاستجابة والسيطرة على الأمراض التي تصيب الإبل والوقاية منها. 

وأشارت المهيري إلى دور دول المنطقة في تفعيل شبكة كامينت لتكون مرجعاً لدول العالم في مجال الإبل لارتباطها الوثيق بالمنطقة والإنسان العربي والخليجي تحديداً، مؤكدة أن الشبكة تعتبر حلقة وصل مع الجهات ذات الصلة بقطاع الإبل  إذ تسهم في تطوير القدرات العلمية والفنية في علم الأوبئة وتشخيص أمراض الإبل من خلال تبادل المعلومات بشأن الأمراض المستوطنة أو المتفشية أو الناشئة في القطيع، كما تعمل الشبكة بشكل فاعل على تسهيل الدعم والتنسيق بين المنظمات الدولية و الدول الأعضاء.

وأشادت المهيري بمهنة الطب البيطري باعتبارها من المهن الرئيسية في وقاية المجتمع الإنساني من الأمراض وخاصة تلك المشتركة بين الإنسان والحيوان، وبينت أن الطبيب البيطري يعتبر خط دفاعٍ أول للحفاظ على صحة الإنسان وضمان إمداده بغذاء سليم من خلال توفير منتجات حيوانية آمنة، إلى جانب دوره في تأصيل ممارسات الرفق بالحيوان، لافتة إلى أن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يعمل على دعم هذه المهنة ويضم نخبة من الأطباء البيطريين المواطنين.

تجدر الإشارة إلى أن شبكة كامينيت قد تم إنشاؤها بعضوية دول المنطقة بهدف تطوير وتعزيز القدرات في مجال أمراض الإبل وتعزيز التعاون بين دول المنطقة لمكافحة هذه الأمراض لتطوير قطاع تربية الإبل، وقد عقدت مؤخراً اجتماعاً خلال الفترة من 13 الى 15 نوفمبر 2017 في مدينة العين، بمشاركة المنظمة العالمية للصحة الحيوانية وعدد من الدول الأعضاء في المنطقة وخبراء من شبكة المختبرات المرجعية في إيطاليا، حيث تم التأكيد على أهمية الشبكة  في تطوير قطاع الإبل في المنطقة حيث تعتبر  شبكة كامينيت كخطوة استراتيجية لدول المنطقة للتصدي للتحديات المتعلقة بالتأثير الاقتصادي العالمي للإبل.​

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: مايو 06, 2018