الإمارات رائدة العالم في تبني القيم الخيّرة والسمحة
16/11/2019 12:00 ص

​قال سعادة سعيد البحري سالم العامري مدير عام هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية: "الإمارات عاصمة التسامح العالمي ويمثل التعايش فيها حالة فريدة تجسد قيم المحبة والإخاء والتراحم بين قاطنيها من مختلف الجنسيات وشتى المنابت والأصول، فالاهتمام الكبير الذي توليه قيادتنا الحكيمة بتعميق نهج التسامح وترسيخه كسمة فريدة للمجتمع الإماراتي ساهم في إثراء منظومة القيم الاجتماعية والإنسانية بمزيد من التفرد والانسجام والتلاحم،  وجعل دولة الإمارات في طليعة الدول الأمثل للعيش والإقامة وأكثرها جاذبية لاستقطاب السياح ورواد الأعمال والطامحين للارتقاء بمستوى حياتهم باعتبارها حاضنة للإبداع والتميز، كما ساهم بفاعلية في تحقيق الدولة لمراكز بارزة ومتقدمة على مؤشرات التنافسية العالمية وخاصة في المجالات المجتمعية والخدمية.

وأشار سعادته إلى أن هذا الإنجاز يترجم حرص القيادة والمجتمع على تبني قيم التسامح والتآلف، ويعزز من تكاتف الجميع في سبيل دفع مسيرة التنمية الشاملة نحو تحقيق النهضة والنمو في كافة المجالات  وإحراز المزيد من الرفعة والارتقاء للوطن، ويوثق كذلك متانة الروابط التي تجمع أفراد المجتمع بانسجام وتناغم فريدين، لافتاً إلى أن التسامح هو أساس الأمن والأمان والاستقرار باعتباره مفتاح المحبة والاحتواء والإيثار وقبول الآخر، ومن خلاله تتكاتف الجهود وتتعاظم الإنجازات وتسمو الأوطان وتنهض المجتمعات.

وأكد سعادته أن إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله،  عن اختيار التسامح شعاراً للعام الجاري، يعبر عن النهج الأصيل والراسخ لدولة الإمارات في تعميق القيم الإيجابية وتنميتها والحفاظ على أصالة الهوية الوطنية والانفتاح على العالم، وسعي قيادتها لمواصلة الإرث الحضاري والإنساني العريق الذي أرسى دعائمه الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وحرصها على ريادة العالم في تبني القيم الخيّرة والسمحة، لتكون الإمارات واحة أمن واستقرار، ومنارة هداية ونور،  ومصدر سعادة للعالم أجمع.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: نوفمبر 16, 2019