الزراعة والسلامة الغذائية تعرف بمتطلبات حظائر التربية والأمن الحيوي في مجلس الوثبة
29/09/2019 12:00 ص

نظمت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية بالتنسيق مع مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي، لقاء توعوياً بمجلس الوثبة بعنوان ( تنظيم حظائر ومباني العزب بالشكل النموذجي مع مراعات تطبيق الأمن الحيوي )، بمشاركة وحضور عدد من رواد المجلس ومربي الثروة الحيوانية، انطلاقاً من حرص الهيئة على تعزيز التواصل مع كافة شرائح المجتمع والوقوف على احتياجات ومتطلبات الجمهور، بهدف الارتقاء بجودة الخدمات التي تقدمها الهيئة والتي تسعى من خلالها إلى تحقيق التنمية المستدامة في القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني بإمارة أبوظبي وتعزيز فاعلية الأمن الحيوي في حيازات الثروة الحيوانية، ورفع كفاءة عملية التربية من خلال تطبيق أفضل الممارسات التي تضمن الاستخدام الأمثل لمدخلات الإنتاج الحيواني وفي الوقت ذاته رفع كفاءة الإنتاج.

واستعرض المهندس أحمد مبارك المنصوري من إدارة الإنتاج الحيواني في الهيئة أفضل وأحدث الطرق في تنظيم وتقسيم الحظائر وفق معاييرعلمية وبيئية تساعد مربي وملاك الثروة الحيوانية على التنمية المستدامة لهذا القطاع الحيوي والحد على الأوبئة والأمراض الحيوانية من خلال التقيد بأفضل الممارسات المتصلة بالأمن الحيوي، وجهود الهيئة  في تقديم الرعاية البيطرية اللازمة للثروة الحيوانية، وضرورة تقيد المربين بالبرامج الوقائية التي تنفذها الهيئة بشكل سنوي والاستفادة القصوى منها لتعزيز صحة وفاعلية الجهاز المناعي عند الحيوان وتحسين قدرته على مقاومة الأمراض.

وأكد حرص الهيئة على تكثيف التوعية في مجالات الأمن الحيوي لجميع الجهات وقطاعات المجتمع المختلفة، بما فيها عمال المسالخ والعمالة المساعدة في العزب والمزارع، ومتداولي الغذاء في أسواق اللحوم، إلى جانب تعريف المجتمع بأهمية قطاع الثروة الحيوانية في ترسيخ منظومة الأمن الغذائي في الدولة، من خلال توفير منتجات طازجة وذات جودة عالية من إنتاج إمارة أبوظبي.

وتحدث المنصوري خلال اللقاء عن الدعم الكبير الذي تقدمة حكومة أبوظبي ممثلة بهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، للقطاع الزراعي في إمارة أبوظبي بشكل عام ولمربي الثروة الحيوانية بشكل خاص من خلال منظومة دعم متكاملة تركز على كافة جوانب وعناصر تنمية الثروة الحيوانية كبرنامج دعم الأعلاف وبرامج الإرشاد وبرامج التلقيح الصناعي ونقل الأجنة، والبرامج الوقائية والعلاجية التي تقدمها الهيئة، بالإضافة إلى برامج تحسين السلالات التي تنفذها الهيئة في محطات الأبحاث التابعة لها.

وأثنى الحضور على الجهود التي تتبناها الهيئة وحرصها على تنويع الأنشطة الثقافية والتوعوية في مجالس الأحياء السكنية داعين إلى تكرار مثل هذه اللقاءات لما تسهم به من ترسيخ للقيم المجتمعية والبيئية السليمة، وتعزز الشراكة المجتمعية ومد جسور التواصل بين المواطنين والمؤسسات والهيئات الحكومية.

من جانبه أشاد المنصوري بالدور الريادي الذي يضطلع به مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي في سبيل تعزيز الوعي المجتمعي في مختلف المجالات، وأكد أن هذه اللقاءات تعكس اهتمام هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية بالبيئة، وحرصها على تنمية القطاع الزراعي في إمارة أبوظبي وتطويره، باعتباره ركيزة رئيسية في دعم الاقتصاد الوطني المستدام من خلال تنويع مصادر الدخل، ورفع نسبة الاكتفاء الذاتي من المنتجات الغذائية المحلية الوطنية الآمنة صحيا، واستغلال الموارد الطبيعية المحلية على أسس علمية واقتصادية قادرة على المنافسة والاستدامة.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: سبتمبر 29, 2019