الزراعة والسلامة الغذائية تدشن حملة داخلية لتوقيع وثيقة المليون متسامح
11/10/2019 12:00 ص

دشنت هيئة أبوظبي للزراعة السلامة الغذائية حملة داخلية لتحفيز الموظفين على التوقيع على "وثيقة المليون متسامح" التي أطلقتها دار زايد للثقافة الإسلامية كمبادرة إنسانية تطلقها أبوظبي للعالم وتتبنى رسالة تدعو كل فرد في المجتمع أن يكون متسامحاً مع نفسه ومن حوله ومجتمعه.

وبادرت الإدارة العليا بالتوقيع على الوثيقة، حيث وقعت اليوم (الخميس) سعادة موزة سهيل المهيري المدير التنفيذي للسياسات والاستراتيجية،كما وقع الوثيقة سعادة مبارك علي القصيلي المنصوري المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الزراعية والتطوير وعدد من مديري الأقسام بحضور وفد من دار زايد للثقافة الإسلامية برئاسة على جمعة العلوي مدير فرع أبوظبي ، كما تم دعوة كافة الموظفين للتوقيع على وثيقة المبادرة عبر المنصة المخصصة لذلك.

وأكد سعادة/ سعيد البحري سالم العامري مدير عام هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية أن التسامح أصبح مرادفاً لاسم دولة الإمارات العربية المتحدة، وأن مبادرة "وثيقة المليون متسامح تؤكد إيماننا العميق بالقيم الإنسانية المستمدة من تعاليم ديننا الحنيف، لتعزيز قيم العفو والصفح والتعايش المشترك في عالم ملئ بالمحبة والتسامح والأخوة والسلام.

وقال إن دولة الإمارات تحرص على تشييد جسور الحوار والتعايش السلمي والتسامح بين جميع البشر على اختلاف أديانهم وثقافاتهم، وستبقى أرض السلام والمحبة ينعم فيها الجميع بالحياة الكريمة الآمنة المتسامحة تحت راية قيادتنا الرشيدة وستبقى أبوظبي عن جدارة واستحقاق عاصمة التسامح والسلام بين الشعوب كافة، تلتقي فيها حضارات الشرق والغرب لتعزيز قيم التعايش المشترك وثقافة الحوار والتسامح.

وأضاف  أن الإمارات وطن أهله متسامحون بالفطرة يعيشون بسلام مع الجميع ينبذون التعصب والكراهية ويتعايشون في سلام مع أقرانهم من مختلف الجنسيات والأعراق، مشيراً إلى أن التسامح هو واقع حياه بالمزيج الإنساني الفريد الذي يميز مجتمع الإمارات عن سواه من المجتمعات لا تمييز فيه بين الناس بسبب أديانهم أو أعراقهم.

وأثنى البحري على المبادرة التي من شأنها ترسيخ مكانة الدولة وعاصمتها أبوظبي بين الأمم كما أنه مبادرة تترجم الفهم الحقيقي لجوهر الاسلام الذي هو دين التسامح والإخاء، وتعبر عن النهج السياسي الذي رسخه الآباء المؤسسون استلهاماً لقيم ديننا الحنيف.

وتستهدف وثيقة "المليون متسامح" حث أفراد المجتمع بمختلف أطيافه على أن يكونوا متسامحين مع أنفسهم، ومن حولهم ومع مجتمعهم بشكل عام وتبنى ثقافة التسامح والانفتاح على الآخرين ونبذ الخلافات كما تستهدف دعوة أفراد المجتمع بمختلف أطيافه لتبني ثقافة التسامح، والعمل عليها حيث يقول نص وثيقة التسامح الذي يوقع عليه المشارك فيها «أتعهد بأن أكون فرداً متسامحاً مع نفسه، ومع من حوله، ومع مجتمعه، لأن في التسامح حياة».​

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: أكتوبر 15, 2019